عودة الكشافة العراقية للمحافل العربية والدولية اصبوحة شعرية لمجموعة شعراء المتنبي لوحات من الريف العالميكاتبات المستقبلاشكالية ملف الرياضيون الروادتداعيات انهيار برج التجارة العالميفريق تعلم اللغة الانكليزية التواصلي المؤسسات الدينية وصناعة الاعتدال خطاب صوري ام خطاب أقناعي"مؤسسة المدى " تقيم معرضاً للكتاب في المركز الثقافي البغداديرثاء المدن الخصيان في التراث العربي: أرّقت شهوتهم الجاحظ وأقرّ الماوردي بحقّهم في الإمامة التدين التركي: كيف اصطبغت تركيا بالصبغة الصوفية؟ رواية "الملامية"... أول أولى الطرق الصوفية وأكبرها العراقيون وطقوس الفطور الصباحي المختلفة في العيد... علماء عرب ومسلمون دونت أسماؤهم على سطح القمر "التصاوير الحرام"... كيف رسم المسلمون النبي محمد "ابحث عنّي إلى أنْ تجدني": قصيدة حبّ عمرها 4000 سنة "عجائب العالم القديم" ظلَّت خالدة من قبل الميلاد حتى دمَّرتها "أسباب بسيطة".. 5 آثار عظيمة فقدناها للأبد{التايمز الأدبي} يحتفي بخوان غويتيسولوولاة الارض

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
14˚C
صافي
2017-10-22
13 ˚C الصغرى
15 ˚C / 13˚C 2016-02-14
16 ˚C / 14˚C 2016-02-15
16 ˚C / 14˚C 2016-02-16
17 ˚C / 16˚C 2016-02-17
نصر حامد أبو زيد قارئا للقرآن: الأسس التأويلية وآليات القراءة
2017-05-28 22:57:20

نصر حامد أبو زيد قارئا للقرآن: الأسس التأويلية وآليات القراءة


فوزية عبد الله

باحثة تونسية

 ألقيت هذه الورقة في ندوة: "التأويل في الفكر العربي والإسلامي المعاصر"، المنعقدة بتاريخ 11و12 فيفري 2015 تونس العاصمة، تنسيق د. محمد محجوب. مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث.

خصّص نصر حامد أبو زيد جملة من الكتب لدراسة القرآن: فعمد أوّلا إلى دراسة تأويل القرآن وفق الأسس العقلية كما هو الحال عند المعتزلة، ضمن مؤلّفه أسس الاتجاه العقلي في التفسير، وتناول فيه "قضيّة المجاز عند المعتزلة"، وتعرّض إلى كيفيّة قراءة القرآن وفق أسس ذوقية حدسية كما هو الحال عند المتصوّفة وذلك ضمن مؤلّفه فلسفة التأويل، وهو "دراسة في تأويل القرآن عند محيي الدين بن عربي". أمّا في مؤلّفه مفهوم النصّ، فقد عمد إلى التركيز على جانب النصّ ذاته لاستكشاف مكوّناته وآلياته والتفطّن إلى دوره الإيجابي في عمليّة التأويل. في حين أنّه كان قد ركّز في المؤلفين الأولين (الاتجاه العقلي في التفسير، وفلسفة التأويل) على جملة الآفاق الفكرية والمعرفية التي يشرع من خلالها القارئ في التفسير أو في التأويل.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو  الضغط هنا

صور اخرى
اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 472 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم