Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
21˚C
مشمس
2018-08-18
13 ˚C الصغرى
24 ˚C / 13˚C 2016-02-14
25 ˚C / 14˚C 2016-02-15
26 ˚C / 14˚C 2016-02-16
28 ˚C / 16˚C 2016-02-17
سياسات الأعلام العربي تجاه العراق
2017-05-04 02:46:23

سياسات الأعلام العربي تجاه العراق

تقرير :نمارق الخفاجي

تصوير: صباح الشمري

الجمعة 25-11-2016

فيض في جلستها التاسعة والستين تحاور في سياسات الأعلام العربي تجاه العراق في موضوع أثار غضب الشارع العراقي بمشاركة الدكتور نصيف جاسم والكاتب والإعلامي حمد الله ألركابي وادارة الندوة الدكتور محمد الواضح .

و ابتدأ الدكتور الواضح مقدمته بالقول :

فيض هذا اليوم تحاول ان تقف عند موضوع اثأر حنق وغضب الشارع العراقي والرأي العام بنحو خاص وهو قضية الأعلام العربي بشكل عام وما إثارته صحيفة الشرق الأوسط من ثائرة في المشهد العراقي فلا يخفى على العراقيين من سقوط النظام وحتى ألان تجد أن موقف الأعلام العربي موقف تجاوز حالة الانحيازية والمحاباة إلى حالة الادلجة وهذا ربما ما كان يشاع عنه من يحكم العالم السياسة أو الاقتصاد ربما يشخص الأعلام بنحو واضح وبارز لإدارة كفة المعادلات السياسية في الشرق الأوسط والعالم بشكل عام ,وما حدث من أثاره لصحيفة الشرق الأوسط لم يكن سقوطا إعلاميا بقدر ما كان سقوطا قيميا وأخلاقيا وليس غريبا على مثل هذه الصحافات أو الوسائل الإعلامية الصفراء تجاه موقفها من العراق وهذا الموقف مرتبط بادلجة سياسية واضحة تتجاوز العمل الصحفي المهني .

وانتقل الحديث إلى الدكتور نصيف جاسم الذي قسم الموضوع إلى محاور مهمة قانونية وأكاديمية ودينية ووصف الصحافة العالمية ولا سيما العربية هي أبواق ودكاكين لساسة ولأفكار ولأجندات تسعى إلى تقويض العراق ومن حيث الجانب القانوني والأكاديمي هناك قوانين تحكم النشر والمطبوعات في كل العالم ومنها المملكة العربية السعودية فيها قانون نشر ومطبوعات ويضع فيه ضوابط وإجراءات جنائية على الصحفي والصحيفة التي تتناول معلومات غير دقيقة وإما الجانب الأخلاقي نحن مسلمون والقران الكريم دليلنا وحياتنا اليومية في الفكر والتطبيق وليس هناك من يخالف النصوص والآيات القرآنية ووصف الدكتور الزيارة الأربعينية بأنها عرف اجتماعي وفلسفي وديني وروحي لكل العراقيين واقرها الدستور العراقي شرعا وقانونا كما أشار إلى المقال موضحا الصورة التي وضعتها الصحيفة الجندي المصاب نتيجة انفجار والعنوان وتسميه المليشيات الشيعية وهذا كله بهدف زعزعة ثقة العالم بالجيش العراقي والشعب وتزامنا مع انتصارات الجيش العراقي

. وانتقل الحديث إلى الأستاذ الكاتب والإعلامي حمد الله ألركابي الذي استنكر بشدة ما تناولته الصحيفة وما فيه من تجاوز على المرأة العراقية وتجاوز على الشعب العراقي المرأة المتمثلة بشبعاد السومرية وحتى أميمة الجبوري التي استشهدت في معركة الشرف وهذا تاريخ حافل بالكثير من العطايا للمرأه العراقية التي لا يخدشها مقال ,ووصف الإعلام بأنه صناعه ويستطيع إن يغير بوصلة المتلقي باتجاه القضايا التي يومن بها وأصبح الإعلام يضاهي المؤسسات سواء السياسية أو المادية باعتباره يحكم العالم والإعلام حلقة مهمة ومفصلية في توجيه المجتمعات البشرية في كل المستويات ولا يقتصر على الجانب السياسي والاجتماعي والرياضي لكنه يناقش كافة الموضوعات التي تهم المجتمعات الإنسانية ولو رجعنا إلى الخلف فالعراق له الريادة عربيا على المستوى الإعلامي أي العراق سبق الإعلام العربي بأكثر من مائة عام ,وأشار إلى أن المشكلة اليوم من وجه نظره تجلت بعدم وجود مؤسسة إعلامية مؤثره تستطيع أن تنقل تجربة العراق السياسية والديمقراطية والاجتماعية بوجهها المشرق ولا نسمع ولا ننتظر من الأخر أن ينقل الحقيقة الوردية بما هي وتنقل الواقع الذي نعيشه وكان هناك مداخلات واسئلة وختمت الندوة بصورة تذكارية.

صور اخرى
اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 1055 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم