عودة الكشافة العراقية للمحافل العربية والدولية اصبوحة شعرية لمجموعة شعراء المتنبي لوحات من الريف العالميكاتبات المستقبلاشكالية ملف الرياضيون الروادتداعيات انهيار برج التجارة العالميفريق تعلم اللغة الانكليزية التواصلي المؤسسات الدينية وصناعة الاعتدال خطاب صوري ام خطاب أقناعي"مؤسسة المدى " تقيم معرضاً للكتاب في المركز الثقافي البغداديرثاء المدن الخصيان في التراث العربي: أرّقت شهوتهم الجاحظ وأقرّ الماوردي بحقّهم في الإمامة التدين التركي: كيف اصطبغت تركيا بالصبغة الصوفية؟ رواية "الملامية"... أول أولى الطرق الصوفية وأكبرها العراقيون وطقوس الفطور الصباحي المختلفة في العيد... علماء عرب ومسلمون دونت أسماؤهم على سطح القمر "التصاوير الحرام"... كيف رسم المسلمون النبي محمد "ابحث عنّي إلى أنْ تجدني": قصيدة حبّ عمرها 4000 سنة "عجائب العالم القديم" ظلَّت خالدة من قبل الميلاد حتى دمَّرتها "أسباب بسيطة".. 5 آثار عظيمة فقدناها للأبد{التايمز الأدبي} يحتفي بخوان غويتيسولوولاة الارض

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
13˚C
صافي
2017-10-20
13 ˚C الصغرى
14 ˚C / 13˚C 2016-02-14
14 ˚C / 14˚C 2016-02-15
15 ˚C / 14˚C 2016-02-16
16 ˚C / 16˚C 2016-02-17
الدرس النقدي العراقي"أصوله واتجاهاته
2015-03-23 02:38:38

ندوة فيض السادسة والعشرون

(الدرس النقدي العراقي"أصوله واتجاهاته)

ضمن سلسلة ندواته الأسبوعية المتواصلة ضيَّف منتدى فيض للثقافة والفكر الدكتورة مها فاروق أستاذة النقد الحديث لإلقاء محاضرة عن الجهد النقد العراقي "أصوله واتجاهاته". في قاعة العلامة حسين علي محفوظ/ المركز الثقافي البغدادي، وبإدارة د.محمد الواضح.

الدكتورة مها فاروق قدَّمت في مستهلّ حديثها عن الموضوع فكرة وافية عن الدرس النقد العراقي، أشارت فيها إلى المراحل التي مرَّ النقد بها منذ عشرينيات القرن المنصرم والتي أوضحت فيها أن بداية اكتشاف ميلاد نقدي عراقي تكاد تكون مضطربة ومشوهة الملامح في ظل ماهو مطروح من نتاجات نقدية لاتتجاوز أفق التقنيات النقدية القديمة والدراسات اللغوية النمطية التي تقتصر على منهجية الصواب والخطأ، من دون الغوص في البعد الجمالي والفني للنصوص الادبية، وظهرت تلك الإشارات النقدية لدى ثلة من أدباء تلك المرحلة العشرينية المتمثلة بالرصافي والزهاوي ورفائيل بطي و الأب أنستاس الكرملي وغيرهم، ثم عرَّجت حديثها عن النقد في مدة الثمانينيات التي تمثل انعطافة واضحة في الدراسات النقدية الى المناهج النقدية الحديثة، من دون أن يقف هذا التحول عند مغادرة المناهج التاريخية والاجتماعية والنفسية، بل سعى إلى التغيير في آليات الاشتغال وطرائق تحليل الأعمال الأدبية.

ولم تغفل جهود علماء النقد العراقي الذين تركوا بصمة واضحة في الدرس النقد العراقي أمثال: الدكتور علي جواد الطاهر الذي اهتمَّ بالمنجز الإبداعي، والدكتور عبد الجبار عباس وجهوده في النقد الروائي، والدكتور عناد غزوان الذي التفت الى المناهج التاريخية وأهميتها في تطور النقد.

الندوة شهدت أيضا آراء وسجالات ساخنة بشأن هوية قصيدة النثر، وغياب الجهد النقدي العراقي في التصدي لهذا الجنس الأدبي باستثناء بعض الدراسات النقدية المحدودة والأبحاث الأدبية، ووقفت الدكتورة فاروق على ظاهرة القطيعة بين النقد الأكاديمي والنقد التواصلي الثقافي، وما يؤخذ على الأول من تصورات تكشف عن اهتمامه بتطبيق معيارية جافة، والنظر إلى النتاج الأدبي من رؤى أحادية ضيقة، في الوقت الذي لم يسلم جهد النقد التواصلي أو ما يمسى بالنقد المقالي من بعض المآخذ التي وسمت خطابه بالمفتوح والإنشاء الخالي من أي تبرير علمي أو معرفي، مما جعل البعض يصفها هذه الجهود بأنها لاتعدو أن تكون وثيقة تاريخية أكثر منها وثيقة نقدية تحليلية. على الرغم مما اتسمت به بعض القراءات والنتاجات للأستاذ (علي جعفر العلاق)، والأستاذ (فاضل ثامر) من أهمية؛ لكونها شكلت البنية الثقافية للنقد العراقي.، خالصة إلى ضرورة أن تتحد جميع المواقف النقدية لصياغة أو بلورة مشروع نقدي عراقي أصيل يؤسس لهوية معرفية ثقافية تستند إلى مرجعيات فكرية عراقية خالصة بدلا من تشتيت الجهود وتغييب خطابنا النقدي العراقي.

هذا وقد شهدت الندوة مداخلات مهمة وقيمة لعدد من المختصين والأدباء، أمثال الناقد التواصلي عدي عواد، والشاعر الناقد الدكتور أحمد الفرطوسي، والباحث في المجال النقدي مظفر سالم، والشاعر عادل الغرابي، والشاعر علي العكيدي، والشاعر مرتضى التميمي، والناشط الثقافي صادق الربيعي، والأستاذ علي البغدادي وغيرهم، مما أثرى الجلسة وأضفى عليها طابعا من الجدل والحوار الهادف والبناء.

صور اخرى
اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 781 طباعة الصفحة

التعليقات


إرسلت بتاريخ : 2015-06-19 21:41:53
I did'nt know where to find this info then kaboom it was here.
Amel
اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم