Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
20˚C
مشمس
2018-02-25
13 ˚C الصغرى
22 ˚C / 13˚C 2016-02-14
24 ˚C / 14˚C 2016-02-15
24 ˚C / 14˚C 2016-02-16
27 ˚C / 16˚C 2016-02-17
عن الكاتب
الأستاذ الدكتور قاسم حسين صالح Prof. Dr. Qassim Hussein Salih ــ الاختصاص العام: علم النفس. - الاختصاص الدقيق: صحة نفسية وسيكولوجيا ادارة. ــ الشهادة : دكتوراه فلسفة في علم النفس (2000). ــ المرتبة العلمية: أستاذ ــ بروفيسور . ــ الاهتمامات الفكرية: الفلسفة. التربية. علم النفس الاجتماعي والسياسي .الفن . الصحافة والإعلام. - بلد وتاريخ الميلاد: العراق ، 1949 ــ الوظائف والمسؤوليات: • رئيس الجمعية النفسية العراقية. • رئيس رابطة أساتذة جامعة بغداد. • رئيس مكتب الاستشارات النفسية والاجتماعية. • رئيس وحدة الإرشاد التربوي والنفسي بجامعة بغداد. • عضو الهيئة التدريسية بقسم علم النفس ــ جامعة بغداد (1975-2004). • عضو الهيئة التدريسية بقسم التربية وعلم النفس ــ جامعة صلاح الدين (2004-2008 ) • مستشار ومحاضر بمركز طرائق التدريس بجامعة بغداد(1987-2004). • عضو الهيأة التدريسية بالأكاديمية العربية بالدنمارك – قسم الأتصال والاعلام . • عضو المجلس العراقي للثقافة . • عضو الاتحاد العام للأدباء والكتّاب العراقيين. • عضو رابطة الأخصائيين النفسيين المصرية. • واضع فلسفة واهداف التعليم العالي في العراق المقرة بمؤتمر 2004 والمعتمدة لدى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي. • حاصل على تكريم وزارة التعليم العالي لعام 2000الخاص برعاية العلماء • حاصل على جائزة الابداع الثقافي لعام 2011من سدني باستراليا • حاصل على جائزة تاج العنقاء الذهبية الدولية لعام 2013. ــ المواد التي قمت بتدريسها: • علم النفس العام (غير المؤشر يعني قسم علم النفس –ج بغداد) • سيكلوجيا القيادة والادارة الحديثة.(كلية دجلة الأهلية) • نظرية المنظمة والسلوك التنظيمي.( = = = ) • ادارة الجودة الشاملة. ( = = = ) • الديمقراطية والحريات العامة. ( = = = ) • علم النفس التربوي. • علم النفس الشخصية . • الإرشاد النفسي . • سيكولوجية الفن ( كلية الفنون الجميلة-ج بغداد) • تحليل الشخصية (دراسات عليا- مسرح –ج بغداد) • سيكولوجيا الاتصال (دراسات عليا – قسم الاعلام) • علم نفس اللغة( دكتوراه- ج دهوك) • الصحة النفسية (دراسات عليا ) • اضطرابات الشخصية ( دراسات عليا ). • علم النفس الشواذ ( دراسات عليا ). • العلاج النفسي ( دراسات عليا ). • الاضطرابات النفسية ( دراسات عليا ). • علم النفس الاجتماعي ( دراسات عليا ). • سيكولوجيا الإعلام ( دراسات عليا- قسم الاعلام ج بغداد ). • علم النفس المعرفي ( دراسات عليا- جامعة صنعاء -اليمن ). • سيكولوجيا العمارة ( دراسات عليا- القسم المعماري هندسة بغداد ). ــ المؤلفات : أولا"/ كتب منهجية تدّرس في جامعات عراقية وعربية • الإنسان.. من هو ؟. كتاب منهجي لطلبة قسم علم النفس – جامعة بغداد . • علم النفس الشواذ . كتاب منهجي لطلبة أقسام علم النفس في جامعات : بغداد والمستنصرية والقادسية . • الأمراض النفسية والانحرافات السلوكية .كتاب معتمد لطلبة الدراسات العليا بأقسام علم النفس . • الشخصية بين التنظير والقياس. كتاب منهجي لطلبة قسم علم النفس – جامعة بغداد ، وكتاب معتمد لطلبة الدراسات العليا بجامعة صلاح الدين . • نظريات معاصرة في علم النفس. كتاب منهجي لطلبة قسم علم النفس – جامعة صنعاء – اليمن • الاضطرابات النفسية والسلوكية. كتاب معتمد لطلبة الدراسات العليا بقسم علم النفس – جامعة صنعاء –اليمن • علم النفس المعرفي. كتاب منهجي لطلبة قسم علم النفس – جامعة صنعاء -اليمن • الإبداع في الفن. كتاب منهجي لطلبة كلية الفنون الجميلة – جامعة بغداد • الإرشاد النفسي ( باللغة الإنكليزية ). كتاب منهجي لطلبة قسم علم النفس – جامعة بغداد • سيكولوجيا الاتصال . كتاب معتمد لطلبة الدكتوراه بقسم الاتصال والاعلام – الاكاديمية العربية بالدنمارك ثانيا"/ كتب في الثقافة العامة. • سيكولوجية إدراك اللون والشكل.(طبعتان) • الإبداع وتذوق الجمال.(ثلاث طبعات) • التلفزيون والأطفال. • سيكولوجية الحب. • بانوراما نفسية.(طبعتان) • سيكولوجيا عراقية. • في سيكولوجية الفن التشكيلي المعاصر.(ثلاث طبعات) • الطاقات المكبوتة : دراسة في سيكولوجية المرأة العربية . • المجتمع العراقي : تحليل سيكوسوسيولوجي لما حدث ويحدث • الشخصية العراقية :تحليلات سيكوسوسيولوجية • قضايا سيكولوجية معاصرة في الدين والفن والمجتمع • اشكالية الناس والسياسة في المجتمعات العربية 2013 • الشخصية العراقية..المظهر والجوهر .(طبعتان- 2013،2012). الإشراف على الرسائل العلمية • الإشراف على أكثر من خمسين رسالة ماجستير في كليات : الآداب والتربية والهندسة والفنون الجميلة . • الإشراف على أكثر من ثلاثين أطروحة دكتوراه في علم النفس والاجتماع والإعلام والفنون الجميلة. المؤتمرات والندوات العلمية • القيام بعقد أكثر من عشرين ندوة علمية في أثناء ترأس مكتب الاستشارات النفسية والاجتماعية ، ووحدة الإرشاد التربوي والنفسي ، والجمعية النفسية العراقية . • المشاركة في مؤتمرات علمية داخل العراق وخارجه آخرها : مؤتمر الصحة النفسية العالمي في القاهرة عام 2006 ، ممثلا عن وزارة التعليم العالي العراقية ومقدما لورقة عمل لدور الوزارة في الصحة النفسية بالعراق. ومؤتمر الإرشاد العربي في دبي عام 2007 ،متحدثا رئيسا فيه .ومؤتمر الصحة النفسية في أربيل 2008 ، والمؤتمر الحادي عشر للطب النفسي العربي ،في دمشق 2008، والقاء محاضرات تدريبية في مجال الارشاد والعلاج النفسي المعرفي للمشاركين فيه من البلدان العربية. • عضو اللجنة التنسيقية ومقرر لجنة الصياغة للمؤتمر السابع للتعليم العالي في العراق 2004. • عضو متحدث في المؤتمر العالمي للتعليم العالي في العراق ، أربيل 2007. • عضو متحدث في مؤتمر الطب النفسي لرابطة الاطباء النفسيين الاردنية،2010. • رئيس جلسة في المؤتمر الأقليمي الثاني لعلم النفس لرابطة النفسيين المصرية 2010. • عضو متحدث في المؤتمر الدولي الخامس للأبداع والتربية النوعية،استنبول 2011 • القاء المحاضرة الافتتاحية لمؤتمر جامعة القادسية (العقلية العراقية بين اكراهات الماضي وتحديات المستقبل ..اشكالية التغيير في المجتمع العراقي(14-15 نيسان 2013). • القاء اوراق ومحاضرات في :مؤتمر الحوار العربي الكردي ،ومؤتمر مناصرة القضية الكردية، ومؤتمر الثقافة السريانية ،التي عقدت في اربيل بين 2010-2013،وملتقى الثقافة العربية – الكردية في النجف 2013. • القاء محاضرة وترأس لجنة صياغة التوصيات في مؤتمر وزارة الدولة لشؤون المرأة حول ازدياد حالات الطلاق في العراق، 2013 ، بحوث مهمة منشورة في مجلات علمية . • المأزق الثقافي العراقي ،تحليل سيكولوجي لحالة الثقافة والمثقف بعد التغيير.قدّم ونوقش في المؤتمر التأسيسي للمجلس العراقي للثقافة –عمان 2007 . • الصحة النفسية في العراق :الواقع والمتطلبات " قدّم الى مؤتمر الصحة النفسية الدولي الخاص بالعراق- القاهرة -2006 - ممثلا لوزارة التعليم العالي العراقية ". • استطلاع آراء أساتذة الجامعة بالأحداث الجارية في العراق بعد سقوط النظام ."