النقد الحديثدور الحسين في محاربة الفساد المالي والاداريمجموعة نصوص مسرحية" المقاربات الصوفية بين المسيحية والاسلام "الاعلان و الاعلام المضاد إستضافة الشاعرة السورية ميساء زيدانالسيد الرفاعي نسب و تأريخرحلة مع الاسعاف الفوري (122)الدكتور عبدالله المشهداني والمقام العراقي البعد الاجتماعي للاسماء العربية الكشافه عرفتها بغداد منذ القدم لكنها توسعت بدخول الانگليز وبلغت ذروتها سنة 1939 وبعد سنتين أفل نجمهاالعقل الجمعيالهويات وتحدي العولمة.. من الهم الخاص إلى الهم العامأول انتخابات للمختارين في بغداد تتم سنة 1835 م ومختار المحله البغداديه في نهايات الحكم العثماني وبدايات الحكم الملكيقصة قصيرة جداً فسادزرازير البراريفيلم الرعب " الراهبة " ، ماذا قالت عنه الصحافة ؟ جامع الوزير بنوه تجار بغداد بأموالهم والوزير الذي سمي الجامع باسمه والي بغداد يصنع سرير فخم من الفضه نظام الفتوه ببغداد في العهد العباسي يقود الى ظهور اللصوص الفتيان أو الفتيان اللصوصطارق حرب : قضاة بغداد زمن الوالي العثماني داود باشا 1816 م القاضي ابراهيم بن محمد انموذجاً

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
13˚C
صافي
2018-09-26
13 ˚C الصغرى
14 ˚C / 13˚C 2016-02-14
14 ˚C / 14˚C 2016-02-15
15 ˚C / 14˚C 2016-02-16
16 ˚C / 16˚C 2016-02-17
انتشار الاسلحة
2018-03-19 08:13:40

المكتب الاعلامي :ـ شذى العبيدي

تصوير :ـ عمر قدوري

ضمن النشاط الثاني لقاعة مصطفى جواد اليوم الجمعة 16 /آذار /2018 أقام المركز الاعلامي للتنمية الاعلامية و برعاية المركز العراقي للتنمية الاعلامية ، المجموعة البغدادية للتنمية المجتمعية جلسة استضاف فيها الدكتور معتز محي عبد الحميد / مدير المركز الجمهوري للدراسات الاستراتيجية للحديث عن إنتشار الاسلحة بين الشباب و تنامي الجريمة و العنف و أدارت الجلسة الكاتبة و الباحثة زينب فخري

تناولت الجلسة الاسباب التي أدت لانتشار الاسلحة بجميع أنواعها بين طبقات المجتمع في العراق عموما و عزى ذلك بالدرجة الاولى لتنامي الروح العشائرية و ظهورها للواجهة و غلبتها على قانون الدولة و ضعف الدولة و مطالبتها بحق الافراد مما دفعهم للاندماج ضمن السلك العشائري حتى لا تضيع حقوقهم و كذلك ظهور الفرق المسلحة للمسؤولين وتعاملهم بالاسلحة مع الافراد العزل كل هذه الاسباب تم مناقشتها مع الحضور الذي تمنى أن تؤخذ بعين الاعتبار كون السلاح هو أخر الاساليب التي يجب أن تتخذ والى رفع روح التسامح وإتباع الاسلوب الراقي بالتعامل لغرض فض النزاعات وعدم اللجوء للسلاح و دعو الدولة للحد من تواجد الاسلحة و ذلك بتعويض مالكيها بمبالغ مالية و أصدار تراخيص قانونية لمن يستحق حمل السلاح وليس عشوائيا .

اضيف بواسطة : feidh0 عدد المشاهدات : 330 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم