Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
21˚C
مشمس
2018-08-18
13 ˚C الصغرى
24 ˚C / 13˚C 2016-02-14
25 ˚C / 14˚C 2016-02-15
26 ˚C / 14˚C 2016-02-16
28 ˚C / 16˚C 2016-02-17
كلنا العراق
2018-01-30 00:40:36

منهاج المركز الثقافي البغدادي
الجمعة 3/11/2017
تقام الفعاليات الثقافية في المركز الثقافي البغدادي في شارع المتنبي تحت معنونة ( كلنا العراق)

حسين علي محفوظ 10:00-12:00 منتدى فيض للثقافة والفكر ندوة بعنوان (المقامات القرآنية ) بمشاركة الاستاذ طه غريب وقارئ القرآن الاستاذ حيدر الكاظمي وتدير الندوة الكاتبة والقاصة ايمان العبيدي

نازك الملائكة 10:00-12:00 تجمع شعراء العمود اصبوحة شعرية

علي الوردي 9:30-11:00 رابطة بغداد / العراق الثقافية محاضرة بعنوان ( اضواء على قصيدة المجرشة ) للاستاذ محمد علي الخفاجي ويدير الجلسة الاستاذ امين الموسوي

علي الوردي 11:00-12:30 التجمع العراقي الاصيل (المصلحة والعلاقات الوظيفية )استضافة الدكتور طه الخزرجي ويدير الجلسة السيد ماهر الموسوي
جواد سليم 9:30-11:00 الورشة الثقافية استضافة القاصة افراح سالم والاحتفاء بأصدار مجموعتها القصصية الجديدة

جواد سليم 11:00-12:30 الملتقى الثقافي استضافة الكاتبة العراقية اعتقال الطائي ويدير الاصبوحة الروائي صادق الجمل

مصطفى جواد 9:00-11:00 رابطة تحقيق الانساب محاضرة بعنوان ( علم الانساب قديما وحديثا ) للاستاذ المحقق جعفر ال جعفر

قاعة الف ليلة وليلة 9:30-11:00 منتدى صدى السينما والمسرح عرض افلام عراقية سينمائية قصيرة

قاعة الشناشيل 9:30-11:00 رابطة افاق بغداد اصبوحة تراثية

باحة المركز 10:00-12:30 المركز الاسلامي الثقافي معرض كتب
باحة المركز 10:00-12:30 بيت الحكمة معرض كتاب
باحة المركز 10:00-12:30 دار الثقافة والنشر الكتب الكردية معرض كتاب
باحة المركز 10:00-12:30 الناشطة نائلة يوحنان صليوا معرض لكتب الديانة المسيحية
باحة المركز 10:00-12:30 مسابقات فكر واربح
باحة المركز 10:00-12:30 عدد من المعارض الفلكلورية والتراثية والبزارات المتنوعة
دار السلام 10:00-12:30 معرض ومتحف دار السلام بالتعاون مع المؤرشف محمد السيد علوان وجناح ارشيفي للزعيم عبد الكريم قاسم للمؤرخ هادي الطائي
10:00-12:30مركز المتنبي الصغير ( الطابق الارضي) فعاليات متنوعة خاصة بالاطفال
جمعة مباركة

المكتب الاعلامي :
شذى العبيدي
تصوير : عمر قدوري

على قاعة مصطفى جواد اقامت رابطة تحقيق الانساب محاضرة بعنوان (علم الانساب قديما و حديثا للاستاذ المحقق جعفر ال جعفر
وكانت المحاظرة الاولى بعنوان نشوء القبائل و الموروث الجيني باستضافة المتخصص في علم السلالات حسون حسن الشيخ علي المفرجي الذي طالعنا بان كلمة سبأ ليس من الفعل سبي بمعنى اسر وانما اشتق الاسم من الفعل سبأ مهموز الاخر و معناه في لغة النقوش الايمنية القديمة غزا او اقام بغزوة وفي معناه العام ادى عملا او انجز مهمة
اما المحاظرة الثانية للاستاذ الدكتور نوري النعيمي بعنوان(تصديق المشجرات النسبية و محور التحقيق )وكانت محاظرة علمية قيمة امتازت بالاسلوب العلمي الدقيق و ضرورة وجود سلسلة نسبية يقوم المحقق بدراسة و تحقيق النسب من المصادر الرصينة و القديمة , واستهلت الجلسة بمحاورات موضوعية مع الحضور من اجل ايصال المعلومة و الاستفادة منها

