عودة الكشافة العراقية للمحافل العربية والدولية اصبوحة شعرية لمجموعة شعراء المتنبي لوحات من الريف العالميكاتبات المستقبلاشكالية ملف الرياضيون الروادتداعيات انهيار برج التجارة العالميفريق تعلم اللغة الانكليزية التواصلي المؤسسات الدينية وصناعة الاعتدال خطاب صوري ام خطاب أقناعي"مؤسسة المدى " تقيم معرضاً للكتاب في المركز الثقافي البغداديرثاء المدن الخصيان في التراث العربي: أرّقت شهوتهم الجاحظ وأقرّ الماوردي بحقّهم في الإمامة التدين التركي: كيف اصطبغت تركيا بالصبغة الصوفية؟ رواية "الملامية"... أول أولى الطرق الصوفية وأكبرها العراقيون وطقوس الفطور الصباحي المختلفة في العيد... علماء عرب ومسلمون دونت أسماؤهم على سطح القمر "التصاوير الحرام"... كيف رسم المسلمون النبي محمد "ابحث عنّي إلى أنْ تجدني": قصيدة حبّ عمرها 4000 سنة "عجائب العالم القديم" ظلَّت خالدة من قبل الميلاد حتى دمَّرتها "أسباب بسيطة".. 5 آثار عظيمة فقدناها للأبد{التايمز الأدبي} يحتفي بخوان غويتيسولوولاة الارض

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
12˚C
صافي
2017-12-12
13 ˚C الصغرى
13 ˚C / 13˚C 2016-02-14
13 ˚C / 14˚C 2016-02-15
14 ˚C / 14˚C 2016-02-16
14 ˚C / 16˚C 2016-02-17
أصوات الإصلاح "تحسين الخدمات ومكافحة الفساد"
2015-08-15 12:25:49

التقرير المفصل لندوة فيض السادسة والثلاثين أصوات الإصلاح "تحسين الخدمات ومكافحة الفساد"
اعداد :ضياء المحسن ..

أقام منتدى فيض للثقافة والفكر ندوته السادسة والثلاثين تحت معنونة ( أصوات الإصلاح "تحسين الخدمات ومكافحة الفساد" ) بمشاركة الدكتور عقيل مهدي، والطبيب ظافر هاشم، والناشط الثقافي ستار أبو بلابل، وإدارة الدكتور محمد الواضح في قاعة العلامة حسين علي محفوظ/ المركز الثقافي البغدادي يوم الجمعة الموافق 7/8/ 2015 .
مدير الندوة د.محمد الواضح بين في حديثه أن فيضا في جلستها تواكب حدثا مهما تمر به البلاد وهو الحراك الشعبي الديمقراطي موضحا أن (النزول الى الشارع وإعلاء واعية الإصلاح عاليا خيار دفع العراقيين إلى الدفاع والمطالبة بحقوقهم حين لم يجدوا من انتخبوهم جديرين بهذه المهمة .. اثنتا عشرة سنة مرت على التغيير ولما يزل الواقع الخدمي والحياتي مزريا ومتراجعا الى أدنى مستوياته، فمن معضلة المعضلات _الكهرباء_ التي صارت أحجية ولغزا عجز عن فكِّ طلاسمه ساستنا ووزراؤنا الذين تعاقبوا على تسنّم هذه الوزارة، والذين لم تكن مهامهم الا التنبُّؤ بطول عمر الأزمة واجترار الأعذار والمسوغات المكذوبة... موسم يتبع موسًا وفصلٌ يعقب فصلا، والحال مثلما هو عليه حرقٌ للاموال بلا تحسنٍ ملموس!! .. وليست شحة الماء بالأحسن حالا من الكهرباء ، بعد أن آلت أراضينا الزراعية إلى صحارٍ قِفار فاستحالت أرضُ السَّواد أرضًا جرداء، وحُوِّلت إلى عشوائياتٍ وخرائبَ يُفصِّل فيها كلُّ من له يدٌ على مَرْأى ومسمع الجهات الرقابية لتضحي أسواقُنا رائجةً بالخضراوات والزروع المستوردة وتضاءل المنتج العراقي حد التلاشي... وهكذا دواليك تعشعش البطالة بين صفوف شبابنا العاطلين، ممن وُئِدت أحلامهم في بلد رمي بأحضان التقشف والعجز المالي والمسؤول حرٌ طليق ... والحديث عن المعاناة ملف له بداية ولا أحسب له نهاية... ونحوُ ذلك من الهمومِ الشعبيةِ المتنامية التي يطِّلعُ من خلالِها المتظاهرون الى استجابةٍ سريعة من أصحابِ القرار ولاشك في أن رأس هذا الخراب يقبع في آفة الفساد تلك الأرضة التي نَخِرت جسد الدولة، وسرت في أوردتِها حتى باتت مكافحته واستئصاله من أعقد المعالجات وأشكل الإشكالات... فهؤلاء ممن خرجوا في ساحة التحرير ومختلف مدن العراق همهم الإصلاح ثم الإصلاح ثم الإصلاح فليسمع لهم سامع يمسد آهاتهم ويطفئ جذوة همومهم المتقدة طوال السنوات المنصرمة بعد التغيير... لقد حار العراقيون بين من يتهمهم بالصمت تارة، والتخوين أخرى، فمن رضي بسوء حاله فذلك لصمته وهوانه على نفسه، ومن يهب للدفاع عن حقوقه يتهم بالتخوين والارتهان الى الخارج والتسييس ... وخلاصة القول إن أصوات العراقيين لاتستهدف نظاما بل تطمح إلى إصلاحه وذلك فصل الخطاب).
ثم آل الحديث إلى الأكاديمي الدكتور عقيل مهدي عميد كلية الفنون الجميلة سابقا، وقد بيّن خلال محاضرته الوجيزة المكثفة أن العراقيين على مر التريخ كان لهم الدور البارز في محاربة كل أشكال الفساد، مستشهدا بشواهد أدبية وتأريخية وفنية تدلل على ضرورة الوحدة والتمسك بالهويّة كضرورة وطنية لا غنى عنها، مبينا أن مايحصل اليوم من تظاهرات وحراك شعبي له بالغ الأثر في إحداث إصلاح خدمي وسياسي مهم يصبّ في مصلحة الشعب العراقي.
وبعدها انتقل الحديث الى الطبيب والناشط الثقافي الشاب ظافر هاشم الذي يرى أن نهضة الشعوب والتزامها مبدأ التغيير حين يتفشى الفساد في مختلف المؤسسات الحكومية تعد ضرورية؛ مؤكدا مقولة الفيلسوف الاسلامي محمد باقر الصدر"الشعب أقوى من الطغاة"، مبديا استغرابه من بعض الآراء التي تعترض على مشاركة بعض التيارات الاسلامية في التظاهرات الشعبية الحاشدة، لاسيما أن الدستور العراقي كفل حق التظاهر للجميع خاصة إذا كان الهدف واحد وهو الاصلاح لاغير، لافتا إلى أن تنوع المشاركات من مختلف أطياف الشعب العراقي أمر ضروري جدا لإكساب طابع هذا الحراك شرعية وقوة من شأنها أن تحدث ضغطا على الرأي العام.
ثم انعطف الحديث للناشط الثقافي ستار أبو بلال، الذي بدوره انحدر حديثه من الوجع العراقي النازف جراء الطغمة الفاسدة التي سلمت العراق خرابا في فم الفقر والجهل والمعاناة والفاقة، لذا تعد انطلاقة الجماهير في ساحة التحرير انعطافة مهمة ونقطة ضغط مؤثرة لابد من المضي فيها لتغيير واقع البلاد إلى أحسن مما هو عليه. ثم اختتمت فعاليات الندوة بقراءة لبيان المتظاهرين على الجمهور.

صور اخرى
اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 616 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم