صور.. افتتاح معرض إسطنبول الدولي الـ37 للكتاب في بريطانيا، الآلاف ما زالوا يشاهدون التلفزيون بالأبيض والأسود باصات الطابقين لنقل رواد المتنبي والمركز الثقافي البغداديحفل إطلاق رواية "فردقان" ليوسف زيدانفعاليات الدورة الخامسة من "مؤتمر المكتبات" ضمن فعاليات "معرض الشارقة الدولي للكتاب" تختتم اليوم. " خمسة ايام من تشرين الاول "الادب الساخر في الخطاب الثقافي المعاصرالملتقى الثقافيإنطلاق "معرض الشارقة الدولي للكتاب""جائزة الملتقى للقصة القصيرة" تعلن قائمتهادليلك النهائي لجميع كتب هاروكي موراكاميمن الذي يحب الحكمة؟يوميات طيش دخان قصة قصيرةبغداد تودع العملة الهندية وتبدأ بالتعامل بالعملة العراقية في 1932/4/1 الدينار بدل الروبإجعلوا أسواق القصابين في آخر الاسواق فأنهم سفهاء ماقاله باني بغداد عند نقل الاسواق الى الخارجعبثمن الأغاني البغداديه ( على شواطي دجله) اجتمع بها حب بغداد وزكيه جورج ونغم البيات الجميل الكشافه عرفتها بغداد منذ القدم لكنها توسعت بدخول الانگليز وبلغت ذروتها سنة 1939 وبعد سنتين أفل نجمهاالعقل الجمعي

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
15˚C
غائم
2018-11-12
13 ˚C الصغرى
18 ˚C / 13˚C 2016-02-14
18 ˚C / 14˚C 2016-02-15
19 ˚C / 14˚C 2016-02-16
22 ˚C / 16˚C 2016-02-17
عن الكاتب
خبير قانوني
جامع الوزير بنوه تجار بغداد بأموالهم والوزير الذي سمي الجامع باسمه والي بغداد يصنع سرير فخم من الفضه
2018-09-18 18:37:15


في سلسلة التراث البغدادي كانت لنا محاضرة عن أحد جوامع بغداد التراثيه الذي بني في نهاية القرن السادس عشر الميلادي والذي سمي بجامع الوزير نسبة الى الوزير والي بغداد العثماني حسن باشا  الذي حكم بغداد من سنة 1597 الى  1600 م واذا كانت قصة جامع  الوزير تتلخص ان الاعراب أستولوا على بضائع كثيره كانت محمله في السفن متجهه من البصره الى بغداد وتعود هذه البضائع الى تجار بغداد وقد استعيدت هذه البضائع وكانت مختلطه بحيث من الصعوبه معرفة عائدية كل بضاعه لأي تاجر لذا أقترح التجار على الوالي أن تباع البضاعه ويتم جمع أقيامها على ان يتم انشاء جامع بأسعار هذه البضائع وفعلا تم بيع البضاعه وبناء بقيمتها جامع سمي جامع الوزير نسبة الى الوالي  حسن باشا الوزير الذي كان والياً على بغداد ذلك ان بغداد في تلك الفتره كانت تعيش ببحبوحه من العيش وهذه الحادثه ذكرها كتاب تاريخ العراق بين احتلالين

وحال بغداد هذا أكده الرحاله الانگليزي السير أنطوني شيرلي الذي زار بغداد  سنة 1599 أي سنة بناء جامع الوزير فقال مباني المدينة على الطراز المراكشي والخصب والخير فيها كثير وفيها ضروب من البضاعه تغلب عليها الجوده والرخص وبعد ذلك تم بناء رواق في هذا الجامع والجامع بني على ضفاف نهر دجله وهو جامع كبير ذو فناء واسع ومصلى شامخ البناء معقود بالحجاره وقد كان في الاصل ذا قبه واحده كبيره قدر قبة جامع الشيخ الگيلاني تهدم قسم منه وتم هدم الباقي  وترك قسم للصحن وبنيت على يسار المصلى مئذنة شامخه وكان عندما بني لأول مره حرر  تاريخ البناء على رخامه فوق باب مصلاه مكتوب فيها( انما يعمر مساجد الله........ عمر هذا المسجد زمن خلافة السلطان محمد خان بن مراد خان...... صاحب البناء والانشاء الوزير بن الوزير المرحوم محمد باشا،،)  وفي سنة 1860 بنى أحمد توفيق باشا مدرسه مطله على نهر دجله وكان ذكر محمد باشا كونه والد الوالي حسن باشا وكان صدراً أعظماً أي رئيس وزراء الدوله العثمانيه الذي يلقب بالطويل أما ابنه حسن باشا والي بغداد فقد دخل عداد الامراء زمن تقلد والده رئاسة الوزراء ثم ارتقى الى رتبة أمير الأمراء وتولى عدة مناصب قبل ولاية بغداد منها ولاية ديار بكر والشام والبوسنه وأرض روم وطمشوار وارتقى الى رتبة وزير حيث عين واليا على بلغراد وبعدها بغداد وقتل في معركه بعد ذلك بسنوات حيث ذهب لقمع عصيان وقتل الاف المتمردين لكن المتمردين عرفوا مكان نومه وأجهزوا عليه ليلا وقتلوه وهو وان كان يحب الأبهه غير انه شجاع كريم يحب العظمه كثير الاعجاب بنفسه لذلك كان يحيط نفسه بعدد كبير من الحشم والاعوان على اختلاف طبقاتهم وأزيائهم مضارعا بذلك الملوك والسلاطين حتى انه صنع له سريرا فخما كبير الحجم بلغت تكاليفه خمسين الف قرش لأنه زينه بزينة الأزهار والأثمار وصاغها من الفضه الخالصه وأطلق على هذا السرير أو ( الباس تخت)  اسم ( كاخ بهشت)  فظل بسلوكه موضع تعجب الناس وتندرهم فترة طويله من الزمن.

اضيف بواسطة : balsam عدد المشاهدات : 143 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم