رحلة مع الاسعاف الفوري (122) صور.. افتتاح معرض إسطنبول الدولي الـ37 للكتاب في بريطانيا، الآلاف ما زالوا يشاهدون التلفزيون بالأبيض والأسود باصات الطابقين لنقل رواد المتنبي والمركز الثقافي البغداديحفل إطلاق رواية "فردقان" ليوسف زيدانفعاليات الدورة الخامسة من "مؤتمر المكتبات" ضمن فعاليات "معرض الشارقة الدولي للكتاب" تختتم اليوم. " خمسة ايام من تشرين الاول "الادب الساخر في الخطاب الثقافي المعاصرالملتقى الثقافيإنطلاق "معرض الشارقة الدولي للكتاب"عقود رصافة بغداد نحو ما ذكرها القائد الانگليزي فيلكس جونز سنة 1855مدليلك النهائي لجميع كتب هاروكي موراكاميمن الذي يحب الحكمة؟يوميات طيش دخان قصة قصيرةبغداد تودع العملة الهندية وتبدأ بالتعامل بالعملة العراقية في 1932/4/1 الدينار بدل الروبإجعلوا أسواق القصابين في آخر الاسواق فأنهم سفهاء ماقاله باني بغداد عند نقل الاسواق الى الخارجعبثمن الأغاني البغداديه ( على شواطي دجله) اجتمع بها حب بغداد وزكيه جورج ونغم البيات الجميل الكشافه عرفتها بغداد منذ القدم لكنها توسعت بدخول الانگليز وبلغت ذروتها سنة 1939 وبعد سنتين أفل نجمها

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
12˚C
صافي
2018-11-18
13 ˚C الصغرى
13 ˚C / 13˚C 2016-02-14
13 ˚C / 14˚C 2016-02-15
14 ˚C / 14˚C 2016-02-16
14 ˚C / 16˚C 2016-02-17
المسرح في العراق
2018-01-28 19:33:56

المسرح في العراق

تقرير:نمارق الخفاجي

تصوير:عمر قدوري

23-11-2017

فيض في ندوتها السابعة بعد المئة تستضيف فنانين مبدعين من رواد الفن العراقي الأصيل عشقوا المسرح فقدموا كل إمكانياتهم له تراهم مرة فنانين على خشبته وأخرى مخرجين وكتاب لهم آراءهم الخاصة وحياتهم الهادئة مبدعين في إعمالهم المضيئة الفنانين الكبيرين الدكتورة عواطف نعيم والأستاذ عزيز خيون وادارة الندوة الكاتبة أيمان ألعبيدي.

تحدثت الفنانة عواطف نعيم بتلك النبرة المميزة الخاصة بها مبينة عشقها للمسرح الذي وصفته بالديمقراطية لأنه مكان للبوح بكل ما يشغل حياتك والكشف عن مكنوناتك التي قد لا تستطيع الكشف عنها بصراحة وهو ضمير الناس والمعبر عنه المسرح تكلم بمختلف اللغات لكن له لغة واحده لغته الفنان الذي يلوج خشبته ويعبر بحركته وملابسه والوانة وموسيقاه عما يجول بداخله حتى وان لم ينطق وهو يشبه الحياة نابض متجدد متغيرا ومغاير وغير ثابت قادر أن يحتوي كل جديد يأتي للحياة كما أضافت الدكتورة ان هناك مؤسسين كبار للمسرح كان لهم الفضل الأول بتأسيسه وتطوره منهم إبراهيم جلال ويوسف العاني وجعفر السعدي وخليل شوقي وعادل كوركيس وكذلك سامي عبد الحميد الذين لم يؤسسوا لحركة مسرحية عراقية فقط بل أسسوا مركز عراقي للمسرح يرتبط بالمسرح العالمي كي يتواصلون مع حركة المسارح العالمية وهناك مسارح كانت جامعات نسائية للتعلم والمعرفة لتعليمهم حقوقها وكيف يدافعون عنها.

أما الفنان عزيز خيون تحدث عن علاقة المسرح بالحرية وبناء الفكر الإنساني السليم وبدأ حديثه بترتيل أبرالي لملحمة كلكامش التي تعد من أولى الملاحم الدرامية في المسرح ، وأنصب حديثه على أهمية وجود العديد من البنى التحتية التي تهتم وتقدم فن المسرح مستشهداً بالتجارب العالمية الأوروبية وكذلك التجارب العربية التي تعمل على تكريس فن المسرح بوصفه واحد من الأوجه الحضارية وبوصفه مدرسة مسائية للتعلم والتثقيف ، إمتدت الندوة لما يزيد عن الساعتين والنصف إذ تخللتها العديد من الأسئلة والمداخلات التي شارك بها الحاضرون من المتلقين المتابعين والمهتمين بالشأن الفني والثقافة العراقية ، وقد أكد الجميع على ضرورة تعزيز وجود المسرح ودعم الفنان العراقي والاهتمام بالرواد وتوفير الرعاية لهم لأنهم البناة الحقيقيين لهذا الصرح الحضاري الكبير في الأرض العراقية وهو المسرح .وختمت الندوة بصورة جماعية مع الضيوف

صور اخرى
اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 508 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم