رحلة مع الاسعاف الفوري (122) صور.. افتتاح معرض إسطنبول الدولي الـ37 للكتاب في بريطانيا، الآلاف ما زالوا يشاهدون التلفزيون بالأبيض والأسود باصات الطابقين لنقل رواد المتنبي والمركز الثقافي البغداديحفل إطلاق رواية "فردقان" ليوسف زيدانفعاليات الدورة الخامسة من "مؤتمر المكتبات" ضمن فعاليات "معرض الشارقة الدولي للكتاب" تختتم اليوم. " خمسة ايام من تشرين الاول "الادب الساخر في الخطاب الثقافي المعاصرالملتقى الثقافيإنطلاق "معرض الشارقة الدولي للكتاب"عقود رصافة بغداد نحو ما ذكرها القائد الانگليزي فيلكس جونز سنة 1855مدليلك النهائي لجميع كتب هاروكي موراكاميمن الذي يحب الحكمة؟يوميات طيش دخان قصة قصيرةبغداد تودع العملة الهندية وتبدأ بالتعامل بالعملة العراقية في 1932/4/1 الدينار بدل الروبإجعلوا أسواق القصابين في آخر الاسواق فأنهم سفهاء ماقاله باني بغداد عند نقل الاسواق الى الخارجعبثمن الأغاني البغداديه ( على شواطي دجله) اجتمع بها حب بغداد وزكيه جورج ونغم البيات الجميل الكشافه عرفتها بغداد منذ القدم لكنها توسعت بدخول الانگليز وبلغت ذروتها سنة 1939 وبعد سنتين أفل نجمها

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
17˚C
صافي
2018-11-16
13 ˚C الصغرى
19 ˚C / 13˚C 2016-02-14
20 ˚C / 14˚C 2016-02-15
21 ˚C / 14˚C 2016-02-16
26 ˚C / 16˚C 2016-02-17
صراع الحدث والسُنّة في كتاب السُنّة والإصلاح لعبد الله العروي
2014-11-30 14:06:20

صراع الحدث والسُنّة في كتاب السُنّة والإصلاح لعبد الله العروي

يُجمِع الذين قرأوا كتاب السُّنة والإصلاح لعبد الله العروي على أنّه كتاب مدهش ولعل ذلك يعود، علاوة على أفكاره الطريفة وملاحظاته اللاذعة وإشاراته الشخصية والأصيلة، إلى طريقة كتابته التي تجمع بين المفارقات والمتضادات، بين الإشارات والتلميحات، بين اللطائف والشوارد، وبين مستويات وشبكات متداخلة من التحليل والتركيب، مبتعداً بذلك عن الكتابة الاستدلالية التحليلية التي تدّعيها الفلسفة. وقد تُعطِي هذه الكتابة لأول وهلة الانطباعَ بأنها كتابة بسيطة فطرية، لا تحفل بالتناقضات العقلية ولا بالمتضادات الواقعية، لاسيما أنها سلكت طريق الحِكَم والأمثلة، طريق الجزالة في الأحكام المفاجئة والصادمة للفهم (انظر مثلاً ص 67، 68، 205). لكنها، في الواقع، أبعد ما تكون عن ذلك، فهي كتابة كثيفة متأملة عميقة واعية بذاتها وبصعوباتها، غنية بلفظها موحية بدلالاتها. وهذا ما يجعلها شبيهة بلغة الوحي (oracle) في جزالته وأحكامه الجازمة ومفارقاته التي تندّ عن العقل. إنّ القدرة على الإدهاش تقتضي نضجاً فكرياً ووجدانياً ولغوياً كبيراً، نضجاً يمكّن صاحبه من الجمع بين الكثافة والرشاقة، وكأني به يُدشّن أسلوباً جديداً في الكتابة العربية المعاصرة...
محمد المصباحي

تم النشر بالتنسيق مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود
رابط الدراسة..
http://www.mominoun.com/arabic/ar-sa/articlespdf/17608?fileName=%D8%B5%D8%B1%D8%A7%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%AF%D8%AB%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8F%D9%86%D9%91%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8F%D9%86%D9%91%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD__%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A9__%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%B3%D9%81%D8%A9.pdf

صور اخرى
اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 1895 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم