عودة الكشافة العراقية للمحافل العربية والدولية اصبوحة شعرية لمجموعة شعراء المتنبي لوحات من الريف العالميكاتبات المستقبلاشكالية ملف الرياضيون الروادتداعيات انهيار برج التجارة العالميفريق تعلم اللغة الانكليزية التواصلي المؤسسات الدينية وصناعة الاعتدال خطاب صوري ام خطاب أقناعي"مؤسسة المدى " تقيم معرضاً للكتاب في المركز الثقافي البغداديرثاء المدن الخصيان في التراث العربي: أرّقت شهوتهم الجاحظ وأقرّ الماوردي بحقّهم في الإمامة التدين التركي: كيف اصطبغت تركيا بالصبغة الصوفية؟ رواية "الملامية"... أول أولى الطرق الصوفية وأكبرها العراقيون وطقوس الفطور الصباحي المختلفة في العيد... علماء عرب ومسلمون دونت أسماؤهم على سطح القمر "التصاوير الحرام"... كيف رسم المسلمون النبي محمد "ابحث عنّي إلى أنْ تجدني": قصيدة حبّ عمرها 4000 سنة "عجائب العالم القديم" ظلَّت خالدة من قبل الميلاد حتى دمَّرتها "أسباب بسيطة".. 5 آثار عظيمة فقدناها للأبد{التايمز الأدبي} يحتفي بخوان غويتيسولوولاة الارض

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
13˚C
صافي
2017-10-20
13 ˚C الصغرى
14 ˚C / 13˚C 2016-02-14
14 ˚C / 14˚C 2016-02-15
15 ˚C / 14˚C 2016-02-16
16 ˚C / 16˚C 2016-02-17
عن الكاتب
مقالات منوعة ومختارة بعناية
"ابحث عنّي إلى أنْ تجدني": قصيدة حبّ عمرها 4000 سنة
2017-07-25 22:15:18

"ابحث عنّي إلى أنْ تجدني": قصيدة حبّ عمرها 4000 سنة

أقدم قصيدة حب في العالم، وجدت محفورة على أحد ألواح الطين البابلية. درس الدكتور أندرو أر جورج، وهو أستاذ الدراسات البابلية في سواس (قسم لغات وثقافات الشرق الأدنى والشرق الأوسط) في جامعة لندن، النقوش التي على اللوحة الطينية،وتحدث عنهافيمحاضرةفي معهد دراسات المشرق، في جامعة شيكاغو .

جامعة شيكاغو هي من أهم مراكز العالم في الدراسات البابلية، فقد قدّمت في السنوات المئة الأخيرة، أبحاثاً وقواميس في دراسة اللغة البابلية، أصبحنا بفضلها قادرين على قراءة أدب وثقافة تفصلنا عنها 4000 عام.

النقش مكتوب باللغة الأكادية، التي تسمى أيضاً باللغة الآشورية-البابلية، وهي من اللغات الساميّة الشرقية، وكانت اللغة المحكية في بلاد ما بين النهرين ما بين الألف الثالث حتى الألف الأول قبل الميلاد، وكانت تدون بالخط المسماري.

بعد أنّ حوّل أندرو جورج النقش الثلاثي الأبعاد إلى نص، وجد أنّ إحدى نقوش اللوح ليست تعويذةكما هو حال النقوش الأخرى، وإنما هي قصيدة قصيرة، هي أقدم ما وصلنا من حضارات العالم حتى اليوم.

ولأن اللغة البابلية تستخدمحروفاً متحركة وحروفاً ساكنة، يعتقد المختصون بأنه بالإمكان لفظها وقراءتها إلى حدّ كبير كما كان ينطق بهاسكان بلاد ما بين الرافدين أنفسهم.

كما أن اللغة تميّز بين المذكر والمؤنث، ومن هنا يمكنأن نعرف أنّ صوت القصيدة هو صوت صبية تخاطب شاباً بصيغة المذكر، كما يقول الدكتور جورج.

أقوال جاهزة

اللغة السومرية هي من أقدم اللغات المكتوبة في الحضارة البشرية، وما وصلنا مكتوب فيها يعدّ من أول كتابات العالم

كلمات صبية لشاب تعود لأكثر من 4000 سنة... نحن هنا أمام ما يعتقد أنه أقدم قصيدة حب في العالم



تقول القصيدة، كما ترجمها موقع رصيف22، عن قراءة الدكتور أندرو جورج:

"ابحث عني إلى أن تجدني"

أنا في البريّة وقد انتهيت من إقتلاع الأشواك،

والآن سأزرعُ كرمة عنبٍ.

وقد غمرت النَّار المستعرة في داخلي بالماء.

فأحبّني كما تحبُّ حملانك الصغيرة

واعتنِ بي كما تعتني بقطيع ماشيتك

وابحثْ عنِّيإلى أنْ تجِدني

أقوال جاهزة

شارك غرداللغة السومرية هي من أقدم اللغات المكتوبة في الحضارة البشرية، وما وصلنا مكتوب فيها يعدّ من أول كتابات العالم

شارك غردكلمات صبية لشاب تعود لأكثر من 4000 سنة... نحن هنا أمام ما يعتقد أنه أقدم قصيدة حب في العالم

في السطرين الأول والثاني، تستخدم القصيدة فعلاً في صيغة الماضي وآخر في صيغة المستقبل، الأول فعل "إقتلاع" وتحرر، والثاني فعل "زرع" وتجديد للحياة، وكأنّ هناك تقابلاً بينهما: تخلّص من مشاكل الماضي مقابل الأمل في فرح ينتظرها في المستقبل.

فهناك "مسافة" بين الحقيقة والواقع من جهة، والأمل والمستقبل من جهة أخرى. وكأن القصيدة تنهيدة من أوجاع الحياة ومعاناة ماضيها، وتطلع إلى حلاوة الأمل والرغبة في اللقاء والفرح.

وما نعرفه من صوت القصيدة، أنّ الفتاة صاحبة الأبيات، تأتي من خلفية زراعية، وأما حبيبها الذي تناديه فهو راع، وبهذا ترمز قصة الحبّ بينهما، بمعنى من المعاني، إلى "تزاوج" قسمي الحياة البابلية، وعماد اقتصادها: الزراعة والرعي.

من تعابير الحب في اللغة الأكادية، إحدى أقدم لغات العالم: كُنْ حبيبي "أتّا لو ماري" وكوني حبيبتي "أتّي لو مرتي"

شارك غرد

ومع أنّ النار قد تفسّر اليوم بأنها رمز للحب والشغف، إلاّ أنها في الثقافة السومرية، كانت تعتبر رمزاً للقلق وللخوف، ولهذا يمكن فهم البيت: "وقد غمرت النَّار المستعرة في داخلي بالماء"، بأنّ الصبية تتحدث عن نهاية مخاوفها، ورغبتها بأن تبدأ حياة جديدة، وكأن محبتها للشاب الذي تناديهقد حررتها.

ولأن الشعر يشير ولا يفصح، علينا البحث عن المعاني "الثواني" كما يسميها الناقد الفريد الجرجاني، أي المعاني "الثانية" و"الثالثة" و"الرابعة"، لأنّ النصّ الإبداعي ينطوي على طبقات عديدة تتيح للقراء في كل عصر أن يعيدوا اكتشاف النص من جديد.

ونحن اليوم نعيد اكتشاف قصيدة شفافة وعميقة عمرها 4000 سنة،وإننا ندعو قارئاً جديداً لأن يستشف معنى آخر في هذا النص المنفتح على مستقبل القراءة.

ونحن نقف أمام صوت تفصلناعنهأربعة آلاف سنة، تذهلنا قدرته على مخاطبتنا بلغة لازالت تعبّر عن مشاعر مألوفة لدينا، فكم هي قريبة دعوة الصبية في القصيدة، من أغنية أم كلثوم من القرن الماضي: "صالحت بيك أيامي، سامحت بيك الزمن، نستني بيك آلامي، ونسيت معاك الشجن".

فهل مشاعر الحبّ هي المكون الأعمق في ارتباطنا بأجدادنا الأوائل؟

اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 188 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم