شعبة المبدعين العرب فرع / العراقالجواهري بين الماضي و الحاضر ملتقى التصوف البغدادي يدخل عامه الثانيالاحتفاء بكابتن طيار فريد لفتة مؤسسة النور للثقافة والاعلامالملتقى الثقافيالبرمجة اللغوية العصبيةرحلة مع الاسعاف الفوري (122) صور.. افتتاح معرض إسطنبول الدولي الـ37 للكتاب في بريطانيا، الآلاف ما زالوا يشاهدون التلفزيون بالأبيض والأسودعقود رصافة بغداد نحو ما ذكرها القائد الانگليزي فيلكس جونز سنة 1855مدليلك النهائي لجميع كتب هاروكي موراكاميمن الذي يحب الحكمة؟يوميات طيش دخان قصة قصيرةبغداد تودع العملة الهندية وتبدأ بالتعامل بالعملة العراقية في 1932/4/1 الدينار بدل الروبإجعلوا أسواق القصابين في آخر الاسواق فأنهم سفهاء ماقاله باني بغداد عند نقل الاسواق الى الخارجعبثمن الأغاني البغداديه ( على شواطي دجله) اجتمع بها حب بغداد وزكيه جورج ونغم البيات الجميل الكشافه عرفتها بغداد منذ القدم لكنها توسعت بدخول الانگليز وبلغت ذروتها سنة 1939 وبعد سنتين أفل نجمها

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
17˚C
صافي
2018-12-18
13 ˚C الصغرى
19 ˚C / 13˚C 2016-02-14
20 ˚C / 14˚C 2016-02-15
21 ˚C / 14˚C 2016-02-16
26 ˚C / 16˚C 2016-02-17
مرقد السيدة رقية في الشام دراسة و تحقيق
2018-04-17 06:59:03

المكتب الاعلامي :ـ شذى العبيدي 
تصوير :ـ عمر قدوري

أقامت والرابطة العراقية للتاريخ و توثيق علم الانساب على قاعة مصطفى جواد الجمعة 6/ نيسان /2018 محاضرتها الاعتيادية بتوقيع كتاب (مرقد السيدة رقية في الشام دراسة و تحقيق )تأليف السيد جاسم السيد جابر آل واعي الماجدي الحسيني الذي أشار للجدل الذي أثير عن عدم صحة المرقد و تأريخه والتي ثبتها أصلا الشيخ مؤمن الشبلجي من مصر في كتابه ( نور الابصار في مناقب ال بيت النبي المختار ) تعرض لذكر المرقد الشريف و كيفية العثور على رفاة طفلة و حادثة ايجادها وان الجثمان الصغير مدفون خلف القصر الاموي وقمنا بالتحقيق بنسب العلوية وقد كان العثور عليه أول مرة زمن العثمانيين السلطان عبد الحميد و بإذنه وإشراف الوالي و الجثمان لطفلة دون سن البلوغ ( بنت أخت الحسين وهي بنت ميمونة بنت علي بن أبي طالب أبوها عبد الله بن عقيل بن أبي طالب ) الشهيد في الطف وكانت عائلته حاضرة الواقعة
أما المحور الثاني فكان عن المسامحة و التسامح ضرورة أخلاقية وإجتماعية وسياسية للمحامي جاسم جابر سلطان الموسوي فالتسامح هو أن تفكر بحرية و تعلن رأيك وتدع الاخرين يفعلون ما تفعله وللتسامح صلة بالاخلاق و المجتمع و السياسة و الديمقراطية وهو الثمرة الطبيعية للديمقراطية , التسامح وهو إمتزاج الاراء دون السعي الى فرضها على الاخرين .

اضيف بواسطة : feidh0 عدد المشاهدات : 415 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم