Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
16˚C
مشمس
2018-05-26
13 ˚C الصغرى
19 ˚C / 13˚C 2016-02-14
20 ˚C / 14˚C 2016-02-15
18 ˚C / 14˚C 2016-02-16
19 ˚C / 16˚C 2016-02-17
عن الكاتب
صائب عبد الحميد. مؤرخ، ومتخصص بفلسفة التاريخ، اشتغل منذ أكثر من ثلاثة عقود وحتى الآن بالبحث وإدارة العديد من مراكز البحوث والدراسات والمؤسسات الثقافية، وهو باحث مستقل يتبنى المنهج النقدي في التفكير والنظر والبحث. أطلق عليه موقع أكيناتور – شخصيات (Akinator) لقب ابن خلدون المعاصر. النشأة: ولد صائب محمد عبد الحميد سنة 1956م، بمدينة حديثة من أعالي الفرات في محافظة الانبار،غربي العراق. وفيها أنهى دراسته الابتدائية والثانوية، كانت نشأته هادئة في اسرة محافظة وبيئة اجتماعية وجغرافية معتدلة، قرأ في شبابه الكثير من الاعمال الادبية العربية والاجنبية المشهورة كسائر ابناء جيله، وأولع بالعلوم الانسانية اثناء دراسته الجامعية في قسم الفيزياء، فكان يترك العديد من الحصص الدراسية ليجلس في المكتبة الوطنية القريبة على كليته، فقرأ الكثير من كتب التاريخ والتربية وعلم النفس والفلسفة، كما حاول في الفترة نفسها ان يتعلم الموسيقى غير أنه لم يواصل. عمل مدرسا لمادتي الفيزياء والرياضيات في قضاء حديثة. كان عروبيا في توجهاته ماخوذا بكارزما جمال عبد الناصر وطموحاته الوحدوية، انظم في سنته الجامعية الاولى، وهو في السابعة عشرة من عمره، الى حزب المؤتمر الاشتراكي العربي الذي يتزعمه إياد سعيد ثابت، غير أنه لم يستقر مع العمل الحزبي اكثر من ستة أشهر، ترك بعدها الحزب ولم ينتم الى اي حزب آخر، متمردا على آليات التوجيه والطاعة التي تفرضها التنظيمات السياسية. تحول اسلامي الاتجاه، دون أن تكون له صلة بأي من الاحزاب والحركات الاسلامية. صادق بعض مشايخ التصوف من اهل السلوك وصاحبهم دون انتماء نحو سنة اثناء عمله في التدريس الثانوي. تعرض لاكثر من مجلس تحقيقي في مدينته حديثة بسبب عدم انصياعه لتوجيهات الحزب الحاكم ونقابة المعلمين التابعة له، ثم أقصي من التعليم مطلع سنة 1980مبمرسوم جمهوري، تضمن المرسوم نقل خدماته الى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، بحسب تنسيباتها، على الا يكون في محافظة الانبار. وبعد أربعة اشهر من عمله مدرسا في مركز التدريب المهني في بغداد اقتيد الى الخدمة العسكرية الالزامية، وفي فجر 11-6-1981 وقع في أسر القوات الايرانية. أمضى في الاسر ثماني سنين، حصل بعدها على اللجوء في ايران، وعمل هناك في تحقيق التراث ثم تفرغ للبحث والكتابة. وعاد الى العراق سنة 2003م. سيرته المهنية: - المشرف العلمي في مركز الغدير للدراسات، 1997-2003. - مدير مركز الغدير للدراسات، 1999. - مدير مركز الرسالة للبحوث، 1998-2002. - المشرف العلمي في معهد الحضارية للبحوث والدراسات ومدير موقع الحضارية الالكتروني، 2007-2009. - رئيس مؤسسة الشهيدين الصدرين، 2009- 2012. ((وهي مؤسسة ثقافية تضم: مركز الدراسات والبحوث، دار القرآن الكريم وعلومه، مركز العهد للآداب والفنون يتضمن فرقة اعمال مسرحية، جريدة العهد، دار صديقي للاطفال الذي يصدر مجلة صديقي، مركز آفاق المرأة)). - مدير المركز العلمي العراقي، 2010 حتى الان، وهو مركز دراسات أسسه بنفسه في بغداد، اصدر حتى نهاية 2014 مئة كتاب متخصص في مختلف العلوم الانسانية، وأقام العديد من المؤتمرات والندوات وورشات العمل العلمية. سيرته العلمية: - ليسانس علوم فيزياء، جامعة بغداد، 1978. - ليسانس علوم اسلامية، جامعة المصطفى، 1998. - ماجستير فلسفة، جامعة المصطفى، 2002. - دكتوراه فلسفة في فلسفة التاريخ، الجامعة العالمية للعلوم الاسلامية/ لندن (دراسة عن بعد)، 2006. أهم مؤلفاته: - حوار في العمق من أجل التقريب الحقيقي، 1994م. - ابن تيمية – حياته وعقائده، 1994م. - تاريخ الاسلام الثقافي والسياسي – مسار الاسلام بعد الرسول ونشأة المذاهب، 1997م. - علم التاريخ ومناهج المؤرخين، 2000م. - تكامل المشروع الفكري والسياسي عند محمد باقر الصدر، رسالة الماجستير، 2002م. واعيدت طباعته بعنوان: محمد باقر الصدر من فقه الاحكام الى فقه النظريات. - معجم مؤرخي الشيعة الامامية والزيدية والاسماعيلية، 2003م. - فلسفة التاريخ في الفكر الاسلامي – دراسة مقارنة بالمدارس الغربية الحديثة والمعاصرة، اطروحة الدكتوراه، 2006م. - علي الوردي – دراسة نقدية في فكره ومنهجه، بالاشتراك مع أ.د. علي عبد الهادي المرهج، وأ.م.د. فيصل غازي مجهول، 2009م. - (نسب اليه مركز الغدير في بيروت كتابين صغيرين هما: ابن تيمية في صورته الحقيقية. و الوهابية في صورتها الحقيقة. وهما ليسا من تأليفه ولا يشبهان منهجه واسلوبه، وقد نشر رده على هذا الاجراء في بعض الصحف في حينها). أبحاثه المنشورة: له أكثر من أربعين بحثا وورقة بحثية منشورة في دوريات ومواقع الكترونية، منها: - المنهج في التفسير وأثره في فهم النص / المؤتمر العالمي الثامن للوحدة الاسلامية، طهران، 1416، 1996. - آفاق الاجتهاد المعاصر/ مجلة قضايا اسلامية،العدد 4، 1417، 1997. - كيف نفكر؟مقارنة بين انواع ومراتب مختلفة من التفكير/ مجلة التوحيد،العدد 93، ذو القعدة 1418،آذار 1998. - مقدمة في الوعي التاريخي وشروط قراءة التاريخ/ مجلة الحياة الطيبة،العدد التجريبي، 1418هـ، 1998م. - البناء الفكري والسلطة الاجتماعية للطقوس والشعائر الدينية/ مجلة التوحيد،العدد 94،محرم 1419،مايس 1998. - واعاد الدكتورعلي الشيخ والدكتورعلي المعموري نشره في مجلة اطياف،العدد 2،شتاء 2010. - الاسلام والقرآن في تصورات معاصرة / مجلة قضايا اسلامية،العدد 7، 1420، 1999. - في الوعي التاريخي / مجلة الوعي المعاصر،العدد 3،صيف 1421هـ، 2000م. - المسعودي المؤرخ امام المؤرخين وفلاسفة التاريخ / مجلة المنهاج،العدد 19،خريف 1421هـ، 2000م. - الدستورية و الشورى في الفكر الإسلامي الحديث – التكوّن والإطار العام / مجلة التوحيد،العدد 109،خريف 2002م. - بنية المجتمع العربي قبل الإسلام / مجلة المنهاج،العدد 35،خريف 1425هـ، 2004م. - الصاحب بن عباد – الشخصية المثيرة والملامح الفريدة / مجلة المنهاج،العدد 41،ربيع 1427هـ. - العزلة المفكرة / موقع الحضارية الالكتروني، 2007. - كيف تنشأ حضارة؟ هكذا أجاب مالك بن نبي / الحضارية، 2007. - (حوار مطول على أربع حلقات) / صحيفة الوقت البحرينية، جمادى الاولى 1429،مايو 2008. - التجديد – الضرورة و الإشكالية / صحيفة الوقت البحرينية،جريدة الصباح العراقية،موقع الحضارية، 2008. - واقع الحوار في عالمنا العربي والإسلامي – قراءة تقويمية أولية / الوقت البحرينية،الصباح العراقية،موقع الحضارية، 2008. - تاريخ الفكر والثقافة في العراق – العهد القديم / موقع الحضارية، 2008. - مبادئ في منهج البحث التاريخي / الحضارية، 2008. - ابو يوسف الكندي فيلسوف العرب / الحضارية، 2008. - اليعقوبي المؤرخ وفيلسوف التاريخ / الحضارية، 2008. - جلال الدين الحنفي،ذاكرة بغداد / الحضارية، 2008. - قصة العراق في خمسة أعوام – آفاق ودلالات / مجلة جدل ،العدد المزدوج 9-10،تموز 2008. - التعايش والهوية الوطنية – رهانات العلاقة المتبادلة بين الدولة والمواطن/ مؤتمر كلية الاداب، جامعة بغداد، 2014. - الدين والهوية وسؤال التغيير/ لمشروع كتاب مشترك لمجموعة باحثين، تحرير أ.د. البشير ربوح، جامعة وهران، الجزائر، 2015. - سلسلة بعنوان: في النقد والعقل النقدي/ على حسابه الرسمي في فيس بوك (د.صائب عبد الحميد). وهو مشروع كتابه القادم.
فولتير.. وخطاب الراهن العراقي خاصة والعربي عامة!
2015-06-07 14:25:49

فولتير..

وخطاب الراهن العراقي خاصة والعربي عامة!

(1)

فولتير(1694 - 1778) ، الفيلسوف الفرنسي الشهير، الذي صادفت ذكرى ميلاده ال 320 قبل ايام.. هو الاقرب الى ما نريده اليوم..

فولتير ذلك (الرجل الذي وضعت جهنم في يديه كل نارها وقوتها).

الرجل الذي أدهش الناس في خصوبة عقله الذي لا يكل ولا ينضب، حتى أنه ليُعدّ بجدارة اعظم المفكرين حيوية ونشاطا في كل التاريخ.

فلا شك ان انتاجه الفكري كان اعظم انتاج عصره، ولا يضاهيه اي مفكر آخر في غزارة انتاجه. كان عصره، القرن الثامن عشر، اعظم عصور العقل الاوربي، وكان فولتير هو جوهر ذاك العصر وروحه.

(2)

حطم فولتير بقلمه سلطان القساوسة في فرنسا، وحطم ملك الطاغية لويس السادس عشر، فحقق صدق قوله: "ان الكتب تحكم العالم، او على الاقل فانها تحكم الشعوب التي لها لغة مكتوبة".

لم يكن هذا الفيلسوف والمفكر العملاق منعما، بل ظل مطاردا طوال حياته، القي في سجن الباستيل مرتين، وفي الثانية افرج عنه شريطة ان يغادر فرنسا منفيا الى انجلترا، وعاد متسللا ومتنكرا حتى انكشف امره واوشك ان يقبض عليه للمرة الثالثة فهرب الى انجلترا وبقي فيها ثلاث سنين.

(3)

اسحقو العار: هذا العنوان الذي اتخذه فولتير لمواجهة العنف الذي يمارس باسم الدين. ومحاربة الخرافات الدخيلة على الدين التي ادخلها رجال دين ليستغلوها في حكم الناس وخداعهم..

"لقد كان اول كاهن أول محتال يقابل أول أحمق".

"إن الخلافات البسيطة في علم اللاهوت هي التي سببت هذا النزاع المرير والحروب الدينية، ليس الشعب البسيط العادي".

"دعنا نمقت شبح الخرافات التي ادخلت على الديانات فشوهتها.. واولئك الذين يحاربون الخرافات هم اصحاب الفضل في الجنس البشري..

إن هذه الخرافات ثعبان يهزه الدين في حضنه، ويجب علينا سحق رأسه من غير أن نجرح الام التي تطعمه".

(4)

ثم يأتي دور السياسة: "إن تاريخ الشعوب، في احد وجوهه، ليس سوى احلال خرافة محل خرافة اخرى، وعندما يستتب الامر لخطأ قديم تستخدمه السياسة كلقمة وضعها الناس في افواهها، الى ان تأتي خرافة اخرى فتحطم هذا الخطأ، وتستفيد السياسة من الخطأ الثاني كما استفادت من الاول".

(5)

"وحدوا أنفسكم واقهروا التعصب والاوغاد، واقضوا على الخطب المضللة والسفسطة المخزية والتاريخ الكاذب..

"لا تتركوا الجهل يُخضع العلم..

"سيدين لنا الجيل الجديد بعقله وحريته".

(6)

التسامح: "إن الانسان الذي يقول لي آمن كما أؤمن والا فان الله سيعاقبك، سيقول لي الان آمن كما اؤمن والا سأغتالك".

(7)

أما الحرب، فهي أكثر ما كرهه فولتير، فهي "ام الجرائم، وأعظم الشرور. فكل فريق يحاول إلباس جريمته ثوب العدل..

"إن القتل حرام، وجميع أنواع القتل يعاقب عليها في زمن السلم، أما اذا نفخ في الصور واعلنت الحرب، فيصبح القتل بالالوف مباحا"!

(ختاما)

اكتفي بنداءات فولتير هذه ..

واختم بالقول في ذكراه: فولتير، هو الفيلسوف الوحيد الذي أشعر حين أقرأ له وكأني أقرأ لنفسي، أقرأ ما هو مسطور بداخلي..

انه الفيلسوف الوحيد الذي جعل من الفلسفة مادة يقرأها كل الناس.

وهو الفيلسوف الوحيد الذي دافع عن كل مظلوم رفعت اليه ظلامته، وبكل قوة، وكأنه محامي الدفاع الاوحد بوجه الملك، وبوجه سلطة الكنيسة.

اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 934 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم