Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
{TEMP_C}˚C
{LANG_AR}
2019-07-24
˚C الصغرى
بغداد:حقائق تاريخية جديدة.....
2017-05-04 02:51:02

بغداد:حقائق تاريخية جديدة.....

تقرير وتصوير:نمارق الخفاجي

الجمعة ٩-١٢-٢٠١٦

فيض في جلستها الحادية والسبعين بعنوان (بغداد حقائق تاريخية جديدة.... ) استضاف منتدى فيض للثقافة والفكر الباحث والموسوعي الدكتور علي النشمي وإدارة الندوة الكاتبة إيمان العبيدي

الدكتور علي النشمي مورخ وباحث موسوعي حاصل على شهادة الدكتوراه في التاريخ الحديث جامعة بغداد 1995 ماجستير تاريخ حديث معهد البحوث والدراسات القاهرة 1990 دبلوم عالي تاريخ معهد البحوث والدراسات القاهرة 1988 بكالوريوس تاريخ جامعة بغداد كلية ابن رشد .. وشغل عدة مواقع علمية وطبع أكثر من 150 كتابا منهجيا علميا في التاريخ والثقافة والفكر والدين والعلوم و نشر أكثر من 50 بحث علمي في المجلات العلمية الرصينة.

انتقل الحديث للدكتور النشمي الذي اتخذت محاضرته عدة محاور وكان المحور الأول :عن ولادة الرسول الكريم (ص) وقال يجب إن يكون مولد الرسول أسبوع كامل للاحتفال بولادته الكريمة وليس يوم واحد فنحن نواجه هجمتين هجمة المتطرفين الذين يسيئون للرسول الكريم (ص) وينسبون له الكثير من القضايا وهو بعيد عنها وقضية الإعلام الغربي الذي يسئ للرسول وقد قمت بتأليف عشرات الكتب عن الرسول كرد فعل على التطرف وكتبت كل الأشياء الرقيقة الجميلة التي تعني بحياة الرسول منها الرسول والمرأة والجنس والرسول والمجتمع والدين ينظر إلى عمق الأشياء وليس إلى ظاهرة وهناك تقصير من جانبنا بالكتب الانكليزية عن الرسول وعن ال البيت فالرسول يستحق إن نقدم له الكثير .

والمحور الثاني: تناول قضية شغلت الناس كثيرا وخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي وهي قضية المركبة الفضائية فهذه طرفه فلا توجد مراكب فضائية صحيح أن العراقيين القدماء وصلوا إلى شأن عظيم في قضيه الفلك فهو أكثر شعب اهتم بعلم لفلك يكفي أن نقول أن الأجرام السماوية المكتشفة هي 88 جرم سماوي اكتشف العراقيين قبل 4000 سنه 48 جرم والانسانيه كلها بحضارتها اكتشفت 40 فقط فالعراقيين كانوا متعلقون جدا بالفلك وكانوا يرصدون حركة الإجرام بشكل كبير ولدينا عشرات الألوف من الرقم الطينية موضوع في أكياس في المتحف العراقي بطريقة عشوائي أو في متاحف أخرى أو مدمرة تتحدث عن حركة الإجرام كما أشار إلى الأختام الاسطوانية التي تحمل صورة للإله أو للجن أو لأي شيء أخر فنحن نقول ابرم اتفاقية هي كلمة جاءت من الكلمة السومرية (برم) أي وقع (برم الختم) فدخلت الكلمة السومرية ابرم إي وقع اتفاقية

كما تحدث عن أثارنا التي بيعت بمبالغ كبيرة إلى اليهود ليقيموا متحف أطلق عليه (على ضفاف الفرات) حيث اشتروا 3000 قطعة حيث حصلوا عليها مزادات في أوروبا وخاصة لندن فاليهود اهتموا باثارنا جدا لأنهم يريدون أن يثبتوا أن التوراة صحيحة لأنها تكلمت عن التاريخ العراقي بشكل مسهب بعد أن سبى نبوخذ نصر من اليهود 500 عائلة من القيادات فقط فعندما كتبوا التوراة متأثرين بالأساطير العراقية والملوك الحقيقيين الموجودين في ذلك التاريخ ولم يثبت التاريخ أن كائنات أخرى جاءت للأرض فالإنسان هو الذي عمر و طور الأرض بتطور فكره العقلي استطاع إن يجد نظريات وحلول لقضاياهم كما وصف أن ارض العراق ارض كلسية وان أثارنا كلها تحت الأرض فالفترة العباسية على عمق 5 أمتار تحت الأرض والفترة البابلية على عمق 15 -20 متر والسومريون 30 متر وأوراك على عمق 13 طبقة .

المحور الثالث كان عن مدينة بغداد وتاريخ بغداد وبغداد التي بناها أبو جعفر المنصور ألان هي في النهر إمام تمثال عبد المحسن الكاظمي بفعل عوامل الطبيعة واختلاف مجرى النهر وأشار أن بغداد انتقلت أربع انتقالات الأولى هي في العطيفية والثانية في الاعظمية الرصافة والثالثة في الكرخ وبغداد الأخيرة هي الموجودة الان وميزة بغداد عندما تنتقل ينتقل اسمها معها وهذا لم يحدث في كل عواصم العالم وعلى ذكر بغداد يذكر اسم أسدها الإمام الكاظم عليه السلام حيث وصفة الدكتور بأنه ثائرا بطلا مناضلا لا يسكت عن الظلم وهذا ما اثأر و أرعب الرشيد الذي سعى إلى سجنه .

كما تحدث الدكتور النشمي عن محاضرته التي القاها في مبنى الاتحاد الأوربي والتي تحدث فيها عن الحشد الشعبي والجيش العراقي وقال فيها أن الحشد الشعبي جزء من الشعب العراقي وهم أبناء الشعب العراقي وأضاف والحمد لله لو كانوا الخليجيون قد نجحوا لما كانوا يخططون له لوقع العراق بكارثة لان العراق يساند الحشد ولقاطع الاوربيين العراق باعتباره دولة راعية للإرهاب ولمنع العراقيين من السفر أو نقل المال وغيرها كما حصل في حصار التسعينات ولكن الحمد لله وفقنا لخدمة الوطن دون مساعدة من احد .

وتم فتح باب الحوار حيث شارك كل من المهندس طه ياسين والدكتور رهيف ناصر والأستاذ عدنان كاظم ومداخلة لمدير المركز الأستاذ طالب عيسى والناشطة نقية اسكندر والوزير السابق المهندس عامر عبد الجبار غيرهم وختمت بأخذ صور جماعية لكل الحضور مع الضيف ومديرة الندوة

صور اخرى
اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 1474 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم