Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
17˚C
صافي
2017-08-17
13 ˚C الصغرى
19 ˚C / 13˚C 2016-02-14
20 ˚C / 14˚C 2016-02-15
21 ˚C / 14˚C 2016-02-16
26 ˚C / 16˚C 2016-02-17
الصائبة المنداءيون حضارة بعمر الفراتين
2017-05-04 03:27:35

منتدى فيض للثقافة والفكر
المكتب الاعلامي / شذى العبيدي
عمر قدوري
منتدى فيض للثقافة و الفكر يقيم ندوته التاسعة و السبعين تحت معنونة (الصائبة المنداءيون حضارة بعمر الفراتين) بمشاركة الأستاذ المهندس تحسين إبراهيم سعيد عضو مجلس عموم الصابئة المنداءية و المحور الثاني مع الدكتور محمد الواضح مقرر الدراسات العليا في جامعة الإمام الكاظم (حضارة من تحت أديم الماء )
بالبدء طالعتنا الست ايمان بمقدمة قيمة عن أمور نجهلها تدور حول الطائفة موضوع الندوة فقالت.....هم جماعة سكانية قديمة نشأت في جنوب العراق منذ أزمنة موغلة بالقدم سكنو الأراضي العربيةو معنى المنداءية المعرفةالالهية او العرفانية و تعتبر ديانتهم من أعرق الديانات و أقدمها وهي من الديانات الديانات الموحدة و أتباعها من الصائبة يتبعون أنبياء الله آدم و شيث و إدريس و سام بن نوح و يحيى بن زكريا يطلق عليهم باللهجة العراقية كلمة صبة بضم الصاد و كلمة الصائبة مشتقة من الجذر صبا الذي يعني باللغة المنداءية اصطبغ اي غط و غطي في الماء وهي من اهم الشعائر الدينية و معنى ذلك المصطبغين بنور الحق و الإيمان و التوحيد و تدعو الصائبة للإيمان بالله و وحدانيته المطلقة لا شريك له ....والمنداءيون يتكلمون اللهجة الارامية و لعلهم من الأمم القليلة التي مازالت تستخدم لحد الآن اللغات القديمة بطقوسها و عباداتها حيث تعتبر من أولى الديانات على وجه المعمورة .
المهندس تحسين إبراهيم سلط الضوء على بعض الأمور التي كانت مبهمة بأغلبية الحضور فقال....بسم الحي العظيم أحييكم وبعد التحايل قال..أن الكتب مفقودة من المكتبات بالنسبة لديانتنا وأن ماتودون معرفته غير ممكن لضيق الوقت ولتاريخ الديانة المغول بالقدم لذلك قررت اختزال المعلومة والاستفادة من الوقت المسموح واعتمد بمحوري على كتاب الليدي دراوور وهي صديقة للمس بيل حيث عاشت الليدي 14 عاما في بيوت رجال الدين و تعايشت معهم واشتركت بطقوسهم الدينية و أغلب شعائرهم حيث يعتبر كتابها الموسوم (الصائبة المنداءيون )و بترجمة الاستاذين نعيم بدوي و غضبان رومي القديرين.
وأشار المترجمان لعدة نواح خلال عرضهم واشارو الغموض الذي يحيط الطائفة ونظرتهم للمراءة حيث أشار الأستاذ تحسين ان الديانة انصفت المراءة ويذكر التأريخ امراءة اعادت الدار المنداءية بعد خلالها بعد قتل جميع رجال الدين في الألف الأخير قبل الميلاد امرأة متبحرة بكتاب الدين فحق لها ان ترسم ككاهن وأشار المترجمان لمعلومات نحاول ايجازها وإدراج المهم منها:-
1/دين الصائبة توحيدي يؤمن أتباعه بالله .2/ان الجسم فان وأن النفس خالدة وهي جزء من الروح .3/ان الشيءالمركزي في الدين هو التعميد في الماء الجاري و يقوم عندهم بمقام الإعتراف و طلب الغفران .4/لديهم كتب كثيرة إلا ان الرئيسي هو كتاب (السيدرا ) او (الكنزة ربه ) اي الكنز العظيم .5/المنداءيون هم الصابءون الاصليون الذين ورد ذكرهم في القرآن الكريم .6/هناك فءة يطلق عليها اسم (صابئة)حران وليس هم بالصابءة المنداءيين بل هم فءة تعظم الكواكب و النجوم ومنهم جاءت فكرة أن الصابءيين عبدة نجوم و كواكب و خاصة أنهم سكنو مدينة واحدة هي مدينة حران في سوريا 7/يذهب البعض أن تاريخهم يرجع إلى زمن ما قبل السيد المسيح و قالو بأنهم عاصرو السيد المسيح وأنهم أتباع النبي يحيى المعمدان .8/ موطن المنداءيين قبل ظهور الإسلام هو جنوب العراق فيما يسمى بالبطاءح وفي ميسان والاحواز خاصة .لقد بدأ إهتمام العلماء المسلمين في الصابءيين منذ أن ورد ذكرهم في القرآن الكريم باعتبار دينهم قائما بذاته كالاديان الكتابية الاخرى.وبدأت الأبحاث عنهملدى الغربيين بابتداء الرحالة بالجواس خلال أقطار الشرق الأوسط و مابين النهرين منذ القرن السابع عشر الميلادي من هنا نتساءل من هم هؤلاء الصابءون المنداويون الذين تتحدث عنهم الليدي دراوور في كتابها ....في الاصقاع البعيدة من التقاء النهرين الخالدين دجلة و الفرات و المناطق السفلى بما يسمونه البطاءح حيث يصب النهران مياههما في الاهوار و يلتقيان بالقورنة قبل أن يفرغا مياههما بالخليج العربي وفي بطاءح عربستان حول نهر الكارون والذي يصب أيضا في الخليج ذاته في تلك الاصقاع عاش ولايزال بقايا طائفة يطلق عليها اسم الصابءيين او الصائبة او الصبة وتطلق على نفسها اسم (المنداءي ) ويكفي أن يذكرهم القرآن الكريم باعتبارهم كتابيا .وهناك عدة أقوال فيهم ...منهم القائل أنهم قوم بين المجوس واليهود و النصارى وأخرى أنهم قوم يعبدون الملائكة ويقرؤون الزبور ويصلون لقبلة وخمس .وللطائفة اعيان في الادب منهم الاديب ابو اسحق الصابي ولد في القرن الثالث الهجري و زامل الصاحب بن عباد والشريف الرضي ولم يفرق بين الديانات الأخرى وكان من حفظة القرآن الكريم وهو كاتب كبير له تراثهيعد الأوحد بعصره في إتقان فن الرسائل لم يكن النتاج الفكري لهم محدود برعو بمختلف العلوم لاننسى ان نذكر ثابت بن قرة و ولديه سنان و إبراهيم برعو بالفلسفة والرياضيات و الهندسة والسلسلة طويلة عبر التاريخ .....نذكر في التأريخ الحديث

تلميذ أينشتاين و رئيس جامعة بغداد تخصص بالفيزياء وله مؤلفات وأبحاث وأيضا في الأدب الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد و الشاعرة لميعة عباس عمارة و ما تركوه من دواوينتكشف ما تميز به الاديبان من بلاغة وتنوع الموضوعات و الأوجه البلاغية و ما نغمة به بحب الوطن شغلت الشاعرة مساحة مهمة في ذاكرة العراق الثقافية والشاعرة بغدادية ميسانية الجذور وشعر عبد الواحد برثاء الامام الحسين وحبكة الصور البلاغية يجعلك عاجزا تسبح في عظمة التضحية ونسجها ورقيا وعلى فراش موته وغربته قال يا عراق هنيئا لمن لايخونك. كذلك تسنمو مناصب مهمة بالدولة نذكر أبو هلال الصافي في العهد البويهي وكان شاعرا و اديبا.....واستهلت الجلسة بمداخلات موضوعية أشارت لشغف الجمهور وحبه للإطلاع على أمور هذه الطائفة
د . مزهر الخفاجي
الأستاذ كريم جبر
المؤرخ نبيل عبد الكريم
الأستاذ كاظم البديري
الأستاذ هادي الخطاط
الأستاذ عبد الله علي
والمداخلة الأخيرة كانت الأستاذ طالب عيسى عن ان هناك هرم هو الأديان والقاعدة هي كل الشرائع السماوية ،المستوى الأول الشرائع و القاعدة الثانية الأخلاق في جميع الأديان، قمة الهرم الجوانب المعنوية العليا .السؤال هو....هل من الممكن أن تتحد جميع الشرائع
السؤال الثاني.بالأخلاق هل من الممكن ان تتوحد الأديان بالمستوى الايماني وهل ممكن أن تتحد بنظرتها العالم.وأجاب المهندس....لايمكن للاديان جميعها ات تتوافق و تتحد بالرؤى لان الله خلقها هكذا والاقوام مختلفة بالأفكار و المشارب لايمنع ان يكونو متعايشين يحتفظ كل بعقيدته وإيمانه ويتعامل كإنسان مع إخوته بالانسانية و الأرض.
وكانت إشارة الست ايمان حيث قالت أن الله سبحانه واحد لاشريك له و كل الأديان بمشيئته ماهو اعتقادكم بالنبي الخاتم....رد المهندس على الاستفسار فأجاب ...نحن نؤمن ايمانا مطلقا بكل الرسالات وفي صحائف الأنبياء لايوجد نقيض في ( كنزا ربه ).وبادر الدكتور الواضح فاضاف.....ان المراسلات السماوية تنبع من سراج واحد والرسالات واحدة انما وحدت الأديان للرقابة على تطبيق المفاهيم الإنسانية وأن كل دين جاء مكملا لما قبله و متمما لموليس المسألة اختلاف فكلها من سراج واحد وتدبير أوحد والتوحيد في الشرائع ممكن روحيا لان الأديان تؤكد على مفاهيم وهذ خلاف وليس إختلاف. ...
من جميع ماتقدمو ما بعرفة المتلقي عن الأديان نتفق أنها منبع واحد وحيد وجدت لصقل الإنسان ضمن بودقة التعايش الكل ينبع من معين أوحد هو الله سبحانه الجميع متفق بأمور و لا يختلف على مباديء هي انهم عبدة الاه واحد فرد لامثيل له....لكل دين سماته وصفاته بدورها لاتتعارض مع بقية الأديان. ...سبحانه خلق الأرض لنتعايش عليها نستفيد من خيراتها لا لنقتتل بيننا....دمتم لله تابعين و لاوامره منفذين و للسلم متأثرين .

اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 113 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم