صور.. افتتاح معرض إسطنبول الدولي الـ37 للكتاب في بريطانيا، الآلاف ما زالوا يشاهدون التلفزيون بالأبيض والأسود باصات الطابقين لنقل رواد المتنبي والمركز الثقافي البغداديحفل إطلاق رواية "فردقان" ليوسف زيدانفعاليات الدورة الخامسة من "مؤتمر المكتبات" ضمن فعاليات "معرض الشارقة الدولي للكتاب" تختتم اليوم. " خمسة ايام من تشرين الاول "الادب الساخر في الخطاب الثقافي المعاصرالملتقى الثقافيإنطلاق "معرض الشارقة الدولي للكتاب""جائزة الملتقى للقصة القصيرة" تعلن قائمتهادليلك النهائي لجميع كتب هاروكي موراكاميمن الذي يحب الحكمة؟يوميات طيش دخان قصة قصيرةبغداد تودع العملة الهندية وتبدأ بالتعامل بالعملة العراقية في 1932/4/1 الدينار بدل الروبإجعلوا أسواق القصابين في آخر الاسواق فأنهم سفهاء ماقاله باني بغداد عند نقل الاسواق الى الخارجعبثمن الأغاني البغداديه ( على شواطي دجله) اجتمع بها حب بغداد وزكيه جورج ونغم البيات الجميل الكشافه عرفتها بغداد منذ القدم لكنها توسعت بدخول الانگليز وبلغت ذروتها سنة 1939 وبعد سنتين أفل نجمهاالعقل الجمعي

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
17˚C
صافي
2018-11-12
13 ˚C الصغرى
19 ˚C / 13˚C 2016-02-14
20 ˚C / 14˚C 2016-02-15
21 ˚C / 14˚C 2016-02-16
26 ˚C / 16˚C 2016-02-17
منبر ثقافي مفتوح
2018-01-28 19:13:26

تقرير:نمارق الخفاجي

تصوير:عمر قدوري

الجمعة 8-9-2017

اقام منتدى فيض للثقافة والفكر منبر ثقافي مفتوح بمشاركة الدكتور محمد الواضح رئيس قسم الدراسات العليا في جامعة الامام الكاظم عليه السلام والأستاذ طالب عيسى مدير المركز الثقافي البغدادي وإدارة الكاتبة والقاصة أيمان ألعبيدي .

حيث تناول الدكتور محمد الواضح مناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية الذي يوافق الثامن من أيلول من كل سنة كما قررته منظمة الأمم المتحدة. وتعرض الدكتور إلى أهمية هذا الموضوع الذي يشغل اهتماما دوليا بالغا ولا سيما أن الإحصاءات الرسمية في تقارير الأمم المتحدة تشير إلى أن نسبة الأميين في العالم بلغت 11% في ظل تراجع سبل المعالجة والمكافحة لهذه الظاهرة التي ألقت بظلالها على واقع شعوب العالم ولا سيما الدول العربية والعراق تحديدا الذي تزايدت فيه نسب الأمية إلى أرقام مهولة في ظل دوامة الحرب والنزاعات مما استدعى الأمر إلى الالتفات أليها ومحاولة تقليص نسبتها. 

اما في المحور الثاني تحدث الاستاذ طالب عيسى عن الشخصية البغدادية الشيخ معروف الكرخي مبينا اهمية التعريف بهذه الشخصيات الاسلامية المعتدلة والمسالمة والتي كان لها الاثر البارز في رسم ملامح التعايش السلمي في بغداد ودلالات هذه الشخصية متعرضا لولادته ووفاته واصله وعلاقته بالأمام الرضا علية السلام حيث كان سيدا من السادات الأجلاء ،وشيخا عظيما مبجلا، وكان كلامه حكما وعبرا ، وعرف بالزهد والتصوف فاخذ بالقلوب وأثرت مواعظه في أفئدة الرجال ،حيث عاش في القرن الثاني الهجري و صرف كل وقته بالعبادة واتخذ من مسجد في كرخ بغداد ..مثابة وسكنا.. وعرف هذا المسجد، بمسجد معروف الكرخي وهو غير المسجد الحالي الموجود فيه قبره كما تطرق إلى قصة أسلامه وقبره الذي مازال مزارا لأهل بغداد. 

أما المحور الثالث للكاتبة أيمان العبيدي إذ تحدثت عن العيد الذي يعتبر مناسبة ثقافية ودينية اجتماعية تختلط مع الأجواء الإيمانية والتقاليد والثقافات والعادات الموروثة وان اختلفت مظاهر العيد من بلد إلى أخر ألا أنها تتشابه في كل البلدان الإسلامية ..في العراق كلما طل العيد تطل من خلاله الذكريات إلى الماضي الذي كان أكثر عمقا واستقرار وبساطه من حيث العادات والعلاقات الحميمة ،وليلة العيد من أمتع اللحظات التي تتسم بالدعاء والعبادة والتهليل والتكبير ،كما ذكرت بعض عادات العيد في الدول العربية ومنها مصر والمغرب العربي واليمن ولبنان والسعودية والجزائر واهم الأكلات المقدمة بهذه المناسبة. 

وكان هناك الكثير من المداخلات ومنهم الأستاذ علاء خضير والدكتور ماهر الخليلي والأستاذ كاظم ألبدري والأستاذ شمس الدين حميد والأستاذ يحيى شعيب وختمت بصوره جماعية.

اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 413 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم