Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
{TEMP_C}˚C
{LANG_AR}
2019-07-24
˚C الصغرى
برنامج الندوة الثقافية الحلقة الثانية :
2015-06-23 02:59:02

برنامج الندوة الثقافية

الحلقة الثانية :
حوار : صباح جبر الشمري
كاتبة عراقية غلفت نصوصها بلغة راقية , احترفت القصة القصيرة , لها مجموعات قصصية , احد الاعضاء المؤسسين لمنتدى فيض للثقافة و الفكر , انها الكاتبة ايمان العبيدي , مرحبا بكم في هذا الحوار .
س / في اي مجال تكتب ايمان العبيدي ؟
ج/ اكتب في مجال القصة القصيرة حيث وجدت فيها فضاءات غير محدودة أحاول التحليق فيها و بأعتقادي ان بدايتي الحقيقية تبلورت مع مجموعتــي القصصية الثانية ( مرافىء الملكوت ) والتي هي الان قيد الطبع .

س / متى كانت بداياتك في الكتابة ؟
ج/ لقد تأخرت كثيراً في الدخول لحقل الادب .. الكتابة هي طاقة تنطلق فجأة و كل ما نكتبه جزء منا كأولادنا علينا تهذيبهم و تحمل صخبهم و ليس على الاخرين الترحيب بهم و لا تحمل صخبهم .. انا املك فكر و الفكر يصبح فكرة و هي تمسك بي فأذعن لها .. كنت اكتب و لا اميزبين القصة والخاطرة او الاقصوصة حتى انتهي لكن الوضع اختلف الان للكاتب حدود لا يمكنه تجاوزها .. انا لا اسعى للخلود لكن ربما حلمت ذات يوم ان تكون لي بصمة في هذا العالم ربما انجح و ربما لا .. لكن لدي الشجاعة الكافية للدفاع عن وجهة نظري و تحمل الاخفاقات و معالجتها هذه انا بكل بساطة .. هاوية .. ترعبني كلمة كاتبة لكني أتمنى أن استحقها ذات يوم ..

س / هل لدى ايمان العبيدي اهتمامات و توجهات غير الكتابة ؟
ج/ الكتابة هي عالمي و توجهي الآن بالاضافة الى كوني جزء من منتدى فيض للثقافة و الفكر تقع الان على عاتقي مسؤلية هذا الانتماء الطيب و أحاول بذل كل جهودي مع جهود كادره من اجل النجاح و التميز إن شاء الله تعالى و بطبيعة الحال أسعى نحو الامتلاء الفكري و الثقافي المعرفي من خلاله ...

س / ما هو رأيك بالثقافة العراقية حالياً وهل لبت طموح المجتمع ؟
ج/ الثقافة تورث و المثقف ورث المرارة جيل بعد جيل بسبب الحروب و الأزمات و العوز لكنه فهم الام الأخرين الحرمان و شعور الغربة حتى أصبحت جزء منه و ليست غريبة عليه ,
ليست بالضرورة أستذواق كل ما يُطرح من نتاجات و الدفاع عنها لكن من الضروري على الجهات المختصة و المعنية تبني مشاريع ثقافية و ايجاد طرق لنشر الثقافة العراقية كي تسهم في التنمية الثقافيه لباقي الشعوب و توظيف الثقافة العراقية في اعمال تحقق الجمال و النفع و الانتصار للقضايا الانسانية الأكثر إلحاحاً

س / ما هي المعوقات و المشاكل التي تواجه الكتابة في العراق ؟
ج/ الكتابة بضعة منا و هي سبيلنا الوحيد للتحليق عندما نكون مقيدين .. أحياناً أشعر أن هناك قيود و سلاسل أثيرية تقيد الكاتب و خصوصاً المرأة منها الخوف و العرف الخجل أحياناً ,,, لذلك علينا أن نؤمن أن كتاباتنا ليست آيات من إنجيل كل نص فيه مواطن قوة و ضعف .. تضخم الانا هي مشكلة كبرى تحجب عنا الرؤية الحقيقية ليتنا نتحلى بالشجاعة و نكران الذات لتقبل اراء الأخرين و مواجهة العقبات و السير قُدماً الى الأمام ,, ربما نعاني من عدم وجود رموز حقيقية من كُتاب و روائيين فقد وجدت أن البعض يدقون نفس الطبول و على وتيرة واحدة يُقلدون و يتغنون بكفاحهم المرير و البطولات الواهمة .. وهذه مشكلة ,, ومن ناحية أخرى ربما الوضع الاقتصادي و المادي للبعض يُشكل عقبة أيضاً في إتمام عمله الأدبي ..

س / ماهي عوامل النجاح للكاتب و كيف يمكن للكاتب ان يشق طريقه نحو القمة ؟
ج/ من أهم عوامل النجاح أن نتخيل نمط القراء لنكتب إليهم ، جودة الثيمة هي لب العمل وهدف الموضوع ,, الكاتب الحقيقي هو الكاتب المتمكن من ادواته و مهاراته عبر الاعتناء بجودة النص و تناسق عناصر السرد وبلاغته اضف الى ذلك قدرته على الاقناع ,, علينا تقبل كل الاراء و خصوصاً التي لا تُعجبنا فإرضاء كل الاذواق شىء مًستحيل .. كُل ماهو تلقائي جميل.. الكتابة هي صرختنا الروحية و القلم هو المعبر عنها .

س / الادب النسوي في العراق ما هو رأيك فيه و هل استطاع ايصال الهموم التي تعاني منها المرأة العراقية ؟
ج/ الطموح ليس له خط نهاية على المرأة أن تعي حقيقة وجودها اولاً و تؤمن بحقها كي تحقق خطوات جريئة في سبيل التقدم عبر طريق الوعي و المعرفة الذي لا يقتصر على الرجل وحده حتى لو آمنت إنها ستسير عشر خطوات مقابل خطوة واحدة يخطوها الرجل و ان تتوق الى الانطلاق و تعي ضرورته محاولة كسر قيودها من الداخل عليها اختراق شرنقة الهوية الأنثوية التقليدية و توظف قدراتها الفكرية و المعرفية لخدمة المجتمع .. مع مستجدات العصر
أوجدت المرأة مساحات معقولة لتبرز ، تطرح فكر عمل ادبي أو قضية عبر وسائل الأعلام المختلفة وكانت شجاعة في طرح همومها والانتصار لقضاياها ,,لقد كان للمرأة حضور مباشر في الخطاب الروائي و لكن البعض وربما انا منهم تناول همومها بصورة هشة بوصفها المراة الساذجة اللعوب ضحية الحب و الغدر الجاهلة نادراً ما اجد وصفاً و قصة عن المرأة المثقفة او العارفة الحكيمة في حين انها ذكرت قبل 1200 عام في كتاب احمد ابن طيفور الخرساني ( بلاغات النساء ) افكر مستقبلاً الكتابة عن المرأة العارفة و الحكيمة و مؤكد إني سأحتاج الى التقصي و كم كبير من المصادر و المعلومات ...

س / انت احد اعضاء ومن المؤسسين لمنتدى فيض للثقافة و الفكر . ج/ متى تأسس المنتدى و ما هي الرسالة التي يحملها المنتدى للمجتمع ؟
منتدى فيض للثقافة و الفكر تأسس بتاريخ 28-8-2014 و كانت أول جلسة له بتاريخ 29- 8-2014 ,, هو مشروع ثقافي و فكري يسعى لتكوين وعي جمعي و معرفي عبر جدية الطرح وروعة المضمون و المحتوى استضاف نخب من أساتذة و أكاديمين في مختلف الاختصاصات و المجالات يناقش عبر محاضراته كل القضايا الانسانية الملحة التي تهم الفرد و المجتمع ..

س / احتضن المركز الثقافي البغدادي جميع ندوات المنتدى التي بلغت خمسة و ثلاثين ندوة . ما هو سر نجاح ندوات فيض في المركز الثقافي ؟
ج/ قدم منتدى فيض جلساته بالتعاون و التنسيق مع المركز الثقافي البغدادي و هو الراعي له . منتدى فيض جزء من المركز و لا ابالغ في القول إنه واجهة المركز الثقافي باعتقادي سر النجاح في قوة الطرح لعناوين و مواضيع جديدة غير مستهلكة ربما يتحرج البعض من طرحها و الدخول في حواراتها ولأنه منفتح على كل الثقافات ومؤمن بالتنوع الثقافي و المعرفي حرص على تقديم مواضيع ومعارف مهمة نحن بحاجة لها . رفض الخطاب الطائفي و الايدلوجيات المحرضة للعنف عبر ندواته و دعى الى المحبة و التسامح بين الاديان و بفكر معاصر ، سر النجاح هو بحثه الدؤؤب على مشتركات تجمعنا و توحدنا ..سر النجاح هو تآلف كادر فيض مع بعضه و تلاحمه فكل واحد منا يُكمل الآخر .. نعمل بأخلاص ومحبة و لا ننتظر المقابل من أحد يكفيننا إننا نساهم في الارتقاء بالمستوى الفكري و الثقافي للمجتمع ..خير الناس من نفع الناس ..

س / من هي ابرز الشخصيات التي استضافها منتدى فيض للثقافة و الفكر ؟
ج/ من الصعوبة تحديدها.. فكل ضيوف فيض كانوا من النُخب المثقفة و كل واحد منهم كانت له بصمته الرائعة ، كل جلسة كانت لها طابعها المميز، قُدمت بحرفية و محبة من قبل كل الكادر محاولين في كل جلسة رصد السلبيات و ايجاد الحلول و تقديم التوصيات .. و اود أن أبين من فضل الله سبحانه و تعالى وبعد الاستضافة يبقى الاساتذة متابعين لهذا المنتدى و ما يُقدمه . منتدى فيض كان مؤثراً و ناجحاً منذ ولادته ..

س / كاتبة او كاتب عراقي تأثرت به ايمان العبيدي ؟
ج/ في البداية أقول أنا أحترم كل النتاجات الأدبية بغض النظر كونها رديئة أو جيدة .. الحقيقة لم أتأثر بأحد من الكُتاب لحد الآن ,, أنا أقرأ النص الأدبي بعين الناقد لا القارىء أحاول أكتشاف الأخطاء و تجاوزها في كتاباتي اهيىء نفسي و فكري لأستقبالها و أتوقع الأستنتاج قبل أن يأتي متسلسلاً ..اقرأ لأتعلم لا لأقلد او أتأثر بأحد .. الصراحة لم أجد عملاً يشد وثاقي كي اتأثر بكاتبه ..

س / ما هي رؤيتك لمستقبل الكتابة في العراق ؟
ج/ في الوقت الحاضر و في ظل الحريات المتاحة الآن ، حرية التعبير و النشر .. أجد أننا سنجد كماً هائلاً من الاعمال و النصوص الادبية و في مختلف المجالات .. لكننا بحاجة لأمتلاك عين الناقد الثاقبة للفرز بين الغث و السمين ..

س / كيف تجدين اداء المركز الثقافي البغدادي . و ماهو الدور الذي لعبه المركز اتجاه المثقف ؟
ج/ اليوم اجد المركز الثقافي قبلة لرواد شارع المتنبي و رئة المثقف العراقي .. الحاضن للمبدعين الرواد و المشجع والداعم للمواهب الجديدة ..

س / هل اصبح لمنتدى فيض متابعين ناشطين من خارج العراق ؟ و هل تفاعل المنتدى مع ثقافات العالم ؟
ج/ أعتقد إننا في منتدى فيض حققنا قفزة نوعية و في زمن قياسي و أستطعنا أثبات وجودنا و ابراز هويتنا في أقل من عام .. اليوم مؤمنة أنا أن المنتدى يحضى بأحترام و ثقة رواد المركز الثقافي و المثقفين و حتى الأساتذة الذين أستضفناهم و لا أبالغ في هذا و هناك الكثير من يتابع نشاطاته خارج العراق . أتمنى أن نحقق ما نصبوا إليه بفضل الله و توفيقه ...

س / كلمة اخيرة للكاتبة ايمان العبيدي ؟
ج/ أقول للجميع رمضان كريم و كل عام و الجميع بخير و بركة ,, أشكر المركز الثقافي بكادره و على رأسهم الأستاذ طالب عيسى لجهودهم الداعمة و المساندة و اشكر أسرتـــي في منتدى فيض و القائمين عليه و فخورة بهم فقد تكاملت معهم و بتشجيعهم .. الف شكر لحضرتك و اتمنى الموفقية للجميع محبات وباقات المودة لكل المتابعين .
شكرا جزيلا للكاتبة ايمان العبيدي على هذا اللقاء المعطاء و نتمنى لك السمو اكثر في عالم الكتابة . شكرا جزيلا لك .

صور اخرى
اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 1506 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم