النقد الحديثدور الحسين في محاربة الفساد المالي والاداريمجموعة نصوص مسرحية" المقاربات الصوفية بين المسيحية والاسلام "الاعلان و الاعلام المضاد إستضافة الشاعرة السورية ميساء زيدانالسيد الرفاعي نسب و تأريخرحلة مع الاسعاف الفوري (122)الدكتور عبدالله المشهداني والمقام العراقي البعد الاجتماعي للاسماء العربية الكشافه عرفتها بغداد منذ القدم لكنها توسعت بدخول الانگليز وبلغت ذروتها سنة 1939 وبعد سنتين أفل نجمهاالعقل الجمعيالهويات وتحدي العولمة.. من الهم الخاص إلى الهم العامأول انتخابات للمختارين في بغداد تتم سنة 1835 م ومختار المحله البغداديه في نهايات الحكم العثماني وبدايات الحكم الملكيقصة قصيرة جداً فسادزرازير البراريفيلم الرعب " الراهبة " ، ماذا قالت عنه الصحافة ؟ جامع الوزير بنوه تجار بغداد بأموالهم والوزير الذي سمي الجامع باسمه والي بغداد يصنع سرير فخم من الفضه نظام الفتوه ببغداد في العهد العباسي يقود الى ظهور اللصوص الفتيان أو الفتيان اللصوصطارق حرب : قضاة بغداد زمن الوالي العثماني داود باشا 1816 م القاضي ابراهيم بن محمد انموذجاً

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
13˚C
صافي
2018-09-26
13 ˚C الصغرى
14 ˚C / 13˚C 2016-02-14
14 ˚C / 14˚C 2016-02-15
15 ˚C / 14˚C 2016-02-16
16 ˚C / 16˚C 2016-02-17
وردة اليازجي
سنة النشر : 0000
الناشر : مؤسسة نوفل
وردة اليازجي تقرير :نمارق الخفاجي ازهار ورد قطفناها بأبصار ونشر ورد شممناها بافكار ووردة اثمرت في القلب اذ غرست ولم ار وردة تاتي باثمار لقد سمعت في الورى قدرا ،فلا عجب فالورد بين الورى سلطان ازهار من اجمل اشعار( وردة اليازجي) التي ولدت في قريه بساحل لبنان وانتقلت مع عائلتها طفلة الى بيروت حيث تعلمت بمدارس الامريكان الصغرى وتلقت على يد سيدة يهودية متنصره مبادئ اللغة الفرنسية ثم عنى بها والدها فدرسها اصول اللغة في كتبه،وتوسم فيها استعدادا للشعر ،فمرنها عليه بأن كان يراسلها نظما عند تغيبه عن المدينة، ويعهد اليها في الرد على عدد من مراسليه من الشعراء. وبقيت بعد زواجها إبنة وسطها و إبنة يومها ، شرقية تلبس الطربوش ،وتأتزر عند الخروج من البيت وتشرب القهوة التركية على وقع نقير الماء المعطر في قلب الشيشه الفارسية ،وتنتسب لأسرة أبيها على الطريقة العربية. هذه لمحة من حياة الشاعره( وردة اليازجي) باسلوب من أتقنت التعبير وجذبت القارئ للاسترسال في القراءة أنها السندبادة البحرية (مي زيادة ). هذا الكتاب من مكتبة العلامة الأستاذ ميخائيل عواد. https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=1390652151021060&id=1035891226497156