Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
{TEMP_C}˚C
{LANG_AR}
2019-07-24
˚C الصغرى
( الظرف , الترف , التنزه في حياة البغداديين )
2019-01-18 21:22:18

( الظرف , الترف , التنزه في حياة البغداديين )

المكتب الاعلامي

تقرير / حسين علي حسين

تصوير / عمر قدوري

اقام منتدى فيض للثقافة والفكر وبالتعاون مع المركز الثقافي البغدادي ندوة للحديث عن أحوال أهالي بغداد تاريخياً واجتماعياً بعنوان ( الظرف , الترف , التنزه في حياة البغداديين ) بأستضافة الدكتور كمال رشيد وأدار الندوة الأستاذ سعد السراي .

استهل الأستاذ سعد السراي بداية الندوة : إن مدينة بغداد تاريخها ( ماضيا وحاضرا ومستقبلا ) لايمكن ان تختزل بكتاب او بحث او ندوة ومن اكثر مانحتاج اليه في مثل هذه المواضيع هو استذكار تاريخ بغداد واهلها ونستلهم كل ذلك من اجل بناء الشخصية البغدادية .

وللدكتور كمال رشيد حديث عن مدينة بغداد نختصر منه الكثير حيث قال : بغداد غنية في تراثها الاصيل كما هي غنية في علومها وفنونها ولبغداد في نفوس البغداديين على وجه الخصوص والعراقيين والعرب على وجه العموم نكهة خاصة ذلك لأنها تمثل حضارة وادي الرافدين وحضارة دجلة والفرات .

ولأنها كانت يوماً جنة الأرض ومدينة السلام لذا فتغنى الشعراء بها فنعتوها بنعوت شتى ووصفوا بهائها وعرضوا لذكر صفاء العيش فيها وقيل الكثير عن صفات وطبائع البغداديين وولعهم بالترف والتنزه والانس والطرب سواء كان واضح في ماضيهم المشرق او حاضرهم وحتى وقت قريب جداً .

واختتم الدكتور بحثه ان صفوة القول انه اجتمع لبغداد في تلك الايام ما لم يجتمع لغيرها من المدن فكان جمالها الطبيعي ورغد وصفاء العيش فيها وهناء وسعادة اهلها وصفاتهم وطبائعهم وبحبوحة العيش والدنيا لهم وكذلك عناصر الحضارة التي توافدت عليها من مناطق شتى ووفرة الاموال والارزاق فيها كل ذلك مكن بغداد ان تصبح مركز للعلم والادب والثقافة والحضارة بالاضافة الى كونها مركز الخلافة الاسلامية في ازهى عصورها.

اضيف بواسطة : feidh0 عدد المشاهدات : 683 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم