Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
13˚C
صافي
2017-06-28
13 ˚C الصغرى
14 ˚C / 13˚C 2016-02-14
14 ˚C / 14˚C 2016-02-15
15 ˚C / 14˚C 2016-02-16
16 ˚C / 16˚C 2016-02-17
يوم الجيش العراقي الباسل
2017-05-06 01:58:13

يوم الجيش العراقي الباسل
المكتب الاعلامي – ايسر الصندوق-نور العزاوي -نمارق الخفاجي-عمر قدوري
الجمعة 6-1-2017

العلم العراقي يرفرف في المركز الثقافي البغدادي
بمناسبة ذكرى تأسيس الجيش العراقي الباسل

شاركت الفرق الكشفية لعدد من المدارس بمراسيم رفع العلم في المركز الثقافي البغدادي بمناسبة ذكرى تأسيس الجيش العراقي الباسل , اضافة الى فعاليات ونشاطات مدرسية مختلفة تنوعت بين القصائد والخطب والمشاهد المسرحية .
وقال معاون مدير تربية الرصافة الاولى عبد الباسط ابراهيم العزي : تشارك اليوم الفرق الكشفية المركزية لتربية الرصافة الاولى بهذه المراسيم وبمناسبة ذكرى تأسيس جيشنا الباسل , هي دعم لقواتنا المسلحة التي تقاتل قوى الظلام داعش الارهابي وتجسيداً للوحدة الوطنية .
مؤكداً على ان اقامة مراسيم رفع العلم بهذه المناسبة هو حافز لأبناءنا الطلبة في تلاحمهم مع قواتنا المسلحة .
ومن جهته اوضح مسؤول شعبة التربية الكشفية الرصافة الاولى احمد جاسم محمد انها المشاركة الرابعة للفرق الكشفية المركزية للرصافة الاولى والاحتفاء بعيد الجيش والشرطة اذ شاركت بمراسيم رفع العلم وتقديم الاناشيد واوبريت " ياعراق " من قبل عدد من المدارس في الرصافة الاولى
واضاف : اننا ننشر قاعدة التربية الكشفية لنبرز الجانب الكشفي في المدارس اذ يجب اظهارها في كافة المحافل لتنمية المجتمع عن طريقها.
ومن المدارس المشاركة في مراسيم رفع العلم مدرسة الزهاوي الابتدائية , متوسطة زهرة المدائن , اعدادية صلاح الدين , متوسطة السفينة , اعدادية الجهاد الاكبر , متوسطة ابي تمام
وللعام الثالث تشارك مدرسة الخمائل الابتدائية المختلطة في بعقوبة الجديدة بمراسيم رفع العلم ونشاط مدرسي ومشهد تمثيلي بعنوان " عندي وطن "
وبين المشرف المتابع في المديرية العامة لتربية ديالى حسن نامق قمنا بهذ المبادرة بمناسبة ذكرى تاسيس الجيش العراقي الباسل وتشجيع ابناءنا الطلبة على حب الوطن وحضورنا الى بغداد للتعرف على معالمها والتعرف على المركز الثقافي البغدادي مركز الثقافة موضحا ان العمل والاعداد للهيئة الادارية لمدرسة الخمائل ولنا الاشراف والتوجيه
كما وشاركت المراسيم دليلات الفرق الكشفية لطالبات التربية البدنية وعلوم الرياضة للبنات / جامعة بغداد اذ بينت استاذة العلوم النظرية في الكلية الدكتورة نعيمة زيدانتشارك اليوم عشرين طالبة بهذه الفعالية وبمناسبة عيد الجيش اضافة الى تقديم مسرحية عن بطولات الجيش وتحرير المناطق وتعد هذه المشاركة الثانية لنا .

قاعة نازك الملائكة

شكراً لابطال العراق جزيلا
قد اثلجوا الصدر المشوب غليلا
بهذه الكلمات قدم الشاعر عادل الغرابي الاصبوحة الشعرية لمجموعة شعراء المتنبي على قاعة نازك الملائكة وضمن النشاط الاول بمناسبة ذكرى تأسيس الجيش العراقي الباسل , جلسة ادار حوارها الشاعر عادل الغرابي والشاعر ماجد الربيعي
شارك عدد من الشعراء بقصائد تغنت في حب العراق والانسانية والوطن ومن الشعراء المشاركين الدكتور محمد حسين ال ياسين , خلف الحديثي , اسماعيل حقي , فارس الهيتي, فائز الحداد , مزاحم التميمي , واخرون

قاعة مصطفى جواد

على قاعة مصطفى جواد وضمن النشاط الاول قدمت الرابطة العراقية للتاريخ وتوثيق علم الانساب محاضرة بعنوان " الجيش العراقي والمفهوم العسكري "
وبين مقدم المحاضرة رئيس رابطة تحقيق الانساب وتوثيقها في العراق والوطن العربي الدكتور الشيخ حمود المحمداوي ان محاضرة اليوم حول تأسيس الجيش العراقي الباسل في الذكرى السادسة والتسعون ل اذ يعد من ابرز الجيوش العربية , فمنذ تاسيسه وعبر العقود كان له الدور البارز والمتميز في علميته العسكرية اذ كان ابرز روؤساء الجمهورية وعمداء الجيوش هم من خريجو الجمورية العراقية ولهم الدور في تعليم العلوم العسكرية ,
وقدم ضيف المحاضرة الحقوقي طارق حرب تاريخاً لتاسيس الجيش قائلا : تأسس الجيش على سبيل التطوع والاختيار وكان المتطوعين اول مرة في دار عبد القادر الخضيري وبعد ذلك انتقل الى دار المشيرية وهو الدار المجاور للقشلة وعندما ازداد عددهم انتقلوا الى الكرنتينة في باب المعظم وهي المحجر الصحي العثماني وبعدها اكتمل العدد بما يوازي بتشكيل فوج سمي " فوج موسى الكاظم " انتقل الى خان الكابولي في الكاظمية وهو عائد لأ حد الافغان وجعله وقفاً للافغان الذين يزورون الامام الكاظم
مضيفا بعد هذا التشكيل انتقل الى الحلة وتشكل كتيبة خيالة الهاشمي والفوج الثاني حيث كان المتطوعين من كربلاء والخالص والبصرة الاكثر عدداً وصدر منشور الجيش العراقي في شهر ايلول عام 1921لتنظيم ادارة الجيش العراقي والعقوبات والمحاكمات والتطوع , وكانت مدة التطوع سنتانلصنف المشاة وثلاث سنوات لصنف الخيالة وتم فرض الخدم العسكرية الالزامية بموجب قانون 9 لسنة 1935واول مواليد 1917 حيث سيقوا الى الخدمة يوم 1/ 1/ 1936لاعمارهم الثامنة عشر

الف ليلة وليلة
وعلى قاعة الف ليلة وليلة اقام منتدى صدى السينما والمسرح بالتعاون مع المركز الثقافي البغدادي الجلسة السينمائية السابعة والاربعون والتي تضمنت الاحتفاء بعيد الجيش العراقي البطل وعرضا لفيلم " سايلو " للمخرج ايمن التميمي , جلسة المنتدى ادار حوارها الاعلامي فؤاد المصمم

وقال مخرج الفيلم ايمن التميمي : ان الفيلم من انتاجي الذاتي لعام2015 مدة العرض عشر دقائق , اذ شارك الفيلم في مهرجان بغداد ويعد الفلم الثالث عشر
بدا الفيلمالذيحملاسم" سايلو " حكاياتمنطقة غرب بغداد ،بمشهدتمثيلي،عن ثلاث جنود في الجيش العراقي اذ تدور الاحداث من الواقع , واقع مخيمات النازحين
ويذكر ان للمخرج التميمي العديد من الافلام الحاصلة على مشاركات دولية وجوائز مختلفة .
على قاعة جواد سليم
قام الملتقى الثقافي باستضافة الفريق نجيب الصالحي والحديث عن الجيش العراقي ادار الجلسة الروائي صادق الجمل بالتعاون مع الوطنيون الاحرار حيث تحدث الفريق عن الجيش العراقي وما مر عليه من انتصارات وتحدث عن انجازاته حيث ظهر أول جيشٍ نظامي في الأرضي التي تشكل العراق المعاصر خلال القرن التاسع قبل الميلاد. وعلى مدى عدة قرون ظهرت في العراق عدة جيوش اختلفت باختلاف الحضارة التي ، بدءاً من العصر الآشوري ومروراً بالعصر الأكدي والبابلي والإسلامي وحتى العصر الحديث. يَرجع تاريخ تأسيس الجيش العراقي الحالي إلى عام 1921 في عهد المملكة العراقية وفي ظل حكم الملك فيصل الأول ، حيت تأسَست أولى وحَدات القوات المسلحة خلال عهد الانتداب البريطاني للعراق، كما تشكلت أيضا وزارة الدفاع العراقية التي ترأسها الفريق جعفر العسكري والتي بدأت بتشكيل الفرق العسكرية بالاعتماد على المتطوعين، فشكل فوج الإمام موسى الكاظم. اتخذت قيادة القوات المسلحة مقرها العام في بغداد، وكذلك شكلت الفرقة الأولى مشاة في الديوانية والفرقة الثانية مشاة في كركوك تبع ذلك تشكيل القوة الجوية العراقية عام 1931 ثم القوة البحرية العراقية عام 1937. خاض الجيش العراقي أولى حروبه في العصر الحديث ضد سلطات الانتداب البريطاني سنة 1941، وتبع ذلك عدة حروب وانقلابات عسكرية. وصل تعداد الجيش العراقي إلى ذروته مع نهاية الحرب العراقية الإيرانية ليبلغ عدد أفراده 1,000,000 فرداً، واحتل المرتبة الرابعة عالمياً في سنة 1990 من حيث العدد. وتخلل الندوة عدة قصائد للشاعر مزاحم التميمي في حب الوطن والجيش وكلمة للمحامي طارق حرب
على قاعة مصطفى جواد
وضمن النشاط الثاني اقامت مؤسسة القيثارة الذهبية ندوة تحت عنوان لا للسلاح واحتفاء بالشاعر ( محمد اسماعيل البغدادي ) في بداية الجلسة تحدث الشاعر عن تجربته الشعرية ونظرته الخاصة للشعر حيث قال الشاعر ان الشعر هو ليس كلام موزون ومقفى كما هو معروف بل مقالة مملوءة بالاحساس تحت قافية معينة حيث ان كل انسان يصبح شاعر اذا ما لامس الحب قلبه ثم تخلل الجلسة قصيدة شعرية للشاعر بعنوان انذار جيم وتحدث الشاعر عن معاناه الجندي في الدفاع عن الوطن ومعاناته في كل تفاصيله حتى مع الحبيبة ثم اخذ الكلام مجرى ثاني في الحديث عن مشروع لا للسلاح هو مشروع مشروع الانسانية والوئام والسلام بدء المشروع باول خطوة هو عدم عسكرة الفن عن طريق القصيدة او المسرح او الرواية الذي بدوره يؤدي الى عسكرة جيل كامل يكبر على نهج عسكري في كل جوانب الحياة فمشروع لا للسلاح مشروع تهيئة الاجيال القادمة مشروع بناء جيل خالي من فكر الحروب خالي من فكر السلاح بناء وطن كامل وتهيئة الاجيال للعيش في وطن بدون حروب لفهم معنى الحياه الحقيقية لا المعنى الزائف الذي يبنى في نفوسهم الان.
وعلى قاعة علي الوردي
وضمن النشاط الاول اقامت رابطة بغداد / العراق الثقافية ندوة بعنوان المتنبي بين المعالم القديمة والذكريات للباحث زين النقشبندي حيث ان شارع المتنبي، المكان الوحيد الذي لم تصبه الشيخوخة في البلاد، رغم مرور تسعة قرون على امتداده بمحاذاة دجلة. اختزن تاريخها وتحوّلاتها بين مكتباته وأزقته ومطابع ، رغم تبدّل العهود وتعاقب الحكومات. سمّاه العبّاسيون درب زاخا وهي مفردة آرامية الأصل. وسمّاه السلاجقة شارع الموفقية ، نسبة الى مدرسة الموفقية الكائنة فيه وقتها. بينما أطلق عليه العثمانيون اسم “الأكمكخانة أي شارع المخابز العسكرية لوجود تلك المخابز مقابل المعسكر التركي حينها ثم سمّي في العام 1932 بشارع المتنبي، في عهد الملك فيصل الأول ففي تلك السنة ارتأت امانة العاصمة الى تغيير الأسماء القديمة الى اسماء حضارية وتراثية جديدة ووقع الاختيار على اسم الشارع بالمتنبي تيمناً باسم الشاعر الكبير ابو الطيب المتنبي". الذي شغل الدنيا واللغة والناس. ومازال المكان اليوم هو خامس أهم شارع للثقافة في العالم، حسب تصنيف الأمم المتحدة. وتحدث النقشبندي عن ذكر اهم المعالم التي كانت موجودة في المنطقة كما ذكر اهم المؤسسات الثقافية التي انشأت في الفترة العباسية وخاصة تاسيس سوق الكتب والمدارس لعل اشهرها جامع السراي والمدرسة الطبقجلية حول هذه المنطقة

فيض في ندوتها الرابعة والسبعين إستراتيجية العقل العراقي في التعامل مع الأخر للدكتور منعم العمار عميد كلية العلوم السياسية جامعة النهرين سابقا وأدار الندوة الدكتور مزهر الخفاجي افتتح الندوة الدكتور مزهر الخفاجي متكلما عن المركز الثقافي وتحديدا منتدى فيض حين تستفز الأخر المثقف,الأكاديمي,الأديب,المورخ, الشاعر, وتلقي به في الضوء مشيرا إلى صمت زميله الطويل واليوم أراد إن يحرك الساكن وتحديدا في العراق وعنوان محاضرته المستفز لأنه اقترح إن نقرا العراق مجددا ولكننا سنحاوره باستقراء ولا ينسى الدكتور الخفاجي تاريخ زميله العلمي الحافل دكتورا علوم سياسية شون دوليه واستراتيجيه أستاذ التخطيط الإستراتيجي في جامعة النهرين وفي أكثر الجامعات وهو انشأ قسم الدراسات ألاستراتيجيه في كل من جامعة النهرين وجامعة بغداد وهو عضو لجنة الاستشارية للتقرير الاستراتيجي للعراق والوطن العربي وعضو الجامعة العراقية والعربية للعلوم السياسية حائز على جامعة الدول لسنوات عديدة بداء من 1998 وحتى 2010 وهو عام عزلته ناقش أكثر من 150 رسالة وأكثر من 182 بحث 122 مؤلف وانتقل الكلام إلى الضيف الدكتور منعم صاحي العمار الذي افتتح كلامه بأية قرآنية والصلاة على خير الأنام محمد (ص)وهو خير ما يبدأ به .ليكمل حديثه قائلا :من فطن الحديث ...وإبداع المخاطبة..البحث عن سبيل يأسر السامع ... ويجعله شريكا في التفكير والتأمل ...لذا سأكون معلقا على لقطات نتأملها سويا, بحر في دلالاتها..وتعقبا لاستطلاعاتها البصرية والعقلية اقرب ما تكون إلى محاوره فلسفية قريبة من الواقعية توفر للجميع فرصة الاستدلال على آثام ارتكبناها بحق العراق,الوطن,الدولة والاهم شحذ الذاكرة بعلم ينفع اللقطة الأولى:شعب جمهور طيب...ولكنه كما توحي أللقطه فاقد لفنارات ألهويه رغم حضور الاراده . يبحث عما يدله ويأخذ بيده وهكذا كان تاريخ العراق تاريخ مشروع نهضوي متجدد شعبه صميمي الموقف فان نجح في صناعه المنقذ الرمز القائد كان بها وان لم يجد اضطر لاستعارته …ثقافة الصنع والتدبر لم تزل غير واضحة المعالم لحد هذه اللحظة أللقطه الثانية : اجتماعات, موتمرات دون جدوه بعيد عن فضح آثام الأداء السلطوي…نحن بحاجه إلى وقفت تقويم على الأقل لنعيد للعقلية السياسية انتجاتها بمعنى كيف نتدبر الحال لنجعل العقلية السياسية منتجه. أللقطه الثالثة:رجال نساء أطفال يتأملون وينتظرون من يعيلهم ؟ ولسان حالهم ...كيف نحيا؟…الاحيائيه أيها الحضور الكريم هي فكره مزدوجة كما يقول الانتربولوجي (أدور تايلور) فهي الإحياء ….حيث النفوس و الأموات حيث تستريح الأرواح أللقطه الرابعة :كيف نحلم (نردد العراق مجددا)نحن العراقيون اعتدنا الزهو عبر البندقية,عبر القوة فأصبحت لدينا متلازمة النهوض ....الحلم مع القوة حتى أبدعنا عرفا أن الآمن لا يتحقق ألا بالقوة وان السلطة لا تنجح ألا بالقوة والوجود لا يحمى ألا بالقوة …تعرفون لماذا لأننا ألان نبحث عن عتبه انطلاق لأعاده بناء ألدوله هذا وختم الضيف حديثة لفتح باب الحوار مع الضيوف والمشاركين وكان أولهم الأستاذ الاقتصادي رياض كريم والسيدة الهام جنيد والدكتور خالد المعيني والأستاذ مهدي المولى.

صور اخرى
اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 40 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم