صور.. افتتاح معرض إسطنبول الدولي الـ37 للكتاب في بريطانيا، الآلاف ما زالوا يشاهدون التلفزيون بالأبيض والأسود باصات الطابقين لنقل رواد المتنبي والمركز الثقافي البغداديحفل إطلاق رواية "فردقان" ليوسف زيدانفعاليات الدورة الخامسة من "مؤتمر المكتبات" ضمن فعاليات "معرض الشارقة الدولي للكتاب" تختتم اليوم. " خمسة ايام من تشرين الاول "الادب الساخر في الخطاب الثقافي المعاصرالملتقى الثقافيإنطلاق "معرض الشارقة الدولي للكتاب""جائزة الملتقى للقصة القصيرة" تعلن قائمتهادليلك النهائي لجميع كتب هاروكي موراكاميمن الذي يحب الحكمة؟يوميات طيش دخان قصة قصيرةبغداد تودع العملة الهندية وتبدأ بالتعامل بالعملة العراقية في 1932/4/1 الدينار بدل الروبإجعلوا أسواق القصابين في آخر الاسواق فأنهم سفهاء ماقاله باني بغداد عند نقل الاسواق الى الخارجعبثمن الأغاني البغداديه ( على شواطي دجله) اجتمع بها حب بغداد وزكيه جورج ونغم البيات الجميل الكشافه عرفتها بغداد منذ القدم لكنها توسعت بدخول الانگليز وبلغت ذروتها سنة 1939 وبعد سنتين أفل نجمهاالعقل الجمعي

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
17˚C
صافي
2018-11-12
13 ˚C الصغرى
19 ˚C / 13˚C 2016-02-14
20 ˚C / 14˚C 2016-02-15
21 ˚C / 14˚C 2016-02-16
26 ˚C / 16˚C 2016-02-17
عن الكاتب
خبير قانوني
أول انتخابات للمختارين في بغداد تتم سنة 1835 م ومختار المحله البغداديه في نهايات الحكم العثماني وبدايات الحكم الملكي
2018-09-21 13:52:37


في سلسلة التراث البغدادي كانت لنا محاضرة عن أول انتخابات للمختارين في بغداد حصلت سنة 1835 في زمن لم يكن الانتخاب معروفاً ليس في بغداد وانما في جميع ولايات الدوله العثمانيه لا بل في كثير من دول اوروبا ذلك ان الانتخابات كطريق للوصول الى السلطه ومباشرة الوظيفه اذ انها تقوم على اساس التعيين من قبل السلطان العثماني أو والي بغداد أو الموظفين الكبار العاملين في سراي بغداد اذ ان التعيين من قواعد العمل الحكومي لذا فأن تعيين المختاريين في محلات بغداد هو الاسلوب المعتمد ولكن والي بغداد علي رضا باشا اللاز الذي حكم بغداد من 1831 بعد قضائه على حكم المماليك في بغداد واستمر الى سنة 1842 م أعتزل مبدأ تعيين المختارين من الوالي والسراي العثماني في بغداد وأعتمد الانتخاب اساسا لعمل المختارين حيث يتولى أهل كل محلة بغداديه انتخاب مختار لمحلتهم بدلا من تعيينه اداريا من الوالي والسراي حيث يتم انتخاب مختار أول ومختار ثان وإمام أي رجل دين يقوم بقضايا الاحوال الشخصيه من زواج وطلاق وتفريق وتركه وأرث ووصيه وسوى ذلك من القضايا الشرعيه والاحوال السخصيه

وقد حصل ذلك سنة 1835  حيث ان والي بغداد في تلك الفتره علي رضا باشا أدخل الكثير من الاصلاحات الاداريه اثناء ولايته في بغداد لخبرته الواسعه التي اكتسبها عن طريق عمله في الولايات العثمانيه الاخرى قبل بغداد لذلك أجرى تعديلات اداريه كثيره في ادارة ولاية بغداد.

ولقد كانت منزلة المختار ساميه في المحلات البغداديه لذلك كنا نجد ان هنالك محلات وشوارع ومقاهي تسمى باسم بغداد وقد تأخذ بعض العوائل لقب المختار من عمل الاب وينقل التاريخ لنا في ذلك عائلة الحاج جعفر الريس مختار محلة الشيوخ في الاعظميه مثلا وكان المختار حلقة الوصل بين أهل المحله البغداديه وبين دوائر الولايه العثمانيه في بغداد ويذكر كتاب السيد سليمان فائق المشهور في القرن التاسع عشر ان السيد طالب أغا تم تقليده كمختار لمحلة الكرخ سنة 1810 م بعد تعيينه من سراي بغداد واستمر التعيين وليس الانتخاب في بغداد حتى صدور

القوانين والانظمه الجديده في الدولة العثمانيه وطبقت بالولايات العثمانيه بما فيها بغداد حيث صدر نظام الولايات العثمانيه لسنة 1864  ونظام ادارة الولايات العموميه لسنة 1871 وقانون الجزاء العثماني 1858  وقانون الجنسيه 1868 ومرسوم الاصلاحات 1856 وقد ظهر دور المختار خاصة في القريه والتي اعتبرتها تلك القوانين الوحده الاداريه الصغرى حيث يقوم الجهاز الاداري في القريه الذي يطبق على المحله والحي في المدينه حيث تعتبر الاحياء والمحلات في بغداد كالقرى وتعامل معاملتها اذا كان عدد البيوت لا يقل عن خمسين بيتا موظفان أحدهما المختار الذي يقوم أهل القريه والحي والمحله بانتخابه ويصادق على انتخابهما قائمقام القضاء الذي تتبعه القربه او المحله او الحي وحددت مدة تولي المختار المنتخب سنة واحده قابله للتجديد لسنوات وكان بوسع الحكومه اقالة المختار اذا رغبت أو طلب مجلس الاختياريه عزل المختار  وقد حددت الماده ( 60) من نظام الولايات واجبات المختار نشر القوانين وتبليغ اوامر الاحضار وتبليغ اوامر الحجز والدعاوى والمصادقه على الكفالات والاخبار عن الاحوال السخصيه لسكان القريه والمحله والاعلام عن الحوادث التي تحصل وتقديم المعلومات عن الاراضي وقد استحدث مجالس اختياريه في كل قريه من الوجهاء والاعيان ويتم انتخابهم من أهل القريه بأنتخابات تجري في كل عام وقد حدد نظام الولايات لسنة 1864عدد اعضاء المجلس بضمنهم الرؤساء الروحيين لغير المسلمين وحدد اختصاص هذه المجالس بالنظر في الدعاوى الجزائيه وتوزيع الضرائب والنظافه والامن والتبرعات والاشراف على المدارس واخبار القائمقام عن سوء تصرف المختار

وفي عهد الاحتلال الانگليزي وانتهاء السيطره العثمانيه على بغداد تولت السلطات الانگليزيه نقل نظام المختارين في محلات بغداد الى مرحلة متقدمه عما كان موجودا زمن العهد العثماني ولكن التطور وصل مداه في سنة 1931 حيث صدر قانون ادارة البلديات رقم 48 في تلك السنه حيث حدد ما يتعلق بالمختارين وصدرت تعليمات تحددشروط المختار وواجبه وطريقة اختياره حيث أوجبت على المرشح كسب ثقة اهل المحله وموافقة الوحده الاداريه وان يكون من ( الاجاويد) المعروف بورعه وتدينه وحسن السمعه والاخلاق وحددت التعليمات واجبات المختار ختم وتوقيع المعاملات وتنفيذ القوانين والاخبار عن الاشخاص الذين يتمردون على القانون وقد أوجبت القوانين الاخرى  واجبات اخرى على المختار منهن قانون الخدمه العسكريه وقانون الاحصاء فلقد كان دوره في اجراء التعداد السكاني لسنة 1934 وسنة 1947 مثلا وقد حددت التعليمات الصادره طبقا للماده 57 من قانون ادارة البلديات رقم 48 لسنة 1931 شروط المختار بالجنسيه العراقيه والقراءه والكتابه ودفع الضريبه و25 سنه من العمر وغير محروم من الحقوق المدنيه والشخصيه والاهليه وان لا يكون موظفا حكوميا وعدم الحكم عليه بجريمه مخله بالشرف ومن سكان المحله او القريه وان لا يكون دلال ( طابو) اي لدى التسجيل العقاري ولم يسبق عزله

وقد اشترط القانون الانتخاب من سكان المحله ويتم عرض الاسماء الثلاثه الحاصلين على اكثرية الاصوات على أمين العاصمه بغداد ليصدر أمرا بتعيين أحدهم كمختار لمدة اربع سنوات .

اضيف بواسطة : balsam عدد المشاهدات : 155 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم