النقد الحديثدور الحسين في محاربة الفساد المالي والاداريمجموعة نصوص مسرحية" المقاربات الصوفية بين المسيحية والاسلام "الاعلان و الاعلام المضاد إستضافة الشاعرة السورية ميساء زيدانالسيد الرفاعي نسب و تأريخرحلة مع الاسعاف الفوري (122)الدكتور عبدالله المشهداني والمقام العراقي البعد الاجتماعي للاسماء العربيةالهويات وتحدي العولمة.. من الهم الخاص إلى الهم العامأول انتخابات للمختارين في بغداد تتم سنة 1835 م ومختار المحله البغداديه في نهايات الحكم العثماني وبدايات الحكم الملكيقصة قصيرة جداً فسادزرازير البراريفيلم الرعب " الراهبة " ، ماذا قالت عنه الصحافة ؟ جامع الوزير بنوه تجار بغداد بأموالهم والوزير الذي سمي الجامع باسمه والي بغداد يصنع سرير فخم من الفضه نظام الفتوه ببغداد في العهد العباسي يقود الى ظهور اللصوص الفتيان أو الفتيان اللصوصطارق حرب : قضاة بغداد زمن الوالي العثماني داود باشا 1816 م القاضي ابراهيم بن محمد انموذجاًالحداثة والزمنفلسفتي ورؤيتي في سطور

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
13˚C
صافي
2018-09-23
13 ˚C الصغرى
14 ˚C / 13˚C 2016-02-14
14 ˚C / 14˚C 2016-02-15
15 ˚C / 14˚C 2016-02-16
16 ˚C / 16˚C 2016-02-17
الانسان اغلى ما نملك
2017-05-10 01:17:08

المكتب الاعلامي

نور العزاوي

تصوير – عمر قدوري

5-5-2017

على قاعه جواد سليم وضمن النشاط الاول اقام التجمع الدستوري الملكي احتفالية بذكرى تتويج وولادة الملك فيصل الثاني وتحت شعار ( الانسان اغلى ما نملك ) حيث ان هذا الشعار كان شعار الملك فيصل والعائلة المالكة وافتتحت الاحتفالية بقراءة ايات الذكر الحكيم ثم تلتها قراءة سورة الفاتحة على روح شهدائنا الابرار وقدم الجلسة الاستاذ موسى الصالحي امين عام مؤسسة التجمع العراقي

حيث قال " انها مناسبة تستحق منا جميعا الاحتفال لما نحمل من فضل في اعماقنا لهؤلاء الرجال العظام الذين ساهموا في بناء عراقنا العزيز الذي تكالبت قوى الشر والظلام المتمثله بداعش الاجرام ومن تكاتف معها .

لكن امتنا العريقة ستنهض من جديد بعد كل جرح وكل الم وكل طعنة .

سيداتي وسادتي وتحت شعار الانسان اغلى ما نملك يقيم التجمع العراقي الدستوري حفله السنوي هذا بذكرى مولد وتتويج المغفور له الملك فيصل الثاني ومشير هنا لنقطة مهمة هي ان فيصلا ليس ملكا لاحد ولا هو احتكارا لاحد انه ملكا لجميع العراقيين ان الامم العظيمة هي التي تحترم قادتها وبناة مجدها وتكن لهم الاحترم "

ثم القى كلمه الاستاذ عدنان حسين ( رئيس لجنة الاعداد للاحتفالية )

ثم بدأ المحاضر بالحديث عن الملك فيصل منذ ولادته والعائلة المالكة .

" الملك فيصل الثاني بن غازي بن فيصل بن حسين بن علي الهاشمي (2 مايو 1935 – 14 يوليو 1958)، ثالث وآخر ملوك العراق من الأسرة الهاشمية. الابن الوحيد للملك غازي، آل العرش اليه عام 1939 عقب مقتل والده الملك غازي ، وأصبح ملكا تحت وصاية خاله الأمير عبد الإله ، حتى بلغ السن القانونية للحكم وتوج ملكا في 2 مايو 1953 واستمر في الحكم حتى مقتله في 14 تموز 1958 بقصر الرحاب الملكي بالعاصمة بغداد مع عدد من افراد العائلة المالكة. بوفاته انتهت سبعة وثلاثين عاما من الحكم الملكي الهاشمي بالعراق، ليبدأ بعدها العهد الجمهوري. لكن بقي الفرع الأردني من العائلة الهاشمية التي يرتبط بصلة القرابة بها فهو إبن إبن عم الملك حسين بن طلال ملك الأردن " .

صور اخرى
اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 504 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم