المركز الثقافي انموذجاملتقى التصوف البغدادي - بشر الحافي(شموع الطفوف تدر الحروف)المسرح العراقيالامراض المشتركة بين الانسان والحيوانسينمار العراق المعاصر النقد الحديثدور الحسين في محاربة الفساد المالي والاداريمجموعة نصوص مسرحية" المقاربات الصوفية بين المسيحية والاسلام "قصة قصيرةبغداد تودع العملة الهندية وتبدأ بالتعامل بالعملة العراقية في 1932/4/1 الدينار بدل الروبإجعلوا أسواق القصابين في آخر الاسواق فأنهم سفهاء ماقاله باني بغداد عند نقل الاسواق الى الخارجعبثمن الأغاني البغداديه ( على شواطي دجله) اجتمع بها حب بغداد وزكيه جورج ونغم البيات الجميل الكشافه عرفتها بغداد منذ القدم لكنها توسعت بدخول الانگليز وبلغت ذروتها سنة 1939 وبعد سنتين أفل نجمهاالعقل الجمعيالهويات وتحدي العولمة.. من الهم الخاص إلى الهم العامأول انتخابات للمختارين في بغداد تتم سنة 1835 م ومختار المحله البغداديه في نهايات الحكم العثماني وبدايات الحكم الملكيقصة قصيرة جداً فساد

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
12˚C
صافي
2018-10-19
13 ˚C الصغرى
13 ˚C / 13˚C 2016-02-14
13 ˚C / 14˚C 2016-02-15
14 ˚C / 14˚C 2016-02-16
14 ˚C / 16˚C 2016-02-17
شوق
2017-05-06 21:44:47

شوق

نور العزاوي – المكتب الاعلامي

تصوير – عمر قدوري

17-3-2017

على قاعة نازك الملائكة وضمن النشاط الاول قامت مجموعة شعراء المتنبي بالاحتفاء بتوقيع ديوان (شوق ) للشاعر المتميز الاستاذ عادل الغرابي

والذي تضمن مائة وثلاثة عشر قصيدة تناولت كافة اغراض الشعر وكذلك تضمنت الشعر الصوفي ومن القصائد ( سرد صوفي – هواجس قاتله – التلميذ – عيناك – لي – حب معطل – صباح المسك ) وتخللت الجلسة قراءات شعرية لشعراء المجموعة ولشعراء الضيوف وكذلك مداخلات نقدية كذلك ضمن الديوان لكل من : -

1- الشاعر اسماعيل حقي " لعادل الغرابي اسلوبه المنفرد في كتابه القصيدة واهم ما يميز اسلوبه انه يحي ما ندرس من فنون مجالات لبشعر في حب الالهي او ما يسمونه بالشعر الصوفي . الا ان عادل الغرابي يذهب في هذا الاسلوب لابعد من ذلك حين يتلاعب بالضمائر " انا وانت وانا واني " ويناجي محبوبه في سابع سماوات خلقه وكانه يراه .

2- الشاعر ماجد الربيعي " يبكي على الشهداء حد الصراخ هذا الذي عرفته بكينا معا حين احتضنته بعد ان قرا قصيدته التي القاها للشهيد مصطفى العذاري عند نزوله من منصه الشعر فكان نحيبا ابكى كل من كان في القاعة .

عادب الغرابي الصوفي الذي يذوب عشقا في النور الالهي الذي هو غايته وحقيقته ومناه . لا يرى الاشياء كما يراها غيره "

صور اخرى
اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 601 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم