صور.. افتتاح معرض إسطنبول الدولي الـ37 للكتاب في بريطانيا، الآلاف ما زالوا يشاهدون التلفزيون بالأبيض والأسود باصات الطابقين لنقل رواد المتنبي والمركز الثقافي البغداديحفل إطلاق رواية "فردقان" ليوسف زيدانفعاليات الدورة الخامسة من "مؤتمر المكتبات" ضمن فعاليات "معرض الشارقة الدولي للكتاب" تختتم اليوم. " خمسة ايام من تشرين الاول "الادب الساخر في الخطاب الثقافي المعاصرالملتقى الثقافيإنطلاق "معرض الشارقة الدولي للكتاب""جائزة الملتقى للقصة القصيرة" تعلن قائمتهادليلك النهائي لجميع كتب هاروكي موراكاميمن الذي يحب الحكمة؟يوميات طيش دخان قصة قصيرةبغداد تودع العملة الهندية وتبدأ بالتعامل بالعملة العراقية في 1932/4/1 الدينار بدل الروبإجعلوا أسواق القصابين في آخر الاسواق فأنهم سفهاء ماقاله باني بغداد عند نقل الاسواق الى الخارجعبثمن الأغاني البغداديه ( على شواطي دجله) اجتمع بها حب بغداد وزكيه جورج ونغم البيات الجميل الكشافه عرفتها بغداد منذ القدم لكنها توسعت بدخول الانگليز وبلغت ذروتها سنة 1939 وبعد سنتين أفل نجمهاالعقل الجمعي

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
17˚C
صافي
2018-11-12
13 ˚C الصغرى
19 ˚C / 13˚C 2016-02-14
20 ˚C / 14˚C 2016-02-15
21 ˚C / 14˚C 2016-02-16
26 ˚C / 16˚C 2016-02-17
" المقاربات الصوفية بين المسيحية والاسلام "
2018-09-12 15:12:23

ملتقى التصوف البغدادي

ايسر الصندوق

تصوير – عمر قدوري

عقد منتدى فيض للثقافة والفكر / ملتقى التصوف البغدادي ندوة بعنوان " المقاربات الصوفية بين المسيحية والاسلام  "بمشاركة الاب ميسر المخلص والدكتورة نظلة الجبوري والدكتورة سعاد الاسدي , جلسة ادار حوارها الدكتور محمد الواضح اذ بين قائلاً , اننا وقبيل البدء في محاور ندوتنا لهذا الاسبوع لابد ونحن نشرع في الحديث عن موضوعات ثقافية ان تكون في قضايا البلد فهي من اولويات المثقف , ودعوة من المركز الثقافي البغدادي للوقوف قليلا على محنة اهلنا في البصرة ومواساة مما يعانون اليوم المرارة والاهمال فهذه المدينة تحدثنا عن ارثها التاريخي والحضاري اذ لا تحدها دقائق في الحديث .

والبصرة في محنة انسانية لذا نعزي اهلنا بأستشهاد ثلة من الابطال الذين انتفضوا من اجل الحياة وتغير واقعهم المرير لذا يجب ان لاتقف عجلة الثقافة والثقافة موقف وان نصل صوت اهلنا البصريين وعموم المحافظات التي تعيش واقعا ماساويا لكي يلتفت اليه المعنيون ودعوة من خلال المركز لتكون البصرة من اولوية الاهتمامات الانسانية والخدمية .

يقول الاب ميسر المخلصي استاذ الدراسات اللاهوتية في جامعة بابل : نبحث اليوم في ما هو الفرق بين الطبيعة الالهية والمجد الالهي ونشأة التصوف عند المسيح والمقاربات عند محوره وانه موضوع تاملي يحتاج قبول ثم التفكير به الى الان توجد مشكلة في كل الديانات فئة تقبل واخرى ترفض وضمن الطائفة الواحدة من يقبل التيار الصوفي نتيجة لترجمته على ضوء معطيات خاصة وهناك من يرفض التيار نتيجة لمعطيات اخرى يترجمها بطريقة ثانية .

اما في المسيح النقطة الاساسية ما هي لغوية وما يصل اليه الانسان بحياته بواسطة خبرة دينية من خلال مقومات اثنين الركيزة الاولى اوقات وجيزة يشعر بها الانسان ان يد الله تلمسه فهناك علاقة باطنية عميقة والقوة الثانية اتحاد مع الله وهذا ما يسموه بعض المتصوفين المسيحين بالزواج الروحاني .

اما الدكتورة نظلة الجبوري تقول : ان التصوف هو نزعة انسانية لايحيدها لازمان ولامكان وجوهر التفكير تعبر عن حالة النزوح الانساني ومن هنا فأن جميع الديانات السماوية وغير السماوية منه واليه تنطق المثل الروحية السلوكية والاخلاقية على وفق هذه النظرة .

ونبحث عن مقاربات بين الاسلام واليهودية والصابئة ونبحث عن اخ من اخواننا في هذه الديانات لان هذا هو البعد الروحي الذي يجمعنا .

واضافت قدم لنا المستشرقين الكثير من الدراسات على الفكر الاسلامي والصوفي اذ تضم المكتبة العالمية الصوفية الاف من الكتب للمستشرقين ومن اهمها للدكتور نجيب العقيقي والذي يحمل عنوان المستشرقون ويضم ثلاثة اجزاء .

كما وأكدت الدكتورة سعاد الاسدي ارتباط الرأي والقول بالاثر المسيحي في التصوف الاسلامي بالدراسات الاستشراقية وارائهم في هذا الجانب ، وكان منهم المنصف والحاقد ضد الإسلام ، وغدا اغلب من تصدوا لنقد الاستشراق يؤاخذون على رموزهم تاكيدهم القول بتاثير المسيحية فكرا وديانة في التصوف الاسلامي ومقالاته وفي بلورة الأفكار الصوفية وفي تجارب اعلامه المتعلقة بحقيقة الوجود والله والإنسان واشكالية الخلاص وعلاقه الروح بالبدن وظهرت في هذا المضمار العديد من المفاهيم ...

وبذلك ظهر لنا الانفتاح الفكري والفلسفي الذي يربط الدين الاسلامي بالديانات الاخرى ويتصل بالمعرفة اليقينية بالله وهي صفة تجمع كل الاديان .

اضيف بواسطة : feidh0 عدد المشاهدات : 153 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم