Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
17˚C
صافي
2017-08-17
13 ˚C الصغرى
19 ˚C / 13˚C 2016-02-14
20 ˚C / 14˚C 2016-02-15
21 ˚C / 14˚C 2016-02-16
26 ˚C / 16˚C 2016-02-17
عن الكاتب
نجيب محفوظ: روائي مصري، وواحد من أهم الأدباء العرب في القرن العشرين، وهو أول عربي يحصل على جائزة نوبل في الأدب. وُلِدَ «نجيب محفوظ عبد العزيز إبراهيم أحمد الباشا» في الجمالية بالقاهرة عام ١٩١١م، لأبٍ موظف وأمٍّ ربة منزل. تَنَقَّلَ في فترات نشأته بعد ذلك للسكن بأحياء مصر القديمة كالحسين والغورية والعباسية، وكان عمره سبعةَ أعوام حين قامت ثورة ١٩١٩م، تَخَرَّجَ في كلية الآداب بجامعة القاهرة قسم الفلسفة، وقد أقدم على الحصول على الماجستير في الفلسفة الإسلامية، ولكن لم يستطع الانتهاء منها لتوغُّله في البحث الأدبي؛ فآثر أن يتفرغ للأدب. تقلد «نجيب محفوظ» عدة مناصب بالسلك الحكومي؛ فقد بدأ سكرتيرًا في البرلمان بوزارة الأوقاف، ثم مديرًا لمؤسسة القرض الحسن بالوزارة ذاتها، وبعدها مديرًا لمكتب وزير الإرشاد، حتى انتقل إلى وزارة الثقافة وأصبح مديرًا للمصنفات الفنية بها. كما تقلد منصب المدير العام لمؤسسة دعم السينما، وأصبح بعد ذلك مستشارًا للمؤسسة العامة للسينما والإذاعة والتلفزيون، حتى شغل منصب رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للسينما، وكان هذا آخر منصب يعمل به حتى تقاعَدَ واكتفى بأن يكون أحد كُتاب مؤسسة الأهرام. بدأ «نجيب محفوظ» بكتابة القصة القصيرة عام ١٩٣٦م وكانت تُنشر في مجلة الرسالة، أما روايته الأولى «عبث الأقدار» فكانت تتناول رؤيته التاريخية وتم نشرها عام ١٩٣٩م، ثم أتبعها بروايات: «كفاح طيبة» و«رادوبيس»، وبدأ في التركيز على الأدب الواقعي في عام ١٩٤٥م بروايات: «القاهرة الجديدة» و«خان الخليلي» و«زقاق المدق»، ثم جنح للروايات الرمزية كما في رواياته: «الشحاذ»، و«الباقي من الزمن ساعة»، و«أولاد حارتنا»، والأخيرة كانت سببًا في جِدال طويل أدى إلى محاولة اغتياله بسبب تأويلات دينية للرواية لم تُعجِب المحافظين، حتى إنه قد تَمَّ منعها من النشر لفترة طويلة. نال «نجيب محفوظ» العديد من الجوائز والتكريمات، أهمها حصوله على جائزة «نوبل» العالمية في الأدب عام ١٩٨٨م، وتُرجمت أعماله إلى جميع اللغات تقريبًا ويتم تدريسها في جامعات العالم المختلفة توفي «نجيب محفوظ» عام ٢٠٠٦م بعد معاناته من مشاكل صحية، تاركًا بصمة لا تُمحى في الأدب العربي.
مقالات اليوم