دراسة ميدانية -2003". • جرائم النهب والسلب والحرق في مدينة بغداد بعد سقوط النظام : الأسباب والمعالجات ." دراسة ميدانية - 2003 " ، نوقشت في ندوتين علميتين بجامعتي بغداد والمستنصرية . • دروس من 9ابريل 2003 .تحليل نفسي سياسي لما حدث للمجتمع العراقي . • دور وسائل الاعلام في تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة . قدّم الى ورشة العمل التي اقامتها وكالة أصوات العراق المستقلة بالتعاون مع اليونسكو ، اربيل 2008 . • فلسفة التعليم العالي في العراق وأهدافه بعد التغيير . قدّم ونوقش في المؤتمر العالمي للتعليم العالي في العراق ، أربيل – 2007 . • ظاهرة الفساد المالي والاداري في العراق . تحليل سيكولوجي . • العوامل النفسية والاجتماعية للجرائم البشعة."بحث ميداني لعينة من المجرمين الخطرين- 1985 ". • جرائم العنف ."دراسة ميدانية لعدد من مرتكبي جرائم القتل والسطو على البنوك والاختطاف - 1987". • الانعكاسات النفسية للحرب العراقية الإيرانية على الشعب العراقي" دراسة ميدانية لشرائح متنوعة من العراقيين- 1984 ". • اتجاه النساء نحو الرجال المعوقين." دراسة ميدانية ألقيت في المؤتمر الخاص بالمعوقين -1985". • المكانة الاقتصادية والاجتماعية للمهن في المجتمع العراقي قبل الحصار وبعده " بحث ميداني -1997" • أساليب تنشئة الأمهات لأطفالهن في مدينة بغداد وضواحيها." دراسة ميدانية ". • تغير القيم لدى طلبة الجامعة ."دراسة ميدانية ". • البغاء : أسبابه ووسائله وتحليل لشخصية البغي . " دراسة ميدانية شملت 372 من البغايا والقوادات -1987 ". • التحرّش المخل بحياء المرأة . " دراسة ميدانية ". • العلاقات العاطفية في الوسط الجامعي . " دراسة ميدانية ". • التنميط الجنسي في المجتمع العراقي." دراسة ميدانية". • نحو نظرية في الإبداع. • اضطرابات ما بعد الصدمة النفسية. • قلق الموت وعلاقته بسمات الشخصية. • برنامج علمي عملي للتخلص من الاكتئاب. • جواد سليم: تحليل نفسي لشخصيته واعماله. • بيكاسو: تحليل نفسي لشخصيته واعماله. • غويا: تحليل نفسي لشخصيته واعماله. • هاملت شكسبير: تحليل نفسي لشخصيته وتردده. • غوغان: تحليل نفسي لشخصيته واعماله. • فرويد والسريالية. • فرويد: فكر علمي أم ضجة حدثت وانتهت؟ • التفكير الاضطهادي وعلاقته بأبعاد الشخصية( موضوع اطروحة الدكتوراه 2000). • إشكالية العلاقة بين الفرد والسلطة في المجتمعات العربية. • المرأة العربية والجنس . • صورة المرأة في الشعر العربي . • الشعور بالذنب وعلاقته بالاضطرابات السيكوسوماتية. • النمو الأخلاقي والمعرفي. • اضطراب الشخصية الزورية " البرانويا" . • اضطراب التوحّد. • اضطراب الشخصية السيكوباثية. • الفصام: أعراضه السلبية والإيجابية. • العنف في المجتمع العراقي. • صياغة ثقافة الارهاب ــ تحليل نفسي. • تعدد مرجعيات الإرشاد لدى العربي بين العلم والخرافة . • انخفاض الدافعية نحو العلم لدى طلبة الجامعة . • الذاكرة ..أنماطها الحديثة والكلاسيكية . • خصائص الشخصية الارهابية وأسباب الارهاب من وجهة نظر الأكاديميين والسياسيين والصحفيين ورجال الدين ، وعينة من المدانيين بجريمة الارهاب ( اشراف على أطروحة دكتوراه). • Techniques Of Interview Counseling : thoughts &Tools • Behavioral Program to Reduce Anxiety • Cognitive Program to Reduce Depression • Applied Behavioral Analysis–Program for Autism Children • Cognitive Behavioral Counseling النشاطات الثقافية والاجتماعية . ــ كاتب عمود صحفي في الآتي: • نوافذ سيكولوجية ــ مجلة الف باء العراقية. • من الحياة ــ جريدة الجمهورية اليمنية. • ملح الكلام ــ جريدة الجمهورية العراقية. • المشهد النفسي ــ جريدة الزمان - لندن. • العين النفسية ــ جريدة المدى. • سيكوبولتك ــ مجلة ميرك ــ باللغة الكردية. • مشرف على الصفحة الأسبوعية ( الإنسان والمجتمع ) في جريدة المدى العراقية. • كاتب في مجلة الأسبوعية العراقية. • معد ومحرر باب (حذار من اليأس) في جريدة الصباح العراقية(دخل سنته الخامسة في 2013 ). • معد ومحر ر صفحة (الجريمة والمجتمع) في جريدة الصباح العراقية. • كاتب في عدد من المواقع الإلكترونية . • مستشارنفسي في موقع " المستشار " السعودي . • لقاءات تلفزيونية في قنوات فضائية عن قضايا تخص الثقافة والتربية والمجتمع. ــ برامج إذاعية . • كاتب ومعد البرنامج الاذاعي والتلفزيوني(حذار من اليأس)الذي يعد اطول البرامج الدرامية عمرا على صعيد الاذاعات العربية، استمر من عام (1991 الى 2006). • كاتب ومعّد برنامج أريد حلا". • كاتب ومعّد برنامج مرايا وخفايا."حوار يهدف الى تحليل نفسي لشخصية معروفة ". • كاتب ومعّد برنامج استشارات نفسية. البريد الإلكتروني ومواقع وهواتف qassimsalihy@yahoo.com E – mail- Internet: http://www.ahewar .com/m.asp?i=1702 www.almothaqaf.com http://www.arabpsynet.com www.google" قاسم حسين صالح" موبايل كورك . 009647504829116/اربيل. آريا فون. 00964662543359/ اربيل. موبايل اسياسيل. 009647702511003 / بغداد . سليمانية. توثيق للمؤلفات جهة وتاريخ طباعة المؤلف • التلفزيون والأطفال( دار ثقافة الأطفال- وزارة الثقافة والاعلام العراقية-1982). • الانسان من هو؟(الطبعة الأولى: وزارة الثقافة والاعلام العراقية -1984). (الطبعة الثانية ،مزيدة :وزارة التعليم العالي والبحث العلمي -1987). • الشخصية بين التنظير والقياس.( الطبعة الأولى ،جامعة بغداد – 1988)،(الطبعة الثانية – جامعة صنعاء ،اليمن- 1998). • الأبداع في الفن ( الطبعة الأولى :كلية الفنون الجميلة ،جامعة بغداد- 1988)،( الطبعة الثانية مزيدة :دار دجلة ،عمّان - 2005 ). • نظريات معاصرة في علم النفس( جامعة صنعاء،اليمن- 1998). • الأضطرابات النفسية والعقلية والسلوكية من منظوراتها النفسية والاسلامية(مكتبة الجيل الجديد، صنعاء -1998). • علم النفس المعرفي(جامعة صنعاء،اليمن- 1999). • علم النفس الشواذ ( جامعة صلاح الدين ،أربيل – 2005). • بانوراما نفسية ( الطبعة الأولى:وزارة الثقافة العراقية-2005) (الطبعة الثانية ،مزيدة :دار دجلة -2007). • سيكولوجيا ادراك اللون والشكل( دار علاء الدين- 2006) • في سيكولوجية الفن التشكيلي ( دار علاء الدين- 2006). • سيكولوجيا عراقية " قراءة في هموم الناس والوطن" (مطبعة جامعة صلاح الدين، اربيل - 2006 ). • المجتمع العراقي "تحليل سيكوسوسيولوجي لما حدث ويحدث" (المجلس العراقي للثقافة،الدار العربية للعلوم ناشرون،بيروت- 2007). • الابداع وتذوق الجمال (دار دجلة،عمّان- 2007). • الشخصية العراقية (جريدة الصباح العراقية - 2009). • قضايا سيكولوجية في الدين والفن والمجتمع (دار علاء الدين – 2011). • الشخصية العراقية-الجوهر والمظهر(دار ضفاف-طبعتان 2012 و2013). • اشكاليات الناس والسياسة في المجتمعات العربية(دار ضفاف-2013).
الاحتجاج الجمعي و ثقافة التظاهرات – تحليل سيكولوجي
2015-11-29 02:25:54

الاحتجاج الجمعي و ثقافة التظاهرات – تحليل سيكولوجي

أ.د.قاسم حسين صالح/ المدى

مؤسس ورئيس الجمعية النفسية العراقية

انشغل علماء النفس والاجتماع السياسي في تحليل اسباب وغايات ظاهرة الاحتجاج الجمعي وصنفوها الى نوعين:تمرّد غوغائي لمحرومين يقعون في اسفل الهرم الاقتصادي للمجتمع،واحتجاج سياسي لأفراد من طبقات وفئات اجتماعية متنوعة تشعر بالمظلومية وعدم العدالة الاجتماعية.وكان (لوبون) من اوائل الذين درسوا هذا السلوك في كتابه (الجموع..دراسة في العقل الشعبي)..توصل فيه الى ان الانسان الفرد قد يكون مثقفا ومتحضرا ولكنه وسط الجموع يصبح بربريا،واستنتج ان سلوك الجمع هو (استجابة لاعقلانية لأغراءات الموقف الذي تجد الجماعة نفسها فيه).بمعنى ان تصرّف الافراد في الجموع يكون مختلفا عن تصرفهم حين يكونون لوحدهم..وصنفت هذه الجموع بوصفها (رعاع او حثالة )،فيما انشغل من جاء بعده من العلماء بدراسة سلوك الاحتجاج السياسي بعد تزايدها في الصين ودول اخرى في ستينيات القرن الماضي،وتوصلوا الى ان السبب الرئيس لقيام الناس بالاحتجاج السياسي ناجم عن الشعور بالحيف والحرمان والمظلومية وهدر لكرامة الانسان والآحساس باللامعنى والاغتراب،والشعور باليأس من اصلاح حال كانوا قد طالبوا بتغييره نحو الأفضل وما استجابت الجهة المسؤولة لمطالبهم..كما حصل في العراق الديمقراطي حيث دخل المتظاهرون عامهم الخامس..ولا حياة لمن تنادي.

والمشكلة في هذه الظاهرة ان ثقافتنا توجهنا الى ان نتعامل مع احتجاج جماعة او جماعات،بعواطفنا ونصدر على هذا السلوك احكاما انفعالية سلبية او ايجابية،مع انه يتطلب تحليلا علميا وسيكولوجيا لأسبابه ونتائجه.

يعني الاحتجاج بمصطلحات علم النفس والاجتماع السياسي..شكوى او اعتراضا او اظهارا لعدم قبول شخص او مؤسسة مارست سلوكا سبب حرمانا او شعورا بحيف او ظلم.وهذا التصريح بالاعتراض او الامتعاض او عدم الموافقة يصدر اما عن شخص او جماعة او منظمة او حشد كبير..تعبيرا عن الشعور بالاستياء،وبهدف رفع الظلم عن القائم او القائمين بالاحتجاج.

ويفسّر سلوك الاحتجاج بوصفه ناجم عن مظالم اجتماعية وعدم عدالة اقتصادية أدت الى قهر وضغوط نفسية تجاوزت حدود القدرة على تحمّلها،وانه يحدث نتيجة لتوافر الفرص السياسية. فالعراقيون لم يمارسوا الاحتجاج زمن النظام الدكتاتوري،لأنه كان يعتبر من يحتج عليه تحديا له حتى لو كان المحتج قد لحق به ظلم بالغ.ولك ان تتذكر ان الذي يقتله النظام ويكتشف فيما بعد ان القتيل كان بريئا..يأتي لعائلته من يمثل الحزب ليقدم اعتذاره مع (تعويض) مادي بخس،وان الذي يقتله ويثبت انه (مجرم) بمفهوم النظام..تؤخذ من عائلته ثمن الرصاصات التي صوبت الى صدره.

وبسبب ذلك ايضا،وما حدث من نهب لممتلكات الدولة في نيسان 2003،شاب سلوك العراقيين في الاحتجاج شغب وانتهاكات جرى له تشذيب وتهذيب في تظاهرات 2015 في بغداد ومحافظات العراق الوسطى والجنوبية.لكننا لم نصل بعد الى ثقافة تجعلنا نفهم أن الاحتجاج السياسي سلوك مشروع يخص ثلاثة اطراف (المتظاهرون والسلطة والقوى الأمنية) عليها ان تتعامل معه باسلوب حضاري وثقافة جديدة.

ففيما يخص المتظاهرين فان عليهم ان يدركوا ان سيكولجيا الاحتجاج اثناء التظاهرة تزيد الانفعال بعلاقة طردية مع حجم المحتجين يؤدي احيانا الى فقدان بعض المتظاهرين حماسهم المشروع وانفلات السلوك وبذاءة الألفاظ واستفزاز المسؤول عن حفظ النظام الذي يفسّر حتى الاشارة غير المقصودة بأنها اهانة مقصودة.

وفيما يخص السلطة فانه بالرغم من انها استوعبت الدرس من واقعة ارسالها أحد (مناضليها) ليعطي الاوامر من على سطح العمارة المطلة على ساحة التحرير بقمع المتظاهرين في شباط 2011 ، فانه ينبغي عليها ان تأخذ مطالب المحتجين مأخذ الجد وتكون صريحة معهم بتنفيذ ما يمكن تنفيذه واقناعهم بما لا يمكن تحقيقه..وان تتجنب الأهمال والتسويف والمماطلة وعدم الاكتراث بمطالبهم،لأن في ذلك استخفافا بهم وعدم احترام لكرامتهم..يؤدي بالنتيجة الى تصعيد يلحق الضرر بالطرفين.

اما الطرف الثالث فهو القوى الأمنية.فالملاحظ انها ما تزال تحمل فهما خاطئا لمهمتها.فتاريخها في العراق علّمها ان تكون ملتزمة بثقافة انها اداة بيد السلطة، وأنها(مأمورة) حتى لو كانت تلك السلطة مستبدة،ولم تفهم بعد ان الاحتجاج ليس تمرّدا على السلطة،ولا يهدف الى اسقاطها او النيل منها،وأنه سلوك يحصل حتى في المجتمعات الاوربية المتحضرة،وانه ينبغي ان تتحول ثقافتها في الزمن الديمقراطي الى حماية المحتجين والحفاظ على سلامتهم ورصد المندسين والمجرمين الذين يستغلون المناسبة لنهب ممتلكات المواطنين ومؤسسات الدولة.

وللأسف فان القوى الأمنية ما تزال ملتزمة بثقافة الأنظمة المستبدة.ومع انه لا يراد منها ان تتضامن مع محتجين في فعل سلمي يتظاهرون من اجل احقاق حق يخص شعبا ووطنا..فان ما قامت به من تصرفات آخرها في (17 و 20 تشرين الثاني 2015) بالاعتداء على المتظاهرين بالضرب والكلام البذيء واعتقال اكثر من 25 منهم ما اساءوا الى احد،والطلب منهم التوقيع على تعهد بعدم المشاركة في التظاهرات..يؤشر انها والسلطة ايضا لم تتخلصا بعد من ثقافة الاستبداد بخصوص سلوك الاحتجاج السياسي..وان عليهما ان يستبدلاها بثقافة الزمن الديمقراطي سيما وان تعامل القوى الامنية مع المحتجين يعد مؤشرا محليا ودوليا على ديمقراطية النظام وسلوك حكومته.

وتبقى مسألة غاية في الأهمية لا يدركها كثيرون،هي ان سلوك الاحتجاج يؤدي الى توعية الناس بثقافة جديدة توحّدهم في التعامل ضد الظلم،وتدفعهم الى ايجاد معنى لوجودهم في الحياة،وتشيع فيهم وفي السلطة والقوى الأمنية والعراقيين عموما ثقافة ان سلوك الاحتجاج الجمعي ظاهرة ايجابية تؤدي الى التغيير الاجتماعي وتعيد احياء قيم اخلاقية وانسانية ودينية..تفضي في النهاية الى اشاعة السلام في الوطن والمحبة بين الناس.


اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 685 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم