المركز الثقافي انموذجاملتقى التصوف البغدادي - بشر الحافي(شموع الطفوف تدر الحروف)المسرح العراقيالامراض المشتركة بين الانسان والحيوانسينمار العراق المعاصر النقد الحديثدور الحسين في محاربة الفساد المالي والاداريمجموعة نصوص مسرحية" المقاربات الصوفية بين المسيحية والاسلام "يوميات طيش دخان قصة قصيرةبغداد تودع العملة الهندية وتبدأ بالتعامل بالعملة العراقية في 1932/4/1 الدينار بدل الروبإجعلوا أسواق القصابين في آخر الاسواق فأنهم سفهاء ماقاله باني بغداد عند نقل الاسواق الى الخارجعبثمن الأغاني البغداديه ( على شواطي دجله) اجتمع بها حب بغداد وزكيه جورج ونغم البيات الجميل الكشافه عرفتها بغداد منذ القدم لكنها توسعت بدخول الانگليز وبلغت ذروتها سنة 1939 وبعد سنتين أفل نجمهاالعقل الجمعيالهويات وتحدي العولمة.. من الهم الخاص إلى الهم العامأول انتخابات للمختارين في بغداد تتم سنة 1835 م ومختار المحله البغداديه في نهايات الحكم العثماني وبدايات الحكم الملكي

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
13˚C
صافي
2018-10-21
13 ˚C الصغرى
14 ˚C / 13˚C 2016-02-14
14 ˚C / 14˚C 2016-02-15
15 ˚C / 14˚C 2016-02-16
16 ˚C / 16˚C 2016-02-17
المشتركات الفكرية بين الاديان
2017-06-23 16:51:39

المشتركات الفكرية بين الاديان :
شعبة العلاقات والاعلام مكتب فوزي الاتروشي وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار

2017/6/21

عنوان محاضرة للجنة المرأة في وزارة الثقافة بالتعاون مع الثقافة الكورديةبتاريخ2017/6/21 اقامت لجنة المرأة في وزارة الثقافة والسياحة والاثار و بالتعاون مع دار الثقافة والنشر الكوردية ندوة حوارية مستلهمة من تحديات واقعنا المجتمعي الراهن تبحث بين القواسم المشتركة بين كل الاديان وامكانية تكريسها للانسان والانسانية .حاضرت في الندوة (د.هدى كاكه يى) مركزةً على اصول وجذور الديانات الابراهيمية الثلاث اليهودية ، والمسيحية ، و الاسلام التي ينضوي تحت لوائها اكثر من نصف البشرية ، واستعرض الفلم الوثائقي المرافق للندوة محطات ومراحل نشوء هذه الاديان .انضمت الباحثة (كاكه يى) في شرحها الى اجماع فلاسفة وفقهاء التنوير عبر التأريخ ، هذا الاجماع الذي يقدم العقل على النقل ، والجوهر على المظهر ، ويهتم بالانسان كغاية وقيمة بذاتها وليس وفق تمظهراتها الاجتماعية المتحولة والمتبدلة عبر العصور ، لان اللون ، والنوع الاجتماعي ، والانحدار الطبقي ، والانتماءات القبلية والعرقية والطائفية والحزبية ، كلها صفات مكتسبة من المحيط ولاعلاقة لها بالجوهر الثابت .وحضر الندوة نخبة من المثقفين ، ومن الطيف الديني العراقي اللذين اغنوا المحاضرة بالاسئلة والمداخلات والاستفسارات بينها مداخلة لوكيل الوزارة (فوزي الاتروشي) الذي اعلن ان ما قالته الباحثة امر جامع مانع لاحاجة له بالمزيد فقد اوفت واغنت واجابت على السؤال الاساسي المحوري والمركزي في مجتمعنا العراقي الذي يفترسه العنف والارهاب والتشظي الطائفي ، وهو امكانية تحويل الاديان بكل تنويعاتها الى ركيزة للوئام والسلام الاجتماعي وليس مدعاةً للتناحر .كما شارك في المداخلات المدير العام للدار وكالةً السيد (آوات حسن) مهنئاً الباحثة على روعة وجرأة افكارها ، اضافةً الى مجموعة مداخلات كلها اجمعت على التعامل بلغة التسامح والتعايش السلمي بين الاديان ، اما الباحثة (هند فائز) فقد ذكرت : (ان جوهر الاديان ليس في ظاهرته الطقوسية بل في مكنوناته الفكرية والروحية) ، ومن بين ابرز ماسجلته السيدة كاكه يى : (ان مشكلتنا اننا كسبنا من الدين اشياءنا وخسرنا منه اشياءه ، هذه هي مشكلتنا في العالم ، كسبنا المدن وخسرنا الشوارع ، كسبنا المصلين وخسرنا الصلاة ، ارتفعت المعابد وهبط الانسان .يذكر ان (د.هدى كاكه يى) لديها مؤلفات جادة في الفكر المسيحي ومشاركات محلية وعالمية فكرية اضافةً الى اكثر من ثلاثين بحثاً .هذا وقد اعلن (فوزي الاتروشي) المشرف على لجنة المرأة في وزارة الثقافة على الموافقة على طبع البحث في اسرع وقت ممكن لما يحمله من مضمون حيوي متعلق بمجتمعنا الراهن .

صور اخرى
اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 953 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم