Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
{TEMP_C}˚C
{LANG_AR}
2019-06-18
˚C الصغرى
مصطفى جواد سيرة وتاريخ
2019-04-12 08:08:18
مصطفى جواد سيرة وتاريخ المكتب الاعلامي تقرير:طارق فاضل تصوير:عمر قدوري أقامت الرابطة العراقية للتاريخ وتوثيق علم الانساب محاضرة بعنوان(مصطفى جواد سيرة وتاريخ) على قاعة مصطفى جواد في المركز الثقافي البغدادي اليوم الجمعة 2019/4/5 ، ادار الجلسة الشيخ الدكتور حمود هاشم المحمداوي وقدّم فيها الضيوف الاستاذ طارق الحرب والدكتور حسن المفرجي والمحامي غازي الثابتي نبذة عن حياة وسيرة العالم اللغوي والشاعر والمؤرخ العبقري مصطفى جواد فقد ولد العلامة سنة 1904 وانتقل مع اسرته الى دلتاوه في قضاء الخالص سنة 1920 ودرس العلوم الابتدائيه في كتاب الملة صفيه حافظا لكتاب القران الكريم ثم اكمل دراسته الابتدائية في المدرسة الجعفرية في بغداد وتخرج من دار المعلمين سنة 1924م فأهداه استاذه طه الراوي كتاب المتنبي واهداه استاذه ساطع الحصري قلما فضيا لنبوغه بعدها تنقل بين البصرة والناصرية وديالى والكاظمية معلما للمدارس الابتدائية...سافر إلى فرنسا 1934م فحصل على شهادة الماجستير والدكتوراه من جامعة السوربون في الادب العربي..كان برنامجه الاذاعي الناجح قل ولا تقل برنامجا لغويا شيقا تابعه الصغار والكبار....اتقن مصطفى جواد اربعة لغات الفرنسية والانكليزية والفارسية والتركية اضافة إلى العربية وله مؤلفات عديده في شتى ميادين المعرفة بلغت مجموعها 46 اثرا نصفها مطبوع ونصفها الاخر مازال مخطوطا واشهر مخطوطاته كتابه الكبير اصول التاريخ والادب ويقع في 24 مجلد ....بلغت كتبه المطبوعة 20 كتابا بين تأليف وتحقيق ونقد فيما تجاوزت كتبه الخطية العشرة كتابا ومن الطرائف يذكر احد طلبته في معهد المعلمين العالي درسّنا الاستاذ مصطفى جواد لمدة 4 سنوات لم يحفظ اسم اي طالب منا خلال تلك المدة على الرغم من انه كان يحفظ اسماء لادباء ومؤرخين كثر وحين أخبرناه بأننا طلابه طول هذه المدة فلماذا لاتحفظ أسمائنا رغم ذاكرتك الحيّة أجابنا اذا حفظت اسما من اسماء طلابي علي ان اخرج اسما من الاسماء الكبيرة التي اعرفها ومن الطرائف أيضا يقول الدكتور شوكت الطعان الطبيب المعالج للعلامة جواد اخبرته بأنه مصاب بجلطة قلبية فأجابني مبتسما قل غلطة قلبية ولاتقل جلطة قلبية وقيل ان اخر ماكتبه من شعر عند اصابته بالمرض رشحتني الاقدار للموت ولكن اخرتني لكي يطول عذابي ومحت لي الآلام كل ذنوبي ثم اضحت مدينة لحسابي لفض انفاسه الاخيرة رحمه الله في 1969/12/17 عن عمر ناهز الخامسة والستين بسبب مرض عضال لازمه سنواته الاخيرة انه فعلا معجزة الزمان ومن النادر أن يجود الزمان بمثله.
اضيف بواسطة : feidh0 عدد المشاهدات : 358 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم