عودة الكشافة العراقية للمحافل العربية والدولية اصبوحة شعرية لمجموعة شعراء المتنبي لوحات من الريف العالميكاتبات المستقبلاشكالية ملف الرياضيون الروادتداعيات انهيار برج التجارة العالميفريق تعلم اللغة الانكليزية التواصلي المؤسسات الدينية وصناعة الاعتدال خطاب صوري ام خطاب أقناعي"مؤسسة المدى " تقيم معرضاً للكتاب في المركز الثقافي البغداديرثاء المدن الخصيان في التراث العربي: أرّقت شهوتهم الجاحظ وأقرّ الماوردي بحقّهم في الإمامة التدين التركي: كيف اصطبغت تركيا بالصبغة الصوفية؟ رواية "الملامية"... أول أولى الطرق الصوفية وأكبرها العراقيون وطقوس الفطور الصباحي المختلفة في العيد... علماء عرب ومسلمون دونت أسماؤهم على سطح القمر "التصاوير الحرام"... كيف رسم المسلمون النبي محمد "ابحث عنّي إلى أنْ تجدني": قصيدة حبّ عمرها 4000 سنة "عجائب العالم القديم" ظلَّت خالدة من قبل الميلاد حتى دمَّرتها "أسباب بسيطة".. 5 آثار عظيمة فقدناها للأبد{التايمز الأدبي} يحتفي بخوان غويتيسولوولاة الارض

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
14˚C
صافي
2017-10-22
13 ˚C الصغرى
15 ˚C / 13˚C 2016-02-14
16 ˚C / 14˚C 2016-02-15
16 ˚C / 14˚C 2016-02-16
17 ˚C / 16˚C 2016-02-17
الوثيقة الحزينة لمدينة حزينة ..
سنة النشر : 0000
الناشر : بول سيرفس
بيت الرقيم -5- الوثيقة الحزينة لمدينة حزينة .. طالب عيسى شهر رمضان شهر العلم والعلماء نواصل نشر بعض الوثائق المهمة والمميزة والمنتخبة من مكتبة العلامة ميخائيل عواد .. وفي هذا اليوم نختار الحديث عن وثيقة مهمة ولكنها مهملة وهي (التصميم الأساس المعد من قبل مؤسسة بول سيرفس (البولونية) للأعوام 1965-1973) لمدينة بغداد .. -1- حيث يولد النظام، تولدت الرفاهية حيث يولد النظام، تولدت الرفاهية» .. بهذه الكلمات الموجزة اختصر "لوكربوزيه " المعماري العالمي السويسري والفرنسي الأصل (1887 - 1965) مفهوم التصميم الحضري والعمراني للمدينة. يعد هذا المعماري رائد عمارة الحداثة وأفكار الحداثة في التصميم الحضري للمدينة في القرن العشرين. كتب "لوكربوزيه " في عام 1950" زرت المانيا ورأيت مناطق سويت بالأرض بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945 لكن عندما زرتها مرة اخرى في الستينات، وجدت تلك الأماكن تتمتع ببناء جميل وشوارع منظمة. ان السبب في ذلك هو تكون مجتمع متنام ويملك حرية الإبداع والابتكار". -2- لأنها العاصمة تعد مدينة بغداد منذ تأسيسها عام 762 ميلادية وحتى اليوم من اهم مدن العراق لأنها العاصمة اولاً ولأنها مدينة ذات بعد حضاري وتأريخي طويل كون هويتها الحضارية، إضافة الى اهميتها العلمية والاقتصادية المتمثلة في جامعاتها ومؤسساتها الادارية والحكومية اعدت لبغداد في كل تأريخها اربعة مخططات اساسية خلال نصف قرن واستنادا الى احد وثائق امانة بغداد فأنه قد نفذ واحداً منها فقط واعترته الكثير من التجاوزات والاختراقات لأهدافه وخطوطه العامة -3- التصاميم.. 1- التصميم الأساس المعد من قبل الاستشاري مونوبيريو سبنسلي، مكفارلين (البريطاني الجنسية) المتعاقد معه عام 1954. 2- التصميم الأساس المعد من قبل مؤسسة دوكسيادس (اليونانية) عام 1958 3- التصميم الأساس المعد من قبل مؤسسة بول سيرفس (البولونية) للأعوام 1965-1973. 4- المخطط الإنمائي الشامل المعد من قبل مؤسسة (جي سي سي اف) اليابانية عام 1984 وما بعدها . -4- بولسيرفس البولندية تعاقدت أمانة بغداد عام (1965) مع مؤسسة بولسيرفس البولندية لاعداد التصميم الاساس لبغداد ، وليشمل تفاصيل أدق ووفق شروط اوضح. واستمر الاعداد للتصميم والمخطط الانمائي الشامل حتى عام (1973). حيث شمل تفاصيل متنوعة ، وليغطي ما تحتاجه المدينة من إعمار وتطوير حتى عام (1990). ولاول مرة يقدم التصميم وثيقتين ، الاولى : على شكل خرائط عامة وتفصيلية ووفق مسوحات ميدانية وبمقاييس متنوعة . والثانية: وثائق مكتوبة على شكل تقريرشامل حوى على اهم شروط التنفيذ والتشريعات المتعلقة بذلك ، مع ضوابط البناء والتنفيذ والمراحل. لقد حوى التصميم الاساسي والتقرير المرفق به توضيحات وافية لاستعمالات الارض المختلفة ونسبها وكثافة كل منها. مع مقترحات لاساليب السيطرة على التنفيذ والمراحل المتعلقة بذلك ، وبما يؤمن شروحا كافية للمخطط الحضري والعمراني تخدم اغراض التنفيذ. -5- وان تم وضع خارطة (بغداد الاساسية) من قبل شركة (بول سيرفس) البولونية بأسلوب المسح الجوي خلال ثمانينيات القرن الماضي. وقد تم تقسيم المشروع في حينه الى ثلاث مراحل تم انجاز المرحلتين الاولى والثانية منه بنسبة (45%)، بينما تم الغاء تنفيذ المرحلة الثالثة بسبب العراق السياسية والاقتصادية حينذاك. -6- خلاصه: قانون التصميم الاساسي لمدينة بغداد رقم 156 لسنة 1971 تبرز أهمية مدينة بغداد بكونها عاصمة للجمهورية العراقية وذات مركز سياسي وإداري واجتماعي وثقافي واقتصادي هام بالنسبة للقطر الذي يتمتع بسمعة عالمية باعتباره مهد الحضارات والمدنيات وبصفته بلداً إسلاميا مرموقاً. إن أهمية مدينة بغداد هذه قد فرضت عليها النمو والتطور تبعاً لازدياد سكانها وتبعاً لحاجتها المستمرة والمتزايدة إلى مختلف الخدمات وفي كافة المجالات غير إن نمو المدينة وتطورها خلال السنوات الماضية لم يكن وفق خطة مدروسة وبمقتضى تخطيط عام منظم كما و الشأن في المدن المتطورة الأخرى. وقد جرت محاولات سابقة لوضع مثل تلك الخطة وذلك التصميم إلا انه لم يكتب لها النجاح الأمر الذي أدى إلى إن تتوسع مدينة بغداد توسعاً عفوياً غير منظم وان تصبح بوضع يشكل عبئاً كبيراً على الدولة والإدارات البلدية والمحلية من ناحية تقديم الخدمات والوظائف الضرورية وتهيئة المرافق العامة الأخرى لهذا العدد المتزايد من السكان الذي يشكل مجموعات سكنية متناثرة هنا وهناك مما استوجب وضع حد لهذا التوسع العمراني غير المنظم وذلك بإعداد تصميم أساس عام يكفل تنظيم نمو وتطور المدينة على احدث الأسس العلمية والفنية في مجال تخطيط المدن ويكون أساسا لوضع جميع التصاميم التفصيلية والتوضيحية التي تتفرع عنه والتي تتناول تنظيم شبكة طرق المواصلات المختلفة والمرافق العامة التي تتناسب وحاجة المدينة مع بيان أنواع استعمالات الأرض للمقاصد المختلفة. وقد اعد هذا التصميم بعد مجهد محمود من سائر الجهات المعنية وسمي بالتصميم الأساس لمدينة بغداد ليطبق في الفترة التي تنتهي في سنة / 1990 ميلادية من قبل جميع الجهات بما في ذلك دوار الدولة الرسمية وشبه الرسمية ومؤسساتها والأشخاص الأخرى وقد روعي في الأحكام المعتمدة لتنفيذ هذا التصميم تيسير المرونة الكافية مسايرة للظروف والاعتبارات المستجدة ولا سيما فيما يتعلق بالتقدم الحضاري والعلمي ومجابهة الاحتياجات ومتطلبات المستقبل هذا من جهة، كما روعيت الحقوق المكتسبة لأصحاب الشأن الذين سيشملهم تطبيق تلك الأحكام من جهة أخرى. ولتأمين ما تقدم ولإعطاء هذا التصميم والتصاميم المتفرعة صفة الإلزام فقد شرع هذا القانون. -7- يقول جودت هوشيار وهو مهندس وباحث وكاتب عراقي في الثمانينات من القرن الماضي، قال لي صديق بولوني مثقف كان مديرا لمكتب شركة ( بول سيرفس ) البولونية في العراق - وهي الشركة التي وضعت التصميم الأساسي لمدينة بغداد - وكان يتابع بحكم وظيفته ما تنشره الصحافة العراقية ، قال لي هذا الصديق : " أنا لا أفهم لماذا لا تصدر الحكومة صحيفة يومية واحدة فقط توفيراً للجهد والمال ، لأن الصحف اليومية الخمس التي تصدر الآن ، متشابهة المحتوى تماما ولا تختلف الا من حيث الشكل والأخراج ، وكلها تتحدث عن صدام و تزين صفحاتها الرئيسية بصوره. -8- اذا نظرنا الى بغداد اليوم فهي بلا شك مدينة تغطيها الفوضى وهي بلا هوية حضرية او معمارية واضحة (عكس المحاولات الاولى التي بدأت في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي). فبعد اكثر من عشر سنوات من انتهاء الحرب، لم يبد على هذه المدينة من ملامح التخطيط والاعمار ولا التعمير بشكل واضح ومدروس. فما زالت بغداد تبدو مدينة مخربة وكأنها خرجت للتو من الحرب! وما نشهده اليوم من ترقيع معدني (نسبة الى استعمال الالمنيوم في تغليف الابنية المتهرئة والقديمة) ودهان على الجدران ليس الا طريقة مزورة للأعمار فهو تشويه غير المسؤول مبني على الاساس المادي والتجاري. فالأعمار لا يأتي من الشكل إنما يأتي من بنية المدينة العمرانية والحضرية. رابط تحميل المقالة كاملا وبالصور .. http://www.4shared.com/web/preview/pdf/7HC8J5-dba مصادر المقالة : 1- قانون التصميم الأساسي لمدينة بغداد رقم 156 لسنة 1971 . 2- اثر التغيير العشوائي لاستعمالات الارض على التصميم الأساسي لمدينة بغداد الدكتور محمد صالح العجيلي. 3- ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻻﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻟﻠﻤﺴﺘﻮﻃﻨﺎﺕ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬‫ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﺍﻻﻗﻠﻴﻤﻲ ﻟﺘﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﺨﺒﺮﺍﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﺍﺳﺎﻟﻴﺐ ﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﺍﻟﺤﻀﺮﻱ‬ ‫. 4- ديمقراطية المكان.. أفكار في التصميم العمراني والحضري لمدينة بغداد اسم الكاتب: إبراهيم رشيد جريدة المدى العدد (2897)