المكتب الاعلامي :
شذى العبيدي
تصوير / عمر قدوري
على قاعة علي الوردي و ضمن النشاط الثاني اقام التجمع العراقي الاصيل اصبوحته باستضافة الدكتور طه الخزرجي و الاعلامي حامد الحمراني و ادار الجلسة الاستاذ ماهر الموسوي و عنوانها (المصلحة العامة و العلاقات الوضيفية ) حيث تناولو الموضوع من جانب تغليب المصلحة العامة على الشخصية واكد الاعلامي الحمراني على الابتعاد عن المنسوبية و المحسوبية والحياة لاتستمر بالعنف بل بالتسامح وتغليب الاهم على المهم ومن اسلحة هذه المرحلة هو الحوار و الانفتاح مع جميع الفئات من خلال مراعاة مصلحة الوطن ،وفي نهاية الجلسة تم تكريم الضيفين تثمينا للمؤسسة لمسيرة العطاء الادبي و الثقافي

لمكتب الاعلامي :
شذى العبيدي
تصوير : عمر قدوري

على قاعة جواد سليم وضمن نشاطها الاول الجمعة 3/11/2017 استضافت الورشة الثقافية القاصة افراح سالم والاحتفاء بمجموعتها القصصية الثانية و ادار الجلسة الاستاذ كاظم الشويلي فقال:-افراح سالم شابة ذات طموح و رغبة بالتقدم و الحظور لها مجموعة اولى بعنوان (وصلت متاخرا )عام 2014 اما مجموعتها المحتفى فيها (ساعة لاريب فيها )ولديها مجموعتان تحت الطبع
(اصوات تستجدي السمع ) و (رقص حد الالم ) و افراح سالم قاصة لها ذوق في الكتابة فهي تاخذ الجانب الاجتماعي و قضايا المراة تسعى ليكون لها جمهورها من القراء و بصمة في بحر الثقافة فهي خريجة معهد الادارة وطالبة جامعية من اطلع على المجموعة اشاد بها وابدى ملحوظات ع

مقامات القراءة القرآنية
تقرير:نمارق الخفاجي
تصوير:عمر فدوري
الجمعة 3-11-2017
فيض في ندوتها الخامسة بعد المائة وعنوان جديد مقامات القراءة القرآنية مع الصوت الأصيل للاستاذ طه غريب وقارئ القران الأستاذ حيدر ألكاظمي وإدارة الندوة الكاتبة أيمان ألعبيدي
والتي ابتدأت بقولها:يعد البياتي هو أصل كل مقام وقيل الرست لكن قراءة القران الكريم والتجويد تختلف عن غيرها من صور الأداء لأنه أداء موثر أذا اجتمع معه الأسلوب ومعرفة إحكام التلاوة والمقامات لذلك وجب على القارئ آن يكون ملما بالنغم واللغة وأحكام التلاوة وجمال الصوت ليستطيع قراءة القران.
وانتقل الحديث للأستاذ غريب الذي وضح لنا أصل المقام وارتباط الموسيقى مع الأديان منذ القدم خاصة في العراق الذي اختص بأنواع كثيرة للمقام وفروعها فكان أول الأديان المتأثرة بالمقام الدين اليهودي وبعدها المسيحي آذ ارتبطت التراتيل والأناشيد الدينية بالمقام العراقي بعدها الدين الإسلامي وطريقة قراءه القران الكريم ثم وضح لنا أنواع القراءات وهي الموسعة والتركيزية والمتنوعة وشرح طريقة كل قراءة لينتقل إلى أنواع المقامات ألمعروفه في الوطن العربي وهي سبع أنواع واختصرت بتجميع أحرفها الأولى فكانت( صنع بسحر) فأولها الصفا وبعدها النهاوند والعجمي والبيان والسيكا والحجاز والرست أما في العراق فعرف أكثر من خمسه وثمانين نوع من غير الأنواع التي اندثرت منذ القدم بسبب الإمراض والحروب كما شرح الأستاذ غريب كل نوع وطريقة وقراءته بصوته ليعيد قراءتها الأستاذ حيدر ألكاظمي بطريقة التجويد بالقران الكريم بطريقة رائعة لتكتمل الفكرة عند الحاضرين .
وكان للاستاذ حيدر الكاظمي دور كبير في معرفة الحضور كيفية أداء كل مقام وذلك بتجويد الآيات القرآنية بعد شرح كل طريقة من قبل الأستاذ غريب كما وضح ضرورة القراءة بشرح وتحليل موسيقي نغمي ومعرفة إلقاء المقامات بالطريقة القرآنية والتي تكون محدودة ومنضبطة بقواعد وإحكام ومخارج حروف وصفات متعددة لمعرفة آلية المقامات العراقية كما أشار إلى تعامل المقام مع الآيات القرآنية آذ لا تكون عشوائية بل بطريقة صحيحة وانتقاء صحيح .
وكان هناك بعض المداخلات والاسئلة لكل من الأستاذ كاظم البدري والأستاذ صادق الربيعي والأستاذ علاء خضير وختمت بصورة جماعية.

المركز الثقافي البغدادي..المكتب الاعلامي
تقرير ..سعد جبار
تصوير عمر قدوري
أقامت ((رابطة أفاق بغداد)) على قاعة الشناشيل في يوم الجمعة المصادف 3/11/2017
((جلسة تراثية بغدادية))
ادار الجلسة الباحث الاستاذ ((نبيل الحسيناوي))
استهلت الجلسة بتقديم نبذة عن الانغام والمقامات التي تستخدم في التراتيل والقراءات الدينية واهميتها لدى الشعوب وخاصة منطقتنا الاسلامية من قبل الاستاذ الباحث (طه غريب)
وتم تكريم الاستاذ الشاعر ( صباح العاني ) من قبل رابطة محبي التراث والمقام بمناسبة عودته الى بلدته عانه بعد اكتمال تحريرها بسواعد الابطال النشامى والقى قصيدة بالمناسبة.
بعدها القى الاستاذ نبيل الحسيناوي محاضرة عن الامام الحسن المجتبى (ع) وكيفية تسلمه الخلافة والصلح مع حاكم الشام معاوية بن ابي سفيان وتنازله عن الخلافة وبقاءه في ديار اهله واجداده بالحجاز(مكة والمدينة) والسكن في داره التي كان بها بستان وتوزيع ثمارها على المحتاجين واهل المدينة وكذلك اعطاءه الملابس لهم وكان الامام رائدا واماما للتعايش السلمي والوحدة والاخاء الاسلامي بحقنه دماء المسلمين في زمن تردى فيه الحال والمال وكان اماما للامامة الروحية بعيدا عن تدخلات السياسة و اغراءاتها
واختتمت الجلسة بتراتيل دينية ومناقب شريفة قرأها السيد خالد السامرائي بذكرى استشاد وقرب حلول اربعينية الامام الحسين (ع)

الملتقى الثقافي يستضيف الكاتبة اعتقال الطائي
المكتب الاعلامي
ايسر الصندوق
تصوير – عمر قدوري
استضاف الملتقى الثقافي الجمعة 3 / 11 / 2017 على قاعة جواد سليم في المركز الثقافي البغدادي الاعلامية والكاتبة اعتقال الطائي
قدم الاصبوحة عن الملتقى الثقافي الكاتب صادق الجمل قائلا : اعتقال الطائي مذيعة عراقية من مواليد مدينة الحلة عام 1949 وتخرجت من اكاديمية الفنون الجميلة فرع النحت عام 1972 , وعملت نحاتة في تلفزيون بغداد بين اعوام 1972 – 1978 تميزت في السبعينات عبر تقديمها برنامج " السينما والناس " واستطاعت عبر مسيرة حافلة بالابداع ان تجسد ما تقدمه بافضل انجاز
وشملت الجلسة توقيع لمجموعتها القصصية " عندما نحب " الصادرة عن دارشمس للنشر
وقد صدر للكاتبة رواية " الارملة " الصادرة عن دار ميزوبوتاميا وكتاب " ذاكرة الاشياء " عام 2010
ويذكر ان الفنانة اعتقال الطائي مترجمة للعديد من القصص العربية و تم نشرها في مجلة مختصة بالادب العالمي , واكملت دراستها وحصلت على الدكتوراة من اكاديمية العلوم المجرية

" اصبوحة شعرية لتجمع شعراء العمود "
المكتب الاعلامي
ايسر الصندوق
تصوير – عمر قدوري
نظم تجمع شعراء العمود أصبوحة شعرية الجمعة 3 / 11 / 2017على قاعة نازك الملائكة في المركز الثقافي البغدادي , وتحت شعار " العراق من نصر الى الوحدة تصدح القوافي " ادار الجلسة رئيس التجمع الشاعر اسماعيل حقي
وقد تخللت الاصبوحة قراءات شعرية لعدد من الشعراء منهم قاسم ضيدان , جلال الجميلي , دكتورة كوكب البدري
ويذكر ان تاسيس تجمع شعراء العمود هو تسمية لمسمى وليس استعداء لمسميات اخرى بقدر ما هو محاولة للتخصص بجنس ادبي دون غيره جنس يكاد ان يغيب عن الساحة الاعلامية

+‏6‏

أضواء على قصيدة المجرشة
المكتب الاعلامي
ايسر الصندوق
تصوير – عمر قدوري
أقامت رابطة بغداد / العراق الثقافية الجمعة 3 / 11 / 2017 على قاعة علي الوردي في المركز الثقافي البغدادي محاضرة بعنوان " أضواء على قصيدة المجرشة " للاستاذ محمد علي الخفاجي , قدم المحاضرة الاستاذ امين الموسوي
بين الخفاجي في حديثه اثبات عائدية قصيدة المجرشة للشاعر ملا عبود الكرخي والشعراء الذين نظموا على منوالها اضافة الى قيمة المجرشة الفني للشاعر عبود الكرخي
واشار الخفاجي ان هناك العديد من الشعراء الشعبين نظموا على وزنها ومنهم الشيخ حسن العذاري عام 1930 مداعبا الشاعر الكرخي في ذلك اضافة الى الشاعر ملة نور الحاج احد شعراء المشخاب باضافته مقاطع شعرية اخرى واستطاع بما يمتلكه من موهبة ان يبدع في وصف المعاناة التي تضمها القصيدة

المركز الثقافي البغدادي..المكتب الاعلامي
تقرير ..سعد جبار
تصوير عمر قدوري
أقامت ((رابطة أفاق بغداد)) على قاعة الشناشيل في يوم الجمعة المصادف 3/11/2017
((جلسة تراثية بغدادية))
ادار الجلسة الباحث الاستاذ ((نبيل الحسيناوي))
استهلت الجلسة بتقديم نبذة عن الانغام والمقامات التي تستخدم في التراتيل والقراءات الدينية واهميتها لدى الشعوب وخاصة منطقتنا الاسلامية من قبل الاستاذ الباحث (طه غريب)
وتم تكريم الاستاذ الشاعر ( صباح العاني ) من قبل رابطة محبي التراث والمقام بمناسبة عودته الى بلدته عانه بعد اكتمال تحريرها بسواعد الابطال النشامى والقى قصيدة بالمناسبة.
بعدها القى الاستاذ نبيل الحسيناوي محاضرة عن الامام الحسن المجتبى (ع) وكيفية تسلمه الخلافة والصلح مع حاكم الشام معاوية بن ابي سفيان وتنازله عن الخلافة وبقاءه في ديار اهله واجداده بالحجاز(مكة والمدينة) والسكن في داره التي كان بها بستان وتوزيع ثمارها على المحتاجين واهل المدينة وكذلك اعطاءه الملابس لهم وكان الامام رائدا واماما للتعايش السلمي والوحدة والاخاء الاسلامي بحقنه دماء المسلمين في زمن تردى فيه الحال والمال وكان اماما للامامة الروحية بعيدا عن تدخلات السياسة و اغراءاتها
واختتمت الجلسة بتراتيل دينية ومناقب شريفة قرأها السيد خالد السامرائي بذكرى استشاد وقرب حلول اربعينية الامام الحسين (ع

لويس ماسينيون .. عاشق بغداد
المكتب الاعلامي
ايسر الصندوق

"جذبني الشرق إليه بماضيه الحافل بالديانات، فإذا أنا غارق فيه إلى قمة رأسي، وإذا فلاسفة الإسلام ومتصوفوه يحظون جميعاً بالقسط الأكبر من تفكيري، وإذا أنا بعد دراستي إياهم أنجذب نحو المنبع الأول الذي استقى منه هؤلاء الفلاسفة تصوفهم وفلسفتهم".
لويس ماسينيون


مستشرق فرنسي عشق الشرق ورأى في التصوف الإسلامي الذي تمثل له في " الحلاج " مناجاة إلهية موجودة في كل المِلل والأديان , المستشرق الدكتور لويس ماسنيون الذي ولد في عام 1883 وشارك في التنقيبات الاثارية في عامين 1907 – 1908 والتي ادت الى اكتشاف قصر الاخيضر وله العديد من الكتب والمقالات
يقول الحقوقي والباحث طارق حرب : حضر لويس ماسينيون الى العراق كسائح اولا واثاري وتأريخي ولكنه عندما زار قبرالحلاج والى الكرخ والمنصورية قرب مقبرة معروف الكرخي ورأى ذلك و آمن بالحلاج وقال " انه الافضل من رسالة النبي عيسى " وذلك لان وفاة الحلاج جعلته قديس كعيسى في نظره ولذلك ترك مسألة الاثار
واضاف : كانت اول زيارة له عام 1907 الى اثار كربلا والكوفة وقصر الاخيضر واثار بابل وسواها ولم يتجه الى الاثار الشمالية ولكن عندما وجد في الحلاج ضالته الفلسفية عزف عن كل الاثار وتخصص بالفكر الصوفي
و انه كتب رسالته بألف ورقة تحدث عن الفكر الصوفي في بغداد لذلك كان عاشق بغداد حضر الى بغداد 1945 عام وناقش عباس العزاوي وناقش وحدة الشهود ووحدة الوجود فالفلسفة الصوفية
وفي عام 1962 دعته الحكومة العراقية الى احتفالية الفية الكندي وبغداد ولكن وافاه الاجل قبل الاحتفال
ومن جانبه بين المهندس وقار علي زين العابدين ان المستشرق الفرنسي يقف في الصف الاول من اساتذة الاستشراق في العالم وله العديد من الدراسات الخططية الخاصة بمنطقة الشرق الاوسط والعراق ومنها كتابه المعروف " خطط بغداد والبصرة " ويعد من مخضرمي القرن التاسع عشر والعشرين وفي عام 1962 توفي المستشرق الدكتور لويس ماسنيون
ويذكر أن أول مؤتمر للاستشراق في العالم عقد في باريس سنة 1873، وقد أنجبت هذه المدرسة عددا من المستشرقين الذين عنوا بالتراث العربي والإسلامي ، وقدموا دراسات مهمة لاغنى للباحث عنها في مجال الدراسات الإسلامية ، ويعد لويس ماسنيون واحداً من أعلام تلك المدرسة في (القرن العشرين) ، فقد احتلت دراسته مكاناً مرموقاً في جميع الدراسات الاستشراقية ، وإليه يعود الفضل في اكتشاف العديدمن الآثار المهمة في المنطقة العربية عموما وفي العراق على وجه الخصوص ، وقد توجت هذه الإبداعات باكتشاف (حصن الاخيضر ) سنة 1907 .

بعد اكثر من ٤٠ عاما على اهدائه للمصحف الشريف للعلامة ميخائيل عواد ..الباحث والمحقق الاستاذ الدكتور جليل العطية يزور مكتبة ومتحف ميخائيل عواد وباستقباله كان مدير المركز الثقافي البغدادي الاستاذ طالب عيسى

الشاعر ملا عبود الكرخي .. من نوابغ هذا العصر في الشعر العامي
المكتب الاعلامي
ايسر الصندوق

ذبيت روحي عالجرش وادري الجرش ياذيها
ساعة واكسر المجرشة وألعن ابو راعيها

كلمات من قصيدة المجرشة , تحمل معاناة المراة في تلك الفترة التي كان يمر بها العراق انها للشاعر ملا عبود الكرخي , شاعر شعبي عراقي نظم الشعر باللهجة العراقية واشتهر بالشعر الشعبي الساخر واللاذع الذي انتقد الكثير من ساسة العراق ابان الاحتلال الانكليزي للعراق انه ملا عبود الكرخي
ولد الشاعر الكرخي عام 1861 في جانب الكرخ من بغداد لأبٍ واسع الثراء يتاجر بالإبل والجلود. وقد ادخله والده الكتاتيب وهو في السادسة من عمره، وبعد ست سنوات ترك الكتاتيب وأخذ يرتاد حلقات الدرس في مساجد بغداد. وعندما بلغ الخامسة عشر من عمره دخل معترك الحياة العملية حيث كان يرافق والده في تجارته الى الدول الأخرى، وقد أججت هذه السفرات شاعريته فبدأ ينظم الشعر باللهجة البدوية. وعندما بلغ الخامسة والثلاثين من عمره توفي والده فعاد إلى بغداد واستقر بها حيث عمل في مجال نقل المسافرين وتجارة المواد الغذائية

الشاعر الشعبي(الملا عبود الكرخي) يعد واحداْ من نوابغ هذا العصر في الشعر العامي. فقد كان مدرسة في هذا النوع من الشعر وله طريقة خاصة في نظمه، وهو يختار من لغة التفاهم ألفاظا واضحة دالة على معان جليلة و كان يجيد التحدث باللغات الكردية والفارسية والتركية والألمانية
قال الكاتب حسن حافظ : ان الشاعر ملا عبود الكرخي ارخ لمرحلة ما من تاريخ العراق بشعره الشعبي الذي صار مضرب للامثال والاستشهاد في كل مناسبة وكان يتمتع بالاسلوب الساخر من الوضع السياسي بقصائده والتي كانت تنتقل بسهولة من جيل لاخر متميزة بالخلود
ومن جهته بين الناقد احمد الخزاعي ان الشاعر ملا عبود الكرخي مارس النقد الاجتماعي السياسي في وقت واحد لذلك كانت قصيدة المجرشة بانوراما للواقع العراقي في تلك الفترة وهي عملية تأصيل للادب الشعبي العراقي السياسي حيث اخضع المجتمع العراقي الى مشرط اجتماعي تناول المشاكل الاجتماعية والنفسية

ويقول المغني محمد القبانجي في حديث له نشر في جريدة " المنار " البغدادية عام 1946 : " طلب مني احمد شوقي ان اقرا له شيئا من الشعر الشعبي العراقي فقرات له ابياتا من " المجرشة " فما ان استوعبها حتى حن لسحرها وروعة بلاغتها فطلب المزيد .. فغنيت :
هم هاي دنيا وتنكضي وحساب اكو تاليها
فمال علي الرجل بعد ان فهم المعنى وقال : ده عتاب شريف مع الرب .. يامحمد

ويذكر انه لم يدرس كما كان شأن أوائل المثقفين العراقيين لذا كانت ثقافته ثقافة كتاتيب ومساجد ومجالس خاصة يغلب عليها الطابع الديني . كان عيناً شديد الحساسية لرصد ونقد مظاهر وظواهر المجتمع العراقي ولا سيما الشأن السياسي وعالجها جميعاً معالاجات شعرية بأسلوب ميزه عن بقية معاصريه من الشعراء الشعبين

وقد كانت له مواقفه الوطنية البارزة حيث التحق للقتال مع المجاهدين عندما قامت الثورة العربية فأنقطع عن نظم الشعر ولازم بيته حتى وافته المنية عام 1946.

.

صور اخرى
اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 303 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم