Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
17˚C
صافي
2017-06-29
13 ˚C الصغرى
19 ˚C / 13˚C 2016-02-14
20 ˚C / 14˚C 2016-02-15
21 ˚C / 14˚C 2016-02-16
26 ˚C / 16˚C 2016-02-17
المنقذ في الأديان السماوية والكتابات التاريخية
2017-05-13 19:07:56

المنقذ في الأديان السماوية والكتابات التاريخية

المكتب الاعلامي /

عمر قدوري

نمارق لخفاجي

الجمعة 12-5-2017

تزامنا مع ميلاد منقذ البشرية بقية الله في الأرض (ع) عقد منتدى فيض للثقافة والفكر ندوته (الثامنة والثمانون) تحت معنونة (المنقذ في الأديان السماوية والكتابات التاريخية) بمشاركة وإدارة الدكتور محمد الواضح ومشاركة الشيخ قاسم النداوي والباحث الأستاذ أسامة العتابي في المركز الثقافي البغدادي / قاعة العلامة حسين علي محفوظ .

الدكتور محمد الواضح "فكرة المنقذ تجلٍ إنساني كوني"

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تتجلى فكرة المنقذ أو المخلِّص أو البطل النبيل حاجةً إنسانية مستخلصة من المشترك الإنساني للشعوب، وقد عرفت الديانات السماوية ولاسيما اليهودية والمسيحية والإسلامية فكرة المنقذ بوصفه البطل النبيل الذي يخلص العالم من الظلم والجور ويقيم العدل في الأرض.

ويشير الدكتور الواضح إلى أن الرؤية اليهودية لفكرة المنقذ بحسب مختصين وباحثين تنحو منحى ماديًّا؛ إذ حين يبتل بنو إسرائيل بالشقاء والبؤس تشخص حاجتهم للمنقذ ماسةً وحين تستقر أحوالهم يجعلون من وظيفة المخلص حاميا على المكتسبات، وتذهب رؤى إلى الفكرة المهدوية متجذّرة في التاريخ وتعود إلى زرادشت و الفراعنة والكهنة وشخصيات عابرة للتاريخ (فشنوا).

في حين تتلخص فكرة المنقذ عن النصرانية بشخصية السيد المسيح (ع) ودعواهم بأنه صلب تفدية لخطاياهم.

أما في الإسلامية فتتجسد بشخصية الإمام المنتظر الموعود عليه السلام المنصوص عليه في التراث الإسلامي من آيات قرآنية وأحاديث نبوية وإن اتخذت بعدا مختلفا في تحديد الدور المنتظر وآليات قيادته للعالم.

الشيخ قاسم النداوي(إثبات ميلاد الإمام ودعوى المشككين)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ذهب الشيخ النداوي في طروحاته إلى إثبات ولادة الأمام الموعود عبر أدلة مختلفة عقلية ونقلية في القران والسنة النبوية وأحاديث أهل البيت عارضا لابرز سبل الاختلاف في المذاهب الإسلامية وردود هذه الاختلافات.

الباحث أسامة العتابي(المهدوية والحراك الثقافي والإنساني)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قدم الباحث العتابي قراءة سايكلوجية نفسية مختلفة في إثبات الفكرة المهدوية كفكرة عالمية كونية معتمدا على نظرية ماسلو النفسية لإشباع الحاجات الإنسانية المهدورة ، بادئا بحثه بكيفية تحقيق فكرة العدل والمساواة وتذويب الفقر وتحقيق المساواة في تقسيم الحقوق والثروات ومن ثم عرج على فكرة الأمان بوصف الإمام يقول (نحن أمان لكم) وتعزيز فكرة (الحب والانتماء للإنسانية) بين بني البشر وغيرها من الرؤى والحاجات الإنسانية.

وقد شهدت الندوة مداخلات مهمة للأستاذ صادق الربيعي رئيس رابطة المجالس البغدادية الذي يبدوره عقب على مفاصل مهمة في دور المنقذ الموعد الذي تنتظره البشرية جمعاء، وذهب الناشط الثقافي الأستاذ كاظم البدري إلى التساؤل عن الآليات التي ينهض بها الإمام لتحقيق فكرة العدل، عقب أساتذة آخرون عن موضوع الندوة حوارا ومداخلة وإثراء. واختتمت الندوة بصور تذكارية للحاضرين.

صور اخرى
اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 70 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم