Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
{TEMP_C}˚C
{LANG_AR}
2019-07-17
˚C الصغرى
ستراتيجية العقل العراقي والاخر
2017-05-04 03:02:11

ستراتيجية العقل العراقي والاخر
تقرير :نمارق الخفاجي
تصوير : رسول حسن
الجمعة ٦-١-٢٠١٧

فيض في ندوتها الرابعة والسبعين استراتيجية العقل العراقي في التعامل مع الأخر للدكتور منعم العمار عميد كلية العلوم السياسية جامعة النهرين سابقا وأدار الندوة الدكتور مزهر الخفاجي
افتتح الندوة الدكتور مزهر الخفاجي متكلما عن المركز الثقافي البغدادي وتحديدا منتدى فيض حين تستفز الأخر المثقف,الأكاديمي,الأديب,المورخ, الشاعر, وتلقي به في الضوء مشيرا إلى صمت زميله الطويل واليوم أراد إن يحرك الساكن وتحديدا في العراق وعنوان محاضرته المستفز لأنه اقترح إن نقرا العراق مجددا ولكننا سنحاوره باستقراء ولا ينسى الدكتور الخفاجي تاريخ زميله العلمي الحافل دكتوراة علوم سياسية شؤون دولية واستراتيجية أستاذ التخطيط الإستراتيجي في جامعة النهرين وفي أكثر الجامعات وهو انشأ قسم الدراسات الااستراتيجية في كل من جامعة النهرين وجامعة بغداد وهو عضو لجنة الاستشارية للتقرير الاستراتيجي للعراق والوطن العربي وعضو الجامعة العراقية والعربية للعلوم السياسية حائز على جامعة الدول لسنوات عديدة بداء من 1998 وحتى 2010 وهو عام عزلته ناقش أكثر من 150 رسالة وأكثر من 182 بحث 122 مؤلف وانتقل الكلام إلى الضيف الدكتور منعم صاحي العمار الذي افتتح كلامه بأية قرآنية والصلاة على خير الأنام محمد (ص)وهو خير ما يبدأ به .ليكمل حديثه قائلا :من فطن الحديث ...وإبداع المخاطبة..البحث عن سبيل يأسر السامع ... ويجعله شريكا في التفكير والتأمل ...لذا سأكون معلقا على لقطات نتأملها سويا, بحر في دلالاتها..وتعقبا لاستطلاعاتها البصرية والعقلية اقرب ما تكون إلى محاوره فلسفية قريبة من الواقعية توفر للجميع فرصة الاستدلال على آثام ارتكبناها بحق العراق,الوطن,الدولة والاهم شحذ الذاكرة بعلم ينفع
اللقطة الأولى:شعب جمهور طيب...ولكنه كما توحي أللقطه فاقد لفنارات ألهويه رغم حضور الاراده . يبحث عما يدله ويأخذ بيده وهكذا كان تاريخ العراق تاريخ مشروع نهضوي متجدد شعبه صميمي الموقف فان نجح في صناعه المنقذ الرمز القائد كان بها وان لم يجد اضطر لاستعارته …ثقافة الصنع والتدبر لم تزل غير واضحة المعالم لحد هذه اللحظة
أللقطه الثانية : اجتماعات, موتمرات دون جدوه بعيد عن فضح آثام الأداء السلطوي…نحن بحاجه إلى وقفت تقويم على الأقل لنعيد للعقلية السياسية انتجاتها بمعنى كيف نتدبر الحال لنجعل العقلية السياسية منتجه.
أللقطه الثالثة:رجال نساء أطفال يتأملون وينتظرون من يعيلهم ؟ ولسان حالهم ...كيف نحيا؟…الاحيائية أيها الحضور الكريم هي فكره مزدوجة كما يقول الانتربولوجي (أدور تايلور) فهي الإحياء ….حيث النفوس و الأموات حيث تستريح الأرواح
أللقطه الرابعة :كيف نحلم (نردد العراق مجددا)نحن العراقيون اعتدنا الزهو عبر البندقية,عبر القوة فأصبحت لدينا متلازمة النهوض ....الحلم مع القوة حتى أبدعنا عرفا أن الآمن لا يتحقق الا بالقوة وان السلطة لا تنجح الا بالقوة والوجود لا يحمى ألا بالقوة …تعرفون لماذا لأننا ألان نبحث عن عتبه انطلاق لأعاده بناء الدولة
هذا وختم الضيف حديثة لفتح باب الحوار مع الضيوف والمشاركين وكان أولهم الأستاذ الاقتصادي رياض كريم والسيدة الهام جنيد والدكتور خالد المعيني والأستاذ مهدي المولى.

صور اخرى
اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 2094 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم