( الظرف , الترف , التنزه في حياة البغداديين )المشرف التربوي و العملية التربوية الاب انستاس الكرملي(دور الإعلام في الحفاظ على التراث الإنساني)الملتقى التأسيسي للمكتبات والمخطوطاتمحطات في حياة ناظم السماوي (القطب الصوفي البغدادي الحارث المحاسبي )الاساس الفكري في التنمية البشريةالاعلامي زيدان الربيعي الدراسة الاكاديمية في المانياعقود رصافة بغداد نحو ما ذكرها القائد الانگليزي فيلكس جونز سنة 1855مدليلك النهائي لجميع كتب هاروكي موراكاميمن الذي يحب الحكمة؟يوميات طيش دخان قصة قصيرةبغداد تودع العملة الهندية وتبدأ بالتعامل بالعملة العراقية في 1932/4/1 الدينار بدل الروبإجعلوا أسواق القصابين في آخر الاسواق فأنهم سفهاء ماقاله باني بغداد عند نقل الاسواق الى الخارجعبثمن الأغاني البغداديه ( على شواطي دجله) اجتمع بها حب بغداد وزكيه جورج ونغم البيات الجميل الكشافه عرفتها بغداد منذ القدم لكنها توسعت بدخول الانگليز وبلغت ذروتها سنة 1939 وبعد سنتين أفل نجمها

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
{TEMP_C}˚C
{LANG_AR}
2019-01-22
˚C الصغرى
الاعلان و الاعلام المضاد
2018-08-17 19:47:10

الاعلان و الاعلام المضاد 
المكتب الاعلامي :ـ شذى العبيدي 
تصوير :ـ عمر قدوري

على قاعة علي الوردي وضمن نشاطها الاول اليوم الجمعة 17/ 8 /2018 أقامت رابطة بغداد / العراق الثقافية محاضرة عن الاعلان و الاعلام بإستضافة الاستاذ سمير النشمي الموظف السابق في شبكة الاعلام العراقي و أدار الجلسة الاستاذ عبد الجبار السنوي وتحدث الضيف عن خطورة الاعلان و الاعلام وما يترتب عليه من تهديدات للمواطن و للوطن و غسيل الدماغ و مصادرة للحريات وتبادل الحاضرون الاراء حول درجة الخطورة و ما آل اليه وضع البلد بسبب الاعلانات المغرضة و الصفحات المأجورة في مواقع التواصل الاجتماعي و الاخطار المترتبة عليه وضرورة تحري الخبر الصادق وعدم الانجراف خلف الاقلام المأجورة .

اضيف بواسطة : feidh0 عدد المشاهدات : 319 